نقابة “موظفي المجلس” للنواب: لا تقحمونا في الصراعات السياسية

0

عبرت نقابة العاملين بالامانة العامة لمجلس الأمة عن رفضها التام اقحام موظفي وموظفات المجلس فيما وصفتها بأنها “عملية تصفية الحسابات والصراعات السياسية”، على حساب سمعتهم وكرامتهم.
وقالت النقابة ـــ في بيان اصدرته أمس ردا على الاتهامات التي وجهها النائب شعيب المويزري ـ من دون أن تسميه ــ خلال الجلسة التي عقدت الاسبوع الماضي وشهدت مناقشة ميزانية المجلس ـ انها تؤكد اعتزازها التام بموظفي الامانة كافة، وباخلاصهم وتفانيهم في عملهم، وترفض اي تشكيك في سمعتهم واستحقاقهم وجدارتهم الوظيفية، ومن بين، من طالتهم تلك الافتراءات ايمان البداح وعبد الله العوضي.
وأبدت النقابة امتنانها الكامل وشكرها لموقف رئيس مجلس الامة وغالبية اعضاء المجلس والامين العام الذين تحدثوا في قاعة عبدالله السالم مدافعين عن الامانة العامة واداء موظفيها، مؤكدين ان تلك الوقفة ترفع من معنويات منتسبي الامانة العامة وتشكل لهم دافعا لمزيد من العمل والنجاح.
وطالبت الامانة العامة لمجلس الامة، باتخاذ موقف واضح وحاسم باسرع وقت ممكن للدفاع عن موظفيها، وتفنيد كل ما ورد من مغالطات واتهامات .
وجددت التأكيد على الاستمرار في ممارسة دورها المحوري، والمتمثل في الدفاع عن حقوق موظفي الامانة والحفاظ على مكتسباتهم وحقوقهم، داعية الجميع الى النأي بالامانة العامة وموظفيها عن التصارع السياسي وتصفية الحسابات.
واستدركت قائلة:رغم ايماننا الكامل والمطلق بحق عضو مجلس الامة في ممارسة دوره الرقابي على اداء كل مؤسسات الدولة، وواجبه في كشف مواضع الخلل الاداري والمالي في تلك المؤسسات، الا ان ما اثاره احد اعضاء مجلس الامة وتلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي المشبوهة من انتهامات واساءات، لدى مناقشة ميزانية مجلس الامة الاسبوع الماضي، و اشارته الى بعض الموظفين ومحاولة اتهامهم بالتجاوز، والمخالفة، والافتئات على حقوقهم ومكتسباتهم ، بشكل غير صحيح، كان له الوقع السيء، والاثر السلبي على موظفي الامانة، الذين يعملون بجد واجتهاد ومثابرة وحرفية من اجل تسهيل عمل النواب وتسيير العمل البرلماني
ووصفت النقابة ما أورده النائب بـ”المغالطات والاساءات والافتراءات” التي روجت لها حسابات مشبوهة في وسائل التواصل الاجتماعي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

11 + 4 =