نقاشات الموازنة الصعبة تطيل أمد الجلسات … ومداخلة حامية لباسيل طالبت بمزيد من التقشف

0 106

بيروت ـ “السياسة”:

استدعت النقاشات الوزارية الصعبة للموازنة، إطالة أمد الجلسات التي تعقدها الحكومة، وسط ترجيحات بأن لا يصار إلى الانتهاء من إقرار الموازنة قبل نهاية الأسبوع الجاري، بعدما انحصر البحث في ملف رواتب القطاع العام والمتقاعدين، باعتبار أن الأراء متباينة منه، في حين تميزت جلسة الحكومة أمس، التي حملت الرقم 13، بمداخلة حامية للوزير جبران باسيل شدد فيها على ضرورة التقشف أكثر في الموازنة، معتبراً أن ما اتخذ من خطوات لا يكفي.
وقال وزير المال علي حسن خليل إن “النقاش جارٍ بشكل طبيعي ومفصل، ولا توجد أي إشكالات أمام الوصول إلى صيغة نهائية للموازنة تؤدي الغاية المرجوة منها، خصوصاً تخفيض العجز الذي يعد خطوة أساسية لا بد من حصولها”.
وأشار إلى “أننا حالياً ندرس موازنات الوزارات، والنقاش يتناول التفاصيل الكبيرة والصغيرة، وقد يتطلب الأمر عقد جلسات إضافية حتى الجمعة المقبل”.
وفي السياق، أمل رئيس الجمهورية ميشال عون في كلمة له أمام وزير الصناعة وائل أبو فاعور والنواب الصناعيين، بأن تشهد بداية العام المقبل، عملية النهوض ويرتاح لبنان من الناحية المالية، معتبراً أننا حالياً في القعر وعلينا جميعاً أن نتعاون في القطاعين العام والخاص لنبدأ مرحلة الصعود.
وكشف أنه بعد إقرار الموازنة “سنبدأ ورشات عمل متوازية في كل القطاعات، لتحسين الاقتصاد وإعادة النمو إلى البلاد”.
وبشأن المعابر غير الشرعية وحماية الانتاج المحلي وتنظيم العمالة الأجنبية، أوضح أن مجلس الدفاع الأعلى اتخذ قبل فترة قصيرة تدابير عدة لتنظيم العمالة السورية بالتعاون مع البلديات، “ولكن للاسف غالبية البلديات لم تتعاون حتى الآن لتحقيق هذا الهدف، وربما سيكون التوجه إلى مقاضاة أصحاب العمل الذين يوظفون سوريين بشكل غير قانوني”.
وشدد على أهمية اللجوء إلى تصنيع بعض الانتاج الذاتي، وشراء المواطنين للبضائع ذات الصناعة الوطنية للحفاظ على ميزان المدفوعات وخفض العجز. إلى ذلك، أكد مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان أن “الأهم حالياً أن يلتف الجميع حول مقام رئاسة مجلس الوزراء وبالأخص حول الرئيس سعد الحريري، الذي يحمل هم الوطن ويحاول أن يتجاوز الحدود من أجل معالجة هذه الأزمات”.
وأشار إلى أنه “عند الأزمة وعندما يتهدد الوطن الأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية الكل يصبح مسؤولاً لإخراج البلد من محنته والأزمات”.

You might also like