نقطة أمنية جديدة لتركيا في إدلب: لن نتردد في دخول تل رفعت إذا تعرضنا لاعتداء "قسد": واشنطن أقامت قاعدة في منبج بعد تهديدات أنقرة

0 4

أنقرة – وكالات: أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، أمس، أن بلاده لن تردد في التدخل في تل رفعت في حال تعرضت للاعتداء منها، لافتا إلى أن هناك محادثات تجري مع روسيا بهذا الشأن.
وقال كالين خلال مؤتمر صحافي، إن “تركيا لن تردد في التدخل في تل رفعت في حال تعرضت للاعتداء منها ومحادثات بهذا الشأن مستمرة مع روسيا”، مضيفاً “تل رفعت باتت مطهرة من وحدات حماية الشعب الكردية”.
إلى ذلك، أعلنت مصادر امنية تركية، أمس، أن رئاسة اركان الجيش التركي أسست نقطة المراقبة العاشرة في مدينة إدلب السورية.
وقالت المصادر إن الجيش التركي أسس هذه النقطة في اطار اتفاق مناطق خفض التصعيد ضمن محادثات أستانا حول سورية، موضحة أن هذه الاجراءات تهدف الى وقف التصعيد في المحافظة وتسهيل ايصال المساعدات الانسانية وعودة السكان الى مناطقهم عقب تأمينها.
أكد نشطاء سوريون، وصول رتل عسكري تركي كبير إلى منطقة “الراشدين” غرب حلب، تمهيدا لإنشاء نقطة مراقبة جديدة هناك، مضيفين إن الرتل يضم نحو 60 عربة ومدرعة وذلك بعد يومين فقط من قيام وفد عسكري تركي بزيارة استطلاعية إلى المنطقة.في سياق متصل، أعلن شرفان درويش المتحدث باسم المجلس العسكري في منبج التابع لقوات سورية الديمقراطية “قسد” التي تقودها وحدات حماية الشعب والمدعومة من الولايات المتحدة، أمس، إن القوات الاميركية أقامت قاعدة جديدة في منبج شمال سورية قبل ثلاثة أشهر بعد أن هددت تركيا بشن عملية ضد البلدة.
وقال درويش إن القاعدة الجديدة التي التقط مصور من “رويترز” صورا لها هذا الأسبوع تضم قوات فرنسية كذلك، مضيفاً إن القوات الأميركية والفرنسية تقوم بدوريات على الجبهة بين “قسد” ومعارضين مدعومين من تركيا.
وأشار إلى أن القاعدة تأسست بعد فترة وجيزة من شن تركيا لهجوم على عفرين، وبعد الهجوم التركي على عفرين وتزايد التهديد التركي على منبج قامت قوات التحالف ببناء القاعدة لمراقبة وحماية الحدود الفاصلة بين قوات منبج العسكرية ودرع الفرات المدعوم من تركيا، القاعدة فيها جنود أميركيون وفرنسيون وتقوم بدوريات يومية على الحدود الفاصلة ومراقبة الحدود”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.