نمو أرباح بنك وربة %97 إلى 5.198 مليون دينار في النصف الأول ارتفاع الإيرادات %52 إلى 40.07 مليون دينار والأصول 30 إلى 1.94 مليار دينار

0 4

الحوطي:نتائج النصف الأول تدعم مسيرة البنك ليكون خياراً أول لتمويل قطاع الشركات والخدمات الرقمية

الغانم: زيادة رأس المال تعزز قاعدة التمويل والاستثمارات العقارية في أسواق عالمية تؤكد ثقة المستثمر بأدائه

أعلن بنك وربة نتائجه المالية للنصف الأول من العام 2018 والتي أظهرت ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 97% الى 5.198 مليون دينار مقارنة بــ 2.645 مليون دينار في الفترة نفسها من العام السابق.
جاءت الأرباح نتيجة نمو الإيرادات الإجمالية، التي تحققت بفضل الأداء القوي لجميع القطاعات، حيث بلغت 40.07 مليون دينار بارتفاع نسبته 52% مقارنة بالنصف الأول من العام 2017، فيما ارتفعت الإيرادات التشغيلية بنسبة نمو 35% و بلغت 22.837 مليون دينار مع نهاية النصف الأول من العام 2018 مقابل 16.937 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام 2017.
وارتفع إجمالي أصول البنك بفضل ستراتيجيته التوسعية في السوق المحلي والإقليمي والاستثمار في أصول عالية الجودة وقليلة المخاطر الى 1.945 مليار دينار ، في حين شهدت المحفظة التمويلية نمواً ملحوظاً وسجلت 1.386 مليار دينار بزيادة 22% عن النصف الأول من عام 2017 وكنتيجة لجودة المحفظة التمويلية فقد بلغت نسبة التمويل المتعثر في البنك 1.45% كما في نهاية النصف الأول من عام 2018. قال رئيس مجلس إدارة بنك وربة،عبد الوهاب عبد الله الحوطي، : حقق بنك وربة في النصف الأول من عام 2018 نتائج ممتازة تؤكد مكانته كخيار أول للعملاء لمعاملاتهم المصرفية كافة والتمويلية أيضا؛ وهذه النتائج قد تحققت بالاستناد الى تطبيق بنود الستراتيجية التنموية للبنك الرامية إلى تكريس مكانته في مجال الخدمات المصرفية الإسلامية للشركات والخدمات المصرفية الاستثمارية في دولة الكويت، بالإضافة إلى تقديم خدمات رقمية متطورة للأفراد. وبناء على هذه الاستراتيجية نمت جميع مؤشرات الربحية بشكل مميز.
واضاف : “أن النتائج تبشر بنمو واعد في آخر العام، حيث يدأب على تحقيق الإنجازات في ابتكار حلول مصرفية إسلامية سوءا للشركات أو الأفراد وبات اليوم ينفرد بعدد من الحلول التمويلية والخدمات الرقمية التي تساهم الى حد كبير في مواكبة العصر التكنولوجي للخدمات المصرفية وتلبي طموحات عملائنا وسعيهم الى التميز. ان البنك مستمر في تطوير عملياته بالإضافة إلى ضخ الاستثمارات في ابتكار خدمات ومنتجات تغني قطاع الصيرفة الإسلامية وأيضا تعزيز انتشاره الجغرافي ليكون قريبا الى العملاء أينما تواجدوا وعلى مدار الساعة”.
من جهته أكد الرئيس التنفيذي لبنك وربة، شاهين حمد الغانم، أن بنك وربة يتمتع بكافة المقومات المصرفية الراقية لتبوء مكانة رائدة في صناعة الصيرفة الاسلامية ويتحول الى معلم في هذا القطاع وسبيله الى ذلك كم الخدمات والمنتجات المصرفية النوعية التي قلّ نظيرها في السوق المحلية مما عزز ثقة عملائه وبالتالي ضاعف مسؤولياته في الالتزام بتقديم كل جديد ومتطور في هذا الإطار. ومما لا شك فيه من أن بنك وربة يبدع في تصميم خدمات مجدية في قطاع التمويل والاستثمار مبنية على فهم عميق لاحتياجات قطاع الاعمال والافراد والمستثمرين. وأوضح الغانم أن النصف الأول من العام الحالي قد شهد تكثيفا في عمليات وربة لجهة إطلاق خدمات رقمية جديدة وحلول تمويلية تغني محفظة البنك للخدمات الرقمية التي تذخر بخدمات تضاهي في جودتها المستويات العالمية في الصيرفة الإسلامية.

بنية رقمية صلبة
وأوضح الغانم أن بنك وربة خلال النصف الأول من عام 2018، ضاعف جهوده في تعزيز بنيته الرقمية وتطوير الصيرفة الرقمية في دولة الكويت التي تشهد اتجاها متصاعدا عالميا، مشيرا إلى أنه خلال هذه الفترة عزز بنك وربة محفظته للخدمات الرقمية مضيفا اليها عددا من الخدمات والحلول المصرفية النوعية تعتمد على أحدث التقنيات الرقمية وترتكز على معايير توفير الجهد والوقت على العميل: ومن هذه الخدمات، خدمة “الراتب اكسبرس” التي تضاف الى خدماته الرقمية تحت شعار “اكسبرس” الخاصة بعملائه لحساب الراتب ممن يحملون بطاقته الائتمانية. وتعد هذه الخدمة التي ينفرد بنك وربة بتوفيرها، خدمةً مميزةً تتيح لعملائه الفرصة لسحب راتب مقدم، بما يصل إلى 100% من صافي راتب شهري واحد، بحيث يمكن الاستفادة منه عند حاجة العميل لمبالغ نقدية يمكنه سحبها من أي جهاز صراف آلي ليستطيع الإيفاء وتسديد المصاريف الطارئة. وتشكّل هذه الخدمة قيمة مضافة على تعاملات العملاء المصرفية وتعزيز قطاع الصيرفة الإسلامية في دولة الكويت بخدمات غير مسبوقة كما مساعدة العملاء على تحمل الأعباء المالية. وحول آلية تفعيل هذه الخدمة، فيتعين على العميل استخدام موقع وربة أونلاين أو تطبيق وربة للهواتف الذكية.
وقال الغانم: ” ان استمرارية بنك وربة بحصد الجوائز ما هي الا مؤشر دامغ على أن فعالية استراتيجيتنا ونمو عملياتنا هي معايير تقف عندها لجان الجوائز الدولية. ونؤكد بأن هذه الجوائز هي مكافأة لجهود البنك بابتكار حلول تمويلية غير مسبوقة وتغني صناعة الصيرفة الاسلامية بينما تقدم كامل الدعم لتطوير ونمو المؤسسات”. وختم الغانم مؤكدا على أن البنك يعكف حاليا على تصميم وابتكار المزيد من الأدوات المصرفية وفق معايير المرونة والابداع وذلك وفق بنود ستراتيجيته الطموحة التي أسفرت حتى اليوم عن نجاحات منقطعة النظير.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.