نمو الاقتصاد الاسباني 1% في الربع الثاني

مدريد – كونا:
اظهرت بيانات أولية رسمية امس أن الناتج المحلي الاسباني سجل ارتفاعا بنسبة 1 في المئة في الربع الثاني من العام الجاري ما يمثل نموا إيجابيا للربع الثامن على التوالي.
وقالت البيانات التي أصدرها المعهد الوطني الاسباني للإحصاء أن نتائج الربع الثاني من العام تعكس تسارع نمو الاقتصاد مدفوعا بشكل أساسي بارتفاع الطلب المحلي واستمرار الأداء الإيجابي للصادرات.
وأضافت ان الناتج المحلي الإجمالي للبلاد نما في الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 3.1 في المئة على أساس سنوي ما يمثل اكبر نمو سنوي منذ عام 2007 عندما نما الاقتصاد بواقع 3.3 في المئة في الربع الأخير منه.
وقال وزير الاقتصاد الاسباني لويس دي غيندوس تعقيبا على تلك البيانات المبدئية في تصريح لإذاعة (اوندا ثيرو) ان الاقتصاد الاسباني بدأ مسيرة التعافي من الأزمة الاقتصادية بقوة وبوتيرة متزايدة مشيرا إلى ان الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 0.9 في المئة في الربع الأول من العام الحالي.
واعرب عن تفاؤله باستمرار ارتفاع الناتج المحلي في النصف الثاني من العام الحالي ليحقق نموا قدره 3.3 في نهاية العام الجاري في حين ذكر ان التوقعات الرسمية تشير إلى نموه بواقع 3 في المئة في .2016
واعتبر غيندوس ان الشعب الاسباني بدأ “برؤية الضوء في آخر النفق” مشددا في الوقت نفسه على أهمية مواصلة مسيرة الإصلاحات الاقتصادية لتعزيز التنافسية وخفض معدلات البطالة العالية.
وتتوافق تلك البيانات مع توقعات نشرها بنك اسبانيا المركزي في مايو الماضي لكن البيانات النهائية ستصدر في 27 أغسطس المقبل.