نمو صافي أرباح بنك الخليج 18 % إلى 27 مليون دينار في النصف الأول إجمالي المخصصات العامة في الميزانية العمومية بلغ 220 مليون دينار

0

عمر الغانم : إدراج أسهم البنك في مؤشر الأسواق الناشئة يعزز جاذبيته أمام المستثمرين العالميين

أعلن بنك الخليج عن نتائجه المالية للنصف الأول من عام 2018، محققاً صافي ربح قدره 27 مليون دينار خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018، أي بزيادة نسبتها 18% عن نفس الفترة من 2017 . كما حقق البنك صافي إيرادات من الفوائد بلغ 77 مليون دينار خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018، أي بزيادة نسبتها 21% عن السنة السابقة، بينما بلغت إيراداته التشغيلية 97 مليون دينار أي بزيادة 8% عن نفس الفترة من عام 2017 . أما الأرباح التشغيلية قبل المخصصات وخسائر انخفاض القيمة فقد بلغت 65 مليون دينار خلال النصف الأول من عام 2018، بنمو بلغ معدله 8% أعلى من نفس الفترة من عام 2017.
وبلغ إجمالي المخصصات العامة في الميزانية العمومية 220 مليون دينار، أي ما يقارب 36% من حقوق المساهمين كما في 30 يونيو 2018، بينما ارتفع إجمالي الموجودات بواقع 4% ليبلغ 5.84 مليار دينار ، مقارنةً بالمبلغ المحقق في 30 يونيو 2017. وفي يونيو 2018 بلغ إجمالي حقوق المساهمين 600 مليون دينار .
وتعليقاً على هذه النتائج، قال رئيس مجلس إدارة بنك الخليج،عمر قتيبة الغانم : ” تعكس نتائج بنك الخليج للنصف الأول مدى التقدم الذي يحرزه البنك كل ربع سنة بعد الآخر، وتؤكد بأننا على المسار الصحيح من حيث تحقيق النتائج الإيجابية.” وحول إدراج بنك الخليج في مؤشر MSCI الأسواق الناشئة قال الغانم : “يسعدنا أن ننقل هذا النبأ السار لمساهمي بنك الخليج ، إن إدراج أسهم بنك الخليج في مؤشر الأسواق الناشئة خلال المراجعة السنوية للمؤشر في مايو 2018 سيؤدي إلى استقطاب المستثمرين العالميين وتعزيز السيولة وجاذبية أسهم بنك الخليج للمستثمرين.”
لا يزال بنك الخليج يحظى بالتقدير على المستوى العالمي لجدارته الائتمانية وقوته المالية، حيث اصبح مصنفاً في المرتبة “A” من قبل جميع وكالات التصنيف الائتماني الكبرى، مع تعديل نظرته المستقبلية مؤخراً من “مستقرة” إلى “إيجابية” من قبل وكالة موديز إنفستورز سيرفس في مايو 2018. وعلق الغانم على هذا الجانب قائلاً: “أشعر بالاعتزاز لقيام وكالة موديز مؤخراً برفع مرتبة النظرة المستقبلية لبنك الخليج من “مستقرة” إلى “إيجابية”، مع تثبيت تصنيفه طويل المدى في المرتبة “A3″. وقد تحقق ذلك نتيجة للتحسن المستمر في جودة موجودات البنك.” والإضافة إلى قيام موديز مؤخراً برفع تصنيف البنك، قامت وكالة ستاندارد آند بورز للتصنيف الائتماني العالمية بتثبيت التصنيف الائتماني للمصدر لبنك الخليج عند المرتبة “A-” مع نظرة مستقبلية “مستقرة” في يونيو 2018. ومن جهة أخرى، قامت وكالة كابيتال إنتليجنس برفع تصنيف البنك من المرتبة “BBB+” إلى المرتبة “A-” مع نظرة مستقبلية “مستقرة” في إبريل 2018. وفي ديسمبر 2017، كانت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني قد رفعت تصنيف الجدوى المالية لبنك الخليج من المرتبة “bb” إلى المرتبة “bb+” كما قامت بتثبيت تصنيف البنك للمصدر على المدى الطويل عند المرتبة “A+” مع نظرة مستقبلية “مستقرة”.
تم اختيار البنك خلال الربع الثاني من عام 2018 “كأفضل بنك في الخدمات المصرفية للأفراد في الكويت” من قبل مجلة ذا بانكر ميدل إيست، التي تعد أكبر مجلة متخصصة في القطاع المصرفي في المنطقة، وذلك للمرة الثالثة على التوالي. وجاءت الجائزة تقديراً للأداء المتميز للبنك في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد، وتلقي الضوء على مدى تفهمه لاحتياجات العملاء والتزامه بتقديم أفضل الخدمات والمنتجات لهم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

19 + سبعة =