نهى المنسي: افهمي طبيعة جسمك… وارتدي ما يناسبك مصممة أزياء تحلم بإسعاد النساء وتحقيق أمنيات الأنيقات

القاهرة – ايمان سمير:
حلمها الأكبر أن تسخر تصميماتها وأفكارها لاسعاد النساء، والرضا عن أنفسهن، والظهور باستمرار في اطلالات تنال أعجاب كل من يراهن، كما أنها لم تحرم الممتلئات من اختيار ملابس أنيقة، وقدمت لهن كل ما يحتجنه كي لا يشعرن بأي نقص.
عن مجموعتها الجديدة، أفضل الخامات والألوان اليها، طموحاتها، آمالها في مجال الموضة والأزياء، تلتقي «السياسة»، مصممة الأزياء «نهى المنسي»، في هذا الحوار.
– من أين تستوحين أفكار تصميماتك؟
* من كل شيء تقع عليه عيني، ما ترتديه بنات حواء، ومن الطبيعة، فلابد أن يدخل جانب طبيعي في كل مجموعة، مثل الزيبرا، التايغر، الورود، أجدها خلابة وبها شيء يجذبني، وكل ما يهمني في أي فكرة أصل اليها أن اطوعها من أجل الوصول إلى تصميمات عملية، مريحة، سهلة في الملبس، تكون ملائمة للكل، يمكن ارتداؤها بأكثر من شكل، كذلك أسعى لأن ترتدي حواء نفس القطعة بالشكل الذي يعجبها أو تجده مناسبا لها.
– ما أهم وأحب الخامات التي تفضلينها؟
* في فصل الشتاء أفضل استعمال مختلف أنواع الصوف والقطيفة الموهير، والأخيرة استخدمها أكثر. أفضل في موسم الصيف استخدام القطن البيور والشيفون البيور، يمكن استخدامهما بأكثر من شكل، علاوة على أنهما يمنحاني عددا كبيرا من الأفكار الجيدة التي تعطيني مساحة لأبدع في التصميم.
-ما الألوان التي تفضلينها؟
* جميع ألوان الطبيعة لأنها جميلة، خلابة، بها شيء يجذبني، مثل ألوان الورود، التايغر، الزيبرا، أعمل على اشباع رغبات السيدات، خصوصا الممتلئات. استعمل كل الغوامق مثل الزيتي، النبيتي، الأسود، البني، الكحلي ثم أدخلت الألوان المرحة حتى تستطيع السيدة الممتلئة ان ترتدي كل الألوان، كما أفضل مزج الألوان الغريبة بشكل يجذب العين.
-هل هناك فئات عمرية معينة تستهدفينها؟
* موديلاتي لطالبات الجامعة، المرأة العاملة، السيدات عاشقات الحركة والخروج بكثرة.
– ما أهم أحداث الموضة التي شاركت فيها؟
* شاركت في عدد متنوع من مهرجانات الموضة والأزياء في مصر وخارجها، تكررت مشاركتي في ديفيليه أخر موضة، كل عام أطرح مجموعة مميزة من تصميماتي.
– ماذا عن مجموعتك الأخيرة؟
*استوحيت أغلب أفكارها من الطبيعة، غلب عليها الشغل العربي التراثي الأصيل، استخدمت فيها الايتامين والشغل اليدوي في كثير من تصميمات الموديلات، نوعت في الخامات والألوان فيها قدر الامكان، استعملت الزيبرا، التايغر، كثير من ألوان الطبيعة الخلابة.
– كيف تحققين التوافق بين الموضة والتقاليد الشرقية؟
– أسعى دائما إلى رسم تصميمات خاصة بنا كعرب وشرقيين، وأفضل أن تكون لنا الموضة التي تتميز بطابعنا الأصيل المحافظ على تقاليدنا، فليس كل موضة يمكن ارتداؤها لمجرد اكتساحها الأسواق، وليس معنى أن الموضات العالمية تطرح لدينا، اننا ليس لدينا شخصية شرقية، بالعكس فعندنا مصممون ذوو لمسات عربية أصيلة تعبر عنا لذلك أرفض تماما فكرة أن يكون التصميم غريبا مع اجراء تعديلات عليه.
– ما الذي يميزك؟
* دائما لدي الجديد الذي أفاجئ به الناس في كل مجموعة، بجانب قدرتي على تطويع الأنواع المختلفة من الخامات مع موديلاتي مثل القطن، الشيفون، الموهير. علاوة على الأفكار المختلفة التي لا تعرف تكرارا في تصميماتي.
– ما نصائحك للنساء للتغلب على عيوب الجسم؟
* جسم كل فتاة أو سيدة يتميز بطبيعة خاصه به، شكل مختلف، يجب ألا تنساق النساء وتتسرع في اقتناء بعض القطع لمجرد أنها موضة، ليس كل جسم يليق عليه البنطلونات، الشارليستون، وغيرها من الموضات، ينبغي أن تفهم كل امرأه طبيعة جسمها، شكله، تدرسه جيدا، كثرة التجربة سيؤدي بها إلى أن تستوعب الخامة التي تناسبها، التصميم الملائم لجسدها، في النهاية تلبس ما يليق عليها دون ظهور أي عيب، وبشكل يظهر جسمها مثاليا خاليا من اي ديفوهات.
– ما طموحاتك؟
– كنت أحلم بتصدير تصميماتي خارج مصر وبالفعل استطعت تحقيق ذلك، ما أسعى اليه في كل وقت اسعاد النساء، بتحقيق رغباتهن في ارتداء تصميمات تعبر عنهن، تنال اعجابهن، تناسبهن، تجعلهن في حالة رضى وثقة بالنفس.

Leave A Reply

Your email address will not be published.