نواب يُخيِّرون وزير الصحة بين الاستجواب ومحاسبة المسؤولين عن وفاة الطفلة الحرز عزى ذويها وجدَّد تعهُّده بمعاقبة من يثبت تورُّطه

0

فيما كان وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح يعزي ذوي الطفلة درة الحرز، التي توفيت قبل أيام إثر حقنها خطأ من طبيبة وافدة في أحد المستوصفات ويجدد تعهده بمحاسبة من يثبت تحمله المسؤولية، لوَّح عدد من النواب باستجواب على خلفية الأخطاء الطبية، مطالبين بالإعلان سريعا عن نتائج التحقيقات في قضية الطفلة الحرز ووقف مسلسل الأخطاء الطبية إذا كان راغبا في تفادي صعود المنصة.
في هذا السياق، أجمع النواب رياض العدساني وماجد المطيري وناصر الدوسري ومحمد هايف وخليل الصالح وسعدون حماد على ضرورة “تسريع الاعلان عن نتائج التحقيق في وفاة الحرز، محذرين من “إطالة أمد التحقيق وتسويف الموضوع والاكتفاء بالخصم من الراتب كما جرت العادة سابقا لأن حياة المواطنين ليست لعبة”.
وطالب هؤلاء في تصريحات وتغريدات على موقع “تويتر” بـ “إقرار قانون يغلظ عقوبة الاخطاء الطبية القاتلة التي تصدم المجتمع بين فترة وأخرى”، مشددين في الوقت ذاته على أهمية “إعادة ملف الاهمال الطبي إلى واجهة الرقابة البرلمانية”.
وإذ ثمن بعض النواب منع سفر الطبيبة المتهمة تفاديا لهروبها من تحمل المسؤولية، رأى آخرون ان “تلك الواقعة لن تمر مرور الكرام ولن تبقى أرواح ابناء الشعب الكويتي عرضة للممارسات والتجارب الطبية الخاطئة من قبل بعض الأطباء والقياديين الذين يتحملون المسؤولية الاساسية”.
ونبه هؤلاء الى ان “الأخطاء الطبية وغيرها من القضايا في جميع الوزارات لا بد أن تنظرها لجان تحقيق محايدة تكون مدتها محددة وتكشف نتائجها على الملأ بكل شفافية حتى يطمئن المواطن لسلامة الإجراءات ووجود الحيادية والجدية ومحاسبة وردع المقصر والمهمل والمتسبب”، مستذكرين تشكيل عدد كبير من اللجان في اوقات سابقة من دون الاعلان عن نتائجها او محاسبة من تحملهم مسؤولية الاخطاء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × ثلاثة =