نور السيد: المحسوبية تتحكم في الساحة الفنية

0 2

سعيدة بنجاح مسلسلاتي الرمضانية

القاهرة – محمد أبو العزم:

تعتبر نفسها في مرحلة الانتشار، نجحت في تقديم البرامج وأبرزها برنامج “التعويذة”، لا تنكر أن البرامج بوابتها إلى عالم التمثيل، شاركت في دراما رمضان المنتهية أخيرا بثلاثة أعمال، علاوة على برنامج “الصدمة”.
عن أعمالها، النفسنة والغيرة التي واجهتها في الوسط الفني، التقت “السياسة” الفنانة الشابة نور السيد في هذا الحوار.
لماذا شاركت في الجزء الثالث من برنامج “الصدمة” ؟
المنتج عرض علي المشاركة، كنت اعتذرت عن المشاركة في الجزء الأول والثاني لانشغالي بارتباطات فنية أخرى، لكن وافقت هذا العام على المشاركة في 15 حلقة من البرنامج بأفكار جديدة ومختلفة وحالات إنسانية، ونتابع رد فعل الجمهور حولها، خصوصا حلقة ذوي الاحتياجات الخاصة وحلقة أسعار التاكسي.
شاركت بعدة أعمال في شهر رمضان المنقضي، فماذا عنها؟
نعم، شاركت في ثلاثة مسلسلات هي “أيوب” بطولة مصطفى شعبان، وجسدت فيه دور صديقة الفنانة ندى بهجت التي تعمل في مجال “البزنس”، ومسلسل “ممنوع الاقتراب أو التصوير” بطولة زينة وعمرو حمزاوي، الذي تجمعني به علاقة غرامية في العمل، وهناك أيضا مسلسل “لدينا أقوال أخرى” بطولة يسرا وجسدت فيه دورا مميزا.
ما الذي دفعك للمشاركة في هذه الأعمال؟
السيناريوهات مكتوبة بشكل جيد مع شركات إنتاج كبيرة، فريق العمل جيد في كل مسلسل، علاوة على أن الشخصيات التي قدمتها مختلفة وتلعب دورا محوريا في الأحداث.
ما مدى اهتمامك بمساحة الشخصية ؟
حاليا أنا في مرحلة الانتشار، التي تتطلب موافقتي على الأعمال التي أرشح لها، ولا تتيح لي رفاهية الرفض، حتى يتعرف علي الجمهور، لذا لا أهتم بمساحة الشخصية بقدر تأثيرها في أحداث المسلسل، خصوصا أن مشهدا واحدا يمكن أن يكون سببا في شهرة الممثل ويعلق في أذهان الجمهور.
هل صحيح أن هناك أعمالا أخرى اعتذرت عنها؟
لا، تلك كانت الترشيحات التي عرضت علي من خلال شركات الإنتاج ووافقت على المشاركة فيها.
ماذا عن أجرك في الأعمال التي تشاركين بها؟
لا أهتم بالأجر في هذه المرحلة والأهم من ذلك، اثبات موهبتي، يوجد ممثلون اهتموا بالأجر وغابوا عن الدراما، البعض الآخر يظهر في مشهد أو مشهدين، الحمد لله أظهر في ثلاثة أعمال فنية، وكلي أمل أن تكون المواسم التالية لشهر رمضان أفضل لي ان شاء الله.
هل يشغلك توقيت عرض المسلسل؟
يهمني تقديم الشخصية التي أجسدها بشكل جيد، عرض العمل الجيد في رمضان أو خارجه يحقق نسبة مشاهدة عالية وان كنت أرى أنه من الطبيعي والضروري وجود مواسم أخرى غير شهر رمضان.
كيف ترين النفسنة والغيرة في الوسط الفني؟
“النفسنة”، الغيرة، والحقد موجودة في الوسط الفني، اعتذرت عن أعمال بسبب “النفسنة” من جانب ممثلات في مسلسلين لمنتج كبير ومعروف، كما أن بعض المخرجين اعتادوا على ترشيح الأشخاص المقربين منهم، الواسطة والمحسوبية تسيطر بشكل كبير على الوسط الفني، عندما شاركت في مسلسل “حب لا يموت” كانت الأمور عادية فاعتقدت إن الدنيا سهلة، لكن بعد ذلك وجدت أن الأمر صعب.
هل أفادتك المشاركة في مسلسل “الدولي”؟
تجربة جيدة جدا، خصوصا أنها كانت مع شركة إنتاج جيدة، مخرج كبير بحجم محمد النقلي، الذي استفدت من توجيهاته أثناء التصوير، وأتمنى تكرار العمل معه.
ماذا عن مشاركتك في فيلم “صباح الخير”؟
رشحني له المخرج أسامة فاضل، الذي عملت معه في مسلسل “طعم الحياة”، وأيضا مدير التصوير تامر الزيد الذي تعاونت معه في فيلم “الكيت”، وقد شجعني على الموافقة عليه أن فكرته جديدة ومختلفة، فريق العمل من الشباب، أعمارنا متقاربة، الشخصية التي أقدمها ضمن أحداث الفيلم جديدة علي ومختلفة.
ماذا عن الشخصية التي تجسدينها؟
أجسد شخصية موديل إعلانات شريرة تحاول طوال الأحداث اللعب على المخرج، الذي يجسده إيساف للحصول على البطولة في أعماله.
ألم تقلقي من تجسيد الشخصية الشريرة؟
قدمت شخصية “لواحظ” الشريرة من قبل في مسلسل “الدولي” التي كرهها الجمهور، وفي يقيني أن كراهية الشخصية من جانب المتفرجين دليل على نجاحها.
إذا عدنا لبدايتك في الوسط الفني.. ماذا عنها؟
حصلت على بكالوريوس تجارة، عملت مراسلة في قنوات ليبية وخليجية ثم قدمت برنامج “التعويذة” وغيره من البرامج التي كانت سببا في دخولي التمثيل، الذي كنت أحلم به منذ الصغر، كما تعرضت للنصب في احد البرامج إلتي شاركت بها بدون الخوض في التفاصيل.
هل اتخذت المذيعة وسيلة لخوض تجربة التمثيل؟
نعم، تقديم البرامج كان بوابة العبور للتمثيل، بعد “التعويذة” دخلت التمثيل وشاركت في أعمال فنية خلال العامين الماضيين.
هل يمكنك تقديم الإغراء على الشاشة؟
أوافق على الإغراء الذي يفيد العمل، أما الإغراء المبتذل فلا أوافق عليه، ومثلي الأعلى هند رستم وأتمنى أن أحقق ربع ما حققته في مسيرتها الفنية الحافلة بالنجاحات.
من ترغبين في التعاون معهم في المرحلة المقبلة؟
كثير من الممثلين العرب والمصريين، والفنانة الكويتية حياة الفهد التي أعشقها، وفاء عامر، عادل إمام الذي كنت سأتعاون معه في مسلسل “عوالم خفية” ولم يحدث نصيب.
هل ستعودين للعمل كمذيعة؟
هذه الخطوة مؤجلة حاليا لانشغالي بالتمثيل، ولا مانع من العودة مرة أخرى وإن كنت لا أحب التواجد في برامج الستديو، أحب الحركة والتواجد مع الجمهور في الشارع.
ما الدور الذي ترغبين في تقديمه؟
قدمت شخصيات الطيبة، الشريرة، البنت الجدعة، أريد تقديم شخصية تحمل رسالة عن أطفال الشوارع، أتعمد الظهور في أعمال بدون ماكياج لأظهر للجمهور أنني موهوبة، ولا أعتمد على جمالي مثلما يعتقد البعض.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.