نور الغندور: “مع حصة قلم” أبعدني عن الرومانسية محرومة من دفء وحنان الأم في رمضان

0 5

كتب – مفرح حجاب
كشفت الفنانة نور الغندور عن انها وافقت على المشاركة في مسلسل ” مع حصة قلم” دون انتظار قراءة النص، لأن من تتصدى لبطولته هي الفنانة حياة الفهد، وقالت نور في لقاء مع “السياسة” إنه شرف وفخر لأي فنان ان يعمل مع “أم سوزان”، فضلا عن إنني تفاجأت ان الشخصية التي أجسدها غير تقليدية وبعيدة تماما عن الحب والزواج والرومانسية، بل شخصية محرومة من دفء الأمومة وعدم وجود حنان، مشيرة الى أن العمل يحمل أحداث مهمة، لاسيما عندما تعود لتعيش في بيت والدتها. وأوضحت ان غيابها خلال الفترة الماضية كان نتيجة انشغالها العام الماضي بالدراسة ومشروع التخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية، ورغم ذلك شاركت في مسلسل “اليوم الأسود”، لافتة الى أنها تركز بشكل كبير في عملها خلال هذه الفترة من أجل ان تتواجد في الدراما بقوة.
وأعتبرت الغندور ان نجاح “الديو” الفني خلال الفترة الأخيرة هو نتيجة ان الجمهور تعود ان يشاهد هذا الديو، لكن من يريد ان يثبت نجاحه عليه ان يكرره مع شخصية أخرى، مشددة على انها ضد فكرة “الغروبات” والاحتكار في شركات الإنتاج.
ما الذي أعجبك في نص “مع حصة قلم”؟
لأن الفنانة حياة الفهد هي البطلة وشرف لي أن اقف امامها للمرة الأولى، وقد وافقت على المشاركة في هذا العمل تحديدا دون قراءة النص ودون التفكير في أي أمور أخرى، كما انني عندما تحدثت مع المخرج وجدت ان المسلسل بعيد تماما عن الأعمال الدرامية المطروحة في السوق حاليا.
ما وجه الاختلاف عن الأعمال الأخرى؟
الموضوع اجتماعي بحت وله علاقة بالأمومة، لكن فيه الكثير من العاطفة في ظل التناقضات التي يعيشها الكثير منا.
هذا يعني أنك تجسدين شخصية جديدة؟
نعم وهذه المرة بعيدة تماما عن الرومانسية والحب والفتاة المغلوبة على أمرها، بل هنا فتاة تفتقد الى الدفء وحنان الأم منذ فترة وعندما تعود إلى حضن أمها ستكون هناك أحداث مهمة في سياق درامي شيق، وكما ذكرت ان الجميل في هذا العمل أنه بعيد عن الرومانسية.
هل لديك اكثر من عمل خلال رمضان؟
بجانب مسلسل “مع حصة قلم ” لدي عمل آخر يحمل عنوان “المواجهة” مع شجون والفنان حسين المنصور.
الكثير من المنتجين والمتابعين توقعوا ان يكون لك حضور قوي خلال الفترة الماضية ماذا حدث؟
في الموسم الماضي لم أقدم سوى عمل واحد خلال رمضان وهو “اليوم الأسود” نتيجة ارتباطي بالدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية، حيث كان لدي مشروع تخرج، ومن الصعب ان اقدم أكثر من ذلك، لأنني كنت حريصة ان انتهي من الدراسة، وهذا العام قدمت عملين وهذا شيء جيد.
كان يفترض ان يكون لديك اكثر من مشروع فني أين ذهبت؟
هذا صحيح، لكن وجدنا أن الأمر لن يتم، ثم انشغلنا بعمل آخر.
ماذا عن أحتكارك فنيا كما ردد البعض؟
لم يعرض علي الأمر، لكن المنتجين يعرفون أن هذا الأمر مرفوض من قبلي، لأنني احب العمل وخوض التجارب مع الجميع، وهناك شركات انتاج لديها “غروبات” معينة وشخصيا لا أحب ان يتم تصنيفي بأنني مع هذا “الغروب” أو محسوب على هذه الشركة أو تلك.
لكن معظم الأعمال التي نجحت كان معظمها من خلال “غروبات”؟
ليس شرطا، والدليل انني عملت مع “غروبات” كثيرة وكانت الأعمال مميزة.
إلى أي مدى يستمر نجاح الدويتو الفني؟
النجاح دائما يأتي ويستمر عندما يتعود الجمهور على هذا “الدويتو” والدليل ان الكثير من الذين يعملون معا عندما ينفصلون في أعمال قد لايكون لها نفس الشهرة والصدى، لكن من وجهة نظري من ينجح في “دويتو” عليه ان يثبت هذا النجاح مع شخصية أخرى.
هل لديك مشاريع جديدة بعد مسلسل” مع حصة قلم”؟
لدي توجه ان استمر في الدراما، حيث إنني اركز جديا منذ فترة من أجل الظهور بشكل جيد.
الكثير من الناس كان يتحدث على أنك ستتزوجين بعد انتهاء دراستك في المعهد العالي للفنون المسرحية، ماذا حدث؟
كانت كلها افتراضات وفي النهاية الزواج قسمة ونصيب وان شاء الله قريبا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.