نور قدري: أرفض الابتذال و”قفلت” من الغناء اعتبرت أن القرصنة دمرت سوق الكاسيت

0 10

القاهرة ـ عبير فؤاد:

تعشق فنها وتختار أدوارها بعناية، وجهها يفيض بالجمال، وعيناها تخفيان الكثير من الأسرار، نظراتها تعكس رومانسيتها، والرقة تنساب من ملامحها، تدرك أخطاءها وتجيد تصحيح مسارها، تبحث عن لحظة استرخاء لتجديد نشاطها واعادة شحن طاقتها، ويبقى التجديد رهانها الدائم على احتلال مكانة مهمة بين نجمات جيلها، شاركت بثقة مع الكبار لتحفر اسمها بموهبتها، التي تجلت في العديد من الأعمال الناجحة، إنها الفنانة نور قدري ضيفة “السياسة” في هذا الحوار:

كيف كانت أصداء دورك في مسلسل “عوالم خفية” الذي شاركتِ بطولته أمام الفنان الكبير عادل إمام؟
الحقيقة أن النجاح الذي رأيته أسعدني للغاية، حيث تلقيت اتصالات عديدة من الصحافيين، وأصدقائي المقربين يهنئوني بالنجاح، كما أن مشاهدي مع الفنان فتحي عبدالوهاب، الذي أعتبره “جوكر” الوسط الفني، حظيت باهتمام كبير من الجمهور وردود الفعل كانت مبهرة.
كيف جاء ترشيحكِ للدور؟
عن طريق المخرج رامي إمام، حيث سبق أن تعاونت معه في فيلم “كلاشنكوف”.
ما الذي أثار حماستك تحديداً للمسلسل؟
لأنه لا يوجد فنان في العالم العربي تعرض عليه مشاركة “الزعيم” عادل إمام في عمل ويقول لا، مهما كان الدور، لأن العمل معه يصقل قدرات ومواهب أي فنان و يُكتب اسمه في التاريخ.
كيف ترين تجربتك مع “الزعيم” ورهبة العمل معه؟
بالطبع أصابني الفزع والرهبة، فهو قيمة كبيرة وتاريخ فني عظيم، يُصيب من يعمل معه بالرهبة، وبالتأكيد كنت سعيدة بالاشتراك معه في مسلسل واحد، ولكن كنت أيضاً خائفة، وقلقة للغاية من عدم رضاه عما أقدمه من أداء، وما إلى ذلك من مشاعر مختلطة، ولكن مع الوقت زالت الرهبة عن طريق الزعيم نفسه، الذي ساعدني على تجاوز التوتر، وكان داعماً لي بشكل كبير ومشجعاً على ما أقدمه، وأسعدني أكثر رضاه عن عملي معه في “عوالم خفية”.
كيف أتقنتِ شخصية “صابرين” بهذا الشكل الرائع رغم أنك تجسدينها لأول مرة على الشاشة؟
قرأت الشخصية ودرستها جيداً، حتى أقدمها بشكل مختلف على الشاشة، ثم تحدثت مع مخرج العمل رامي إمام في إضافة بعض اللمسات لها، فلم يعترض، بل رحب تماماً وشجعني، اضافة إلى أن السيناريو ساعدني كثيراً على إظهار الشخصية بهذا الشكل.
هل وجدتِ صفات بداخلك قريبة من “صابرين” وأنتِ تجسدينها؟
(تضحك): نعم، “صابرين” تشبهني في الجنون.
ما أصعب مشهد واجهك أثناء تجسيد دورك بالمسلسل وشعرتِ أنه “الماستر سين”؟
لم يكن هناك أي صعوبة في تصوير المشاهد، لأن “الكراكتر” كان كوميدياً، ولكن أصعب شيء واجهني في المسلسل هو عملي مع عادل إمام.
بصراحة، هل مشاركتك مع “الزعيم” ستعيد حساباتك في اختياراتك المقبلة؟
أحاول دائما ألا أكرر نفسي وأختار ما أقدمه جيداً، ومن حسن حظي أني منذ بدايتي الفنية أمثل أمام نجوم الفن، مثل النجم الراحل نور الشريف، نبيلة عبيد، نادية الجندي، ميرفت أمين، سهير رمزي، يسرا، إلهام شاهين وغيرهم، ولكن طبعاً مشاركتي أمام الفنان الكبير عادل إمام ستدفعني للتدقيق أكثر.
ما الأسباب التي دفعتك للموافقة على فيلم “قلب أمه”؟
أن العمل مكتوب بشكل جيد وفكرته مجنونة، والدور الذي أجسده جديد عليّ ومؤثر في الأحداث، إلى جانب رغبتي في العمل مع شيكو وهشام ماجد، لأن لهما مدرسة في الكوميديا مختلفة ومميزة تماماً، بالإضافة إلى امتلاكهما قاعدة جماهيرية كبيرة، ومختلف الفئات العمرية تشاهدهما.
كيف تقيمين تجربتك في برنامج “Saturday Night Live”؟
تجربة مميزة سعدت بها جداً، وأعتبرها من أنجح وأجمل التجارب التي قدمتها في حياتي الفنية، وقد أثرت في المشاهدين بمختلف أعمارهم، والحقيقة أني حزنت جداً لإيقاف البرنامج وأعتبره قراراً غبياً.
ما أكثر الحلقات التي قدمتها تميزاً في رأيك؟
أرى أن جميع حلقات البرنامج كانت مميزة، وجميع الضيوف تألقوا فيها، ولكني استمتعت أكثر باستضافة كل من منى زكي، هند صبري وأحمد فهمي.
أين الغناء الآن في حياتك؟
الحقيقة أن شركة روتانا “قفلتني” من الغناء، بالإضافة إلى أن انتشار ظاهرة القرصنة من خلال الانترنت دمرت سوق الكاسيت، وجعلت المنتجين يتراجعون عن فكرة الانتاج، لأنهم لا يربحون منه، وأصبح المطربون ينتجون لأنفسهم، كما أن الغناء يحتاج إلى تفرغ، وهذا غير متوفر لي الآن.
ما رأيك في الأصوات الجديدة التي ظهرت من خلال برامج المسابقات؟
لا أسمع غير شيرين عبدالوهاب وأنغام، لأنهما من الأصوات الرائعة وتمتلكان الإحساس والحضور.
ماذا عن موقفك من أدوار العري والإثارة؟
أرفض بشكل عام أي عمل به مشاهد ساخنة أو عري فج، لأنني لا أستطيع تجسيد أدوار أخجل منها وتخجل منها أسرتي وجمهوري عندما يراها.
ما أهم أعمالك من وجهة نظرك؟
“أسرار البنات”، “أولي ثانوي”، “ملكة في المنفى”، “موعد مع الوحوش” و”قانون المراغي”.
ما أقرب دور جسدتيه وكان قريباً من شخصيتك الحقيقية؟
ولا دور.
من الفنان الذي تتمنين العمل معه؟
أتمنى العمل مع أحمد حلمي وأحمد مكي.
ما أكثر شيء يقلقك في الحياة؟
الموت.
لكل إنسان نقطة ضعف، فما نقطة ضعفك؟
ابني حمزة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.