نيل يونغ يلهب جمهور مهرجان الصيف في كيبيك

0

قدّم مغني الروك الكندي الكبير نيل يونغ حفلا الجمعة مع موسيقيين شباب في فرقته “بروميس أوف ذي ريل” للمرة الأولى في كيبيك، في ظلّ حماسة كبيرة من الجمهور. ويعدّ نيل يونغ أكبر موسيقي كندي ما زال يعمل، وذلك بعد وفاة ليونارد كوهين.
ولد يونغ قبل 72 عاما في تورنتو على بعد ثماني ساعات من حيث قدّم حفله الجمعة، لكنها المرة الأولى التي يقدّم فيها عرضا في كيبيك الناطقة بالفرنسية. وقال بعد انتهاء العرض: “إنها المرّة الأولى لي هنا.. ولا يسعني تصديق ذلك!”، علما أن منظمي مهرجان الصيف في كيبيك بذلوا جهودا كبيرة لإقناعه بالمجيء، بحسب ما قال مدير البرنامج لويس بيلفانس لوكالة “فرانس برس”.
وقدّم يونغ في الحفل أغنيات أصدرها بين الثمانينات والتسعينات، منها “لايك أن إينكا” و”روكين إن ذي فري وورلد”، وأفسح المجال أيضا للموسيقيين الشابّين معه، لوكاس وميكا نلسون، أن يقدّما أغنيتين. وصدرت أغنية “روكين إن ذي فري وورلد” في العام 1989، وكانت تنتقد سياسة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب، وحين استخدمها دونالد ترامب في حملته الانتخابية العام 2016 منعه من ذلك إلى أن عاد واستأذنه لاستخدامها.
وكان يونغ يناصر المرشح الديمقراطي ساندرز.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

15 − ثلاثة عشر =