هادي لغريفيث: الانقلابيون لا يعون معنى السلام ويستحضرونه فقط عند الانكسار

0

الرياض وعواصم – وكالات: أعلنت السعودية، أمس، اعتراض صاروخ باليستي أطلقه المتمردون الحوثيون باتجاه منطقة جازان.
في غضون ذلك، بحث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث، فرص السلام بالبلاد، ووقف التصعيد العسكري بمدينة الحديدة والساحل الغربي، بحضور رئيس الحكومة اليمنية، أحمد بن دغر.
وشدّد هادي على أن السلام في اليمن يرتكز على المرجعيات الثلاث، معربا عن رغبته ورغبة الشعب ودول التحالف العربي، في السلام “الذي لا يعي معناه الانقلابيون الحوثيون الذين يستحضرون هذا المفهوم ظاهرياً فقط عند شعورهم بالتراجع والانكسار، لكسب مزيد من الوقت لزرع الألغام والدمار”.
واتهم مسلحي “الحوثي” بـ”العبث بالمساعدات الإنسانية في الحديدة، وتهريب الأسلحة الإيرانية عبر ميناء المدينة، وتكريس موارد الميناء لإطالة أمد الحرب، بالإضافة إلى الهجمات المتكررة على الملاحة الدولية وتهديد دول الجوار”.
من جانبه، أعرب غريفيث عن ارتياحه للأفكار التي طرحها هادي، وقال: “سنعمل على التشاور مع مختلف الأطراف، لبلورة الرؤى والأفكار الممكنة المتسقة مع مرجعيات السلام، والتأكيد على الجوانب الإنسانية في هذه المرحلة”.
وأضاف “عقدنا لقاءً مثمراً مع الرئيس، وركزنا على الجوانب الإنسانية في عموم اليمن، وتحدثنا عن إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من كل الأطراف”.
على صعيد آخر، كشفت مصادر يمنية، أن ميليشيات الحوثي لجأت إلى أسلوب جديد لتوطين عناصرها في المؤسسات الحكومية في المناطق الخاضعة لسيطرتها على نحو غير مسبوق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × 1 =