هادي يؤكد دور الدعاة في توحيد الصفوف ونبذ النعرات الطائفية

الرياض-سبأنت: أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، دور العلماء ومكانتهم الاعتبارية في تبيين الحق ودحض الباطل باعتبار العلماء ورثة الأنبياء ولابد من إسهامهم ومشاركتهم في توحيد الصف والكلمة على نهج الإسلام الذي يقوم على العدالة والتسامح والتعاون ونبذ النعرات الطائفية والمناطقية المقيتة وعدم السماح للأفكار الدخيلة والهدامة بخلخلة النسيج المجتمعي والتأكيد على تعايش أبناء اليمن على مختلف الأزمنة والعصور بمذاهبه المتألفة التي يجمعها منبرا واحد ومرجعية واحدة أساسها تعاليم الدين السمح والسنة النبوية.
وأكد هادي خلال استقباله عدد من الدعاة، على مكانة ودور وتأثيرهم على تشكيل وتكوين المجتمع عبر الدعوات الصادقة الرامية الى الخير والتعاضد ووحدة الصف ونبذ التعصب بأشكاله واوجهه المختلفة.
وأشاد بدور الفقهاء الذي تجسد في دعواتهم الصادقة مما يجري ويعتمل في البلد لفضح وتعرية مشاريع القوى الانقلابية التي تدثرت تحت عباءة المناطقية والطائفية لغزو وتدمير اليمن وهذه الأفكار الدخيلة على اليمنيين نتاج لمشروع واجندات صفويه سياسيه لنقل تجربة ولاية الفقيه لليمن بمشروعها التدميري البغيض.
وحيا دور السعودية والامارات ودول التحالف العربي مع اليمن في مختلف المواقف والظروف وتقديمهم التضحيات معا في سبيل الانتصار لارادة الشعب اليمني في معركة الهوية والمصير المشترك.