هازال كايا: علاقتي وأتاي جيدة… لكن ليس هناك قرار بالزواج حالياً "امرأة سعيدة" رغم إصابتها بالسكري ونقص وزنها

0 63

ظهرت في بداية مشوارك الفني بوزن زائد كثيراً لكنك منذ فترة تستمرين في خسارة الوزن، فهل اتبعت حمية غذائية؟
لم أتبع حمية غذائية، لكنني علمت منذ عامين أنني مصابة بمرض السكري، وعندما كان وزني يستمر بالنقصان لم ألاحظ ذلك، وكنت أتخيل أنه مجهود زائد أو ربما الرياضة، ولكن في النهاية أنا غير منزعجة فقد أصبحت منظمة كثيراً في طعامي وأمارس الرياضة بشكل يومي.
كنتِ تحبين الطعام بشكل كبير، فكيف تتعاملين مع مرضك؟
أحب الحياة وأفعل ما يحلو لي، وأتناول كل ما أشتهي، ولكن في أوقات منظمة ويكفي ألا أتعدى السعرات الحرارية المقررة لي كل يوم، وكما تعلمين أحب الطهي كثيراً فأقوم بطهو كل ما يحلو لي وأحب البيتزا بشكل خاص، وكل ما يمكنه أن يجعلني حزينة أستبعده فوراً من حياتي فلا يمكن لأي شيء أن يجعلني تعيسة وأستمر بعيش الحياة بكل متعتها وبالنهاية تستطيعين قول إنني امرأة سعيدة.
منذ بداية مشوارك بمسلسل “سيلا” ثم “العشق الممنوع”، كيف استطعت تطوير نفسك حتى اصبحت تقومين بالبطولة المطلقة؟
عندما وقفت أمام الكاميرا لأول مرة كان عمري 16 عاما، وكانت لها رهبة كبيرة، ولم أكن أملك سوى موهبتي وحبي للتمثيل، وأريد أن أصبح ممثلة ولا يوجد لدي أكثر من ذلك، حتى أنه لا توجد لدي أي مهارات، فكنت حينها صغيرة ولا أملك تجارب حياتية، ولكن الآن الوضع اختلف قليلاً، فيوماً بعد يوم وعمل بعد آخر يكتسب الانسان خبرات أكثر وتتكون لديه مهارات وهذا ما عشته وحدث معي.
هل كان صعباً أن تكوني فتاة شابة في السادسة عشرة من عمرها عليها أن تعيش وتستمع بالحياة؟ وفجأة وجدت نفسك ممثلة شهيرة داخل وخارج تركيا؟
للأسف لم أستطع أن أعيش عمري بالشكل الذي يعيشه أصدقائي ومن هم في نفس سني، وكنت مجبرة على أن أعيش كممثلة شهيرة، ولكن تلك هي ضريبة الشهرة لا يمكن لأي إنسان أن يحصل على كل ما يريد في النهاية كل منا سواء مشهور أم لا يتنازل عن أشياء مقابل أشياء أخرى.
ترددت أخبار عن تلقيك دورات في الطهو وأنك تريدين الذهاب إلى ايطاليا من أجل امتلاك مطعم خاص بك هناك، فهل هذا صحيح؟
صحيح إلى حد كبير، تلقيت دورات في الطهو وتخرجت في الأكاديمية، حتى انني أصبحت طباخة محترفة الآن، ولكن دعيني اخبرك شيئاً أنه في فن الطهو إن كنت لا تمتلكين الموهبة فلا يوجد داع للدارسة، لأن الموهبة مهمة للغاية، أما بالنسبة لسفري إلى ايطاليا وافتتاح مطعمي الخاص هناك فهذا ليس بالشيء السهل حالياً مع عملي كممثلة، ولكن هذا المطعم حلم كبير وخاص وأنوي تحقيقه يوماً ما عندما تتاح لي الفرصة والظروف المناسبة.
كيف تتعاملين مع المشاكل التي تواجهك في الحياة؟
تعلمت أن أكون واضحة ومباشرة وأن اتعامل مع مشكلاتي بوضوح كبير وأواجهها دائماً، وإن كانت لدي مشكلة مع شخص ما أذهب إليه وأتحدث معه مباشرة وجهاً لوجه، وإن لم استطع أذهب إلى المعالج الاجتماعي الخاص بي ليساعدني في حل مشكلاتي التي لا أستطيع حلها بمفردي.
تنزعج والدتك كثيراً من الصحافة ووسائل الإعلام، فكيف تتعاملين مع ذلك كونك مشهورة؟
على قدر حبي واحترامي لوالدتي، إلا أنها لا تتدخل في اختياراتي، ونحن صديقتان مقربتان، وهي تعرف تماماً أنني ممثلة وعليّ أن أتعامل مع الصحافة ووسائل الإعلام، ولا تفرض عليّ أرائها مطلقاً.
كيف تتعاملين مع الموضة وصيحاتها الجديدة؟
في حياتي العادية لا أهتم للموضة كثيراً وارتدي ما يحلو لي، ولكن كممثلة لا بد ان أهتم ان كنت سأظهر للجمهور، فهنا تصبح الموضة من اهتمامات عملي.
عملتِ في سن صغيرة جداً مع أكبر نجوم الدراما التركية مثل كيفانش تاتليتوغ وبيرين سات، فكيف أثر ذلك عليكِ؟
أعتبر نفسي محظوظة للغاية، فقد كان لوقوفي أمام هؤلاء النجوم الأثر الكبير والجيد في أن أصل لما أنا عليها الآن، وأدين لهم بفضل كبير لما وصلت له بالاضافة إلى أنني كان لدي استعداد للتعلم، وانتبه لكل كلمة يقولها أي نجم من الذين عملت معهم لأكتسب منه الخبرة.
ما أسوأ صفة في شخصيتك؟
بالتأكيد التهور والتسرع في اتخاذ القرارات، هذه الصفة جزء من شخصيتي ولا أحبها، لأنها كثيراً ما تضعني في مواقف سيئة مع المحيطين بي وتخلق مشكلات.
من أهم شخص في حياتك بعد والديكِ؟
لدي خمس أصدقاء لا يمكنني الاستغناء عنهم أبداً وأعيش معهم في منزلي الخاص هم ثلاث كلاب “لونا” و”شارلوك” و”ميرفي” وقطتين هم “شايكة” و”ليلى”، وهم الأفضل والأقرب إلى قلبي بعد عائلتي.
لقد ابتعدت قليلاً عن الشاشة بسبب مرض والدتك بالسرطان، حدثينا عن تلك الفترة وإلى أين وصل علاجها؟
والدتي تعمل محامية ولا تحب حياة الصحافة ووسائل الإعلام كثيراً وتتقبلها في حياتها بسببي، فلن أتحدث كثيراً عن مرضها، ونعم هي مريضة بالسرطان، وكانت تمر بفترة صعبة من العلاج، حيث كانت تتلقى علاجا كيميائيا، وكانت تحتاجني إلى جانبها فابتعدت قليلاً عن الشاشة لكي استطيع الاهتمام بها، وتجاوزت تلك الفترة ولكنها ما زالت تتلقى العلاج، حيث إنها لم تشف تماماً من المرض حتى الآن.
أخبرينا عن الحب في حياتك، فقد ترددت أنباء عن زواجك قريباً من حبيبك علي أتاي؟
لا أحب أن اتطرق إلى حياتي، وكأي فتاة شابة تتعرض حياتي للكثير من المنعطفات العاطفية، ولكن تستمر علاقتنا بشكل جيد، وعندما يكون هناك قرار بالزواج فسيعرف الجميع بالطبع وسنعلن فوراً معاً عن موعد زفافنا، ولكن لا يوجد شيء حتى الآن.
حدثينا عن العام الذي انتقلتِ للعيش في أميركا به؟ وهل كنت تخططين لدراسة التمثيل هناك؟
نعم، خططت لدراسة التمثيل قبل سفري، وكنت أود ذلك بشدة فكنت دائماً أفكر أن الموهبة وحدها لا تكون كافية وتحتاج إلى الدعم بالدارسة، فذهبت إلى أميركا وقمت بدراسة التمثيل لمدة عام وأعتقد أن الدراسة قد أثرت بي بشكل كبير وطورت من أدائي، بالاضافة إلى أنني عشت هناك حياة مختلفة كلياً عن حياتي في تركيا، وتعلمت أشياء عديدة، فالمجتمع هناك يدعم الاهتمام بالوقت كثيرا ويدعمون المواهب ويهتمون كثيراً بك إذا كان لديك هدف وطموح وحماسة نحو أمر ما.
هل وجدت فرق بين الفن في أميركا وتركيا؟
نعم، بالطبع هناك فرق كبير بين الفن في أميركا وتركيا وصناعة السينما والدراما مختلفة كلياً.
ما أكثر ما يسعدك في الحياة؟
أحاول أن أستمتع بالحياة بكل مقدرتي وأكون سعيدة بأبسط الأشياء، مثلاً لو شاهدت فيلماً وأعجبني أكون سعيدة ولو استمعت للحن جميل أكون سعيدة، وعندما اقرأ كتاباً جميلاً أيضاً وإذا تعرفت لشخص جيد وأصبح صديقا لي أكون سعيدة.

You might also like