هاشم هاشم يتقدم باستقالته من “كيبك” بعد توجهات بوقف الزيادة السنوية للموظفين

0

كتب-عبدالله عثمان:

تقدم الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للصناعات المتكاملة ” كيبك” هاشم هاشم باستقالته ظهر امس الى وزير النفط والكهرباء والماء بخيت الرشيدي والى مجلس ادارة الشركة لرفعها لمجلس مؤسسة البترول للبت فيها.
وكشفت مصادر مقربة لـ “السياسة ” ان استقالة هاشم هاشم من رئاسة الشركة جاءت بسبب بعض الامور العالقة بين الشركة ومؤسسة البترول الكويتية، ابرزها وقف التعاقد مع مكاتب المحاماة وحصرها في مؤسسة البترول، بالاضافة الى طلب مؤسسة البترول من الشركة وقف صرف الزيادات السنوية للموظفين بعد ان تم صرفها فعلا الامر الذي مثل حجرعثرة وعجل بإستقالة هاشم هاشم من ” كيبك “.
وأوضحت المصادر أن عضو مجلس الادارة مؤسسة البترول ورئيس لجنة التعويضات كان قد تقدم بطلب لوقف الزيادات السنوية الذي تصرفه الشركة لموظفيها كل عام في ضوء ترشيد النفقات والهدر في الشركات النفطية التابعة لمؤسسة البترول.
ولفتت المصادر الى ان القرارات التعسفية وعدم الانصاف بحق موظفي “كيبك” وعدم التعاون مع طلبات الموظفين لصرف الزيادات المستحقة للعاملين في الشركة والتعنت في وقف تلك الزيادات السنوية حدت بالرئيس التنفيذى الى التخلي عن منصبه في ذلك التوقيت الحرج.
وذكرت المصادر أن هاشم وضع مؤخرا بين خيارين كلاهما مر: الاول التضحية بالزيادات المالية لجميع الموظفين في الشركة وعدم منحها للموظفين مقابل استفادة موظفي الشركة من منصب مدير وما فوق بمميزات البونص السنوية الا ان هاشم رفض استثناء الموظفين من الميزة السنوية وتقدم بالاستقالة اثر ذلك الموضوع.
وجاء في استقالة هاشم الذى حصلت ” السياسة ” على نسخة منها والمقدمة الى وزير النفط بخيت الرشيدي ورئيس مجلس ادارة الشركة حمزة بخش وجاء فى نص الخطاب انه بما ان المجلس الاعلى للبترول هو صاحب السلطة والاختصاص لرسم الخطوط العريضة لمؤسسة البترول وشركاتها التابعة وضمان استقلاليتها وفقا لانظمة كل شركة على حدة، كما تضمن الخطاب لوحظ في الفترة الاخيرة اتخاذ مؤسسة البترول عدد من القرارات لخطوات وتوجهات لا تتوافق مع وجهة نظر الشركة على سبيل المثال لا الحصر نظام التعاقد مع مكاتب المحاماة ونظام التقييم السنوي للموظفين.
وعليه وبعد ما تقدم أرى من واقع عملي كرئيس تنفيذي للشركة ان توجهات المؤسسة تمثل عائقا في تحقيق ما نصبو اليه من تطلعات واهداف وفق خطتها الستراتيجية اتقدم باستقالتي من منصب الرئيس التنفيذي للشركة وكذلك من منصب عضو في مجلس ادارتها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية − سبعة =