هايف: إما عودة الجناسي بأسرع وقت وإما تقديم الاستجواب المعلق جدَّد اتهام أطراف لم يُسمها بالتدخل لتعطيل معالجة الملف وإنهاء الأزمة

0

شدد النائب محمد هايف على أنه لا يجوز شرعاً ولا عقلاً ولا إنسانياً أن تطول ما وصفها بـ”مظلمة سحب جناسي بعض الأشخاص”، معتبرا أنها في حقيقتها تصفية حسابات وخصومات سياسية دخلت فيها أطراف متصارعة ودفعت هذا الدفع لأسباب سياسية .
وقال هايف في مؤتمر صحافي أمس: نحن نقول ان الأسباب السياسية التي كان في وقتها، لذلك يجب عودة الجناسي بأسرع وقت، فإن علق الاستجواب فإنه يمكن ان يعود.
وأوضح أن الملف يبرد أحياناً ولا ينشط إلا بعد أن يكثر النواب الحديث عنه، وهو موضوع سياسي مهما قالوا فيه من الأقوال ووضعوا شبه التزوير .
وبين أن الملف سياسي وحصل في ظروف سياسية معينة وتحدثنا وتحدث النواب عنه في ٢٠١٤ وحمله المقاطعون ودخلوا المجلس بعد إنهاء المقاطعة وهم يحملون هذا الملف من الملفات الأخرى .
وأضاف: سواء علقنا الإستجواب أو نفذناه فلا بد أن يكون الرأي جماعياً في هذا الموضوع ، وهذا ما حدث في الآونة الأخيرة عندما تشاور النواب وأيضا كانت هناك تحركات مع الحكومة، وعادت اللجنة التي يبدو أنها الآن عادت بنشاط، وكانت هناك تحركات ولقاءات مع سمو الأمير ومع رئيس مجلس الوزراء وبعض الوزراء حول هذا الملف والهدف هو رفع المعاناة عن المتضريين الذين طالت معاناتهم لما يقارب 4 سنوات.
وأوضح أن الملف بدايته كانت في أيام المقاطعة وتحدث النواب في ندوات حينها ثم في حملاتهم الانتخابية ثم بعد ذلك في لقاءات قبل القسم داخل مجلس الأمة ، وقال: ” إذا تحدثت عن تسلسل الأحداث فقد زارني رئيس المجلس مرزوق الغانم بعد ظهور نتائج الانتخابات وقال لي بالحرف الواحد أنا أعلم أنك لن تصوت لي في الرئاسة، وقلت إن هذا صحيح فقال ولكن هذا لا يمنع أن نتعاون، فقلت نعم يجب أن نتعاون لمصلحة الكويت ثم ذكرت له بعض الملفات ومنها ملف الجناسي، وقال الغانم أنا معكم وقد أفيدكم أكثر في هذا الموضوع، ثم فعلا بدأنا في إجتماعات مع الغانم والنائبين جمعان الحربش وعادل الدمخي وتوالت هذه الاجتماعات التي تم الاتفاق فيها على موضوع التهدئة مقابل عودة الجناسي كما كانت وهذا يشهدان به ولا أظن مرزوق الغانم ينكر ذلك “.
وبين أن الغانم ذهب بعدها للقاء سمو الأمير وذكر لسموه الاتفاق بهذا النص ، ثم بعد ذلك حدد اجتماع شمل ما يقارب 10 إلى 15 نائباً، ثم كرر الغانم هذا الكلام أمام سمو الأمير بأن ترجع الجناسي المسحوبة كما كانت بشهادة هؤلاء النواب والأمير يسمع وبارك هذا الموضوع وكلف الأخوان رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الأمة بتشكيل لجنة لعودة الجناسي ، وفتح المجال حتى لمن كانت جنسيته مسحوبة من قبل ويستحق العودة، وتباشرنا خيراً وبارك النواب في رسائلهم وهم في قصر بيان بتاريخ 6 مارس 2017 واستبشر الناس خير، وبدأت هذه اللجنة بنشاط وبعد إخراج ملف عبد الله البرغش وما يقارب 4 جناسي شلت هذه اللجنة ولا ندري إلا أننا سمعنا أن هناك أطراف معطلة لعمل اللجنة ولا تريد إخراج باقي الجناسي واستمر هذا التوقف لما يقارب السنة .
من الان .
واشار إلى انه في الأيام السابقة عقد النواب لقاءات مع الحكومة وقال: ذكرنا لهم ان استجوابنا جاهز وهذا ليس بتهديد لكن نحن ملزمون به شرعاً وعقلاً وسياسياً وإنسانياً وهو من الملفات التي تحملناها ولا يمكن ان نتخلى عنها والتزم النواب بها فتحرك مسؤولون في الحكومة الا انه تعثرت جهودهم تجاه هذه اللجنة الامر الذي جعل التوجة ان يتم استخراج الجناسي عن طريق مجلس الوزراء
وتابع قائلا : تلقينا وعدا في الأيام الاخيرة بخروج ١٦ ملفاً لكن للأسف هناك أطراف سعت لإيقافها بمجلس الوزراء ولعلها تنبهت إلى أن الموضوع محرج لها ولذلك قالوا نعيد اللجنة ونشكلها ونفتح الملف مجدداً وهذا هو بيت القصيد في انه جعلنا نتقاذف هذه الكرة.
ولفت هايف إلى ان هذا الملف اذا ذهب للجنة جمد واذا ذهب لمجلس الوزراء جمد وكان لابد من الحملة التي شاهدتموها في وسائل الاعلام للتأكيد على ان هذا الملف لا يمكن تجاهله او نسيانه ونحن أمام قضية البدون التي طالت اكثر من نصف قرن وهي معاناه جيل بعد جيل حتى اصبح لدينا جيل لا يحمل الهوية ولا يعرف القراءة والكتابة .
ورأى هايف ان من غير المقبول ان نأتي اليوم الي الكويتيين وننزع منهم هويتهم ونجعلهم اقل شأناً حتى من البدون في ان يكونوا مجهولي الهوية لا يستطيع احد ان يذهب حتي للمستوصف وذلك لعدم وحود اي مستخرج حكومي وهذا غير معقول.
وأفاد بأن سجن الناس اهون من تجريدهم وتحاصرهم في ان لا يأكلون ولا يشربون ولا يدرسون أبنائهم وهذا أمر خطير لانه سلاح شكل أهل الكويت يشهدون ويعلمون انه استخدم في ضرب المعارضة وشلهم لكن هذا الأسلوب غير قانوني وغير شرعي وغير انساني ويجب حله في أسرع وقت .
وأكد أن النواب اعطوا الحكومة ورئيس مجلس الامة فرصة وعلى اللجنة ان تسارع الخطى في حل هذه القضية الإنسانية التي طال انتظار الشعب الكويتي لحل هذه الازمة واصبح ذلك مطلوباً في اسرع وقت ، معربا عن تفاؤله بان تستمر اللجنة في أعمالها ونشاطها الذي بدأته قبل يومين .
واضاف: نحن بانتظار النتائج وسنراقب ما يقومون به سواء في موضوع الخمسة الذين سحبت جناسيهم ومنهم الشيخ نبيل العوضي ومسعد الخثيه واخوانه وسعد العجمي وأحمد الجبر و هناك عوائل كثيرة منهم عائلة الهيت والماشع وغيرها سحبت جناسيهم اثناء الازمة ويجب ان ننتهي من ملفاتهم ثم النظر حسب الاتفاق في جميع الجناسي المسحوبة لعودة من يستحق .
ودعا جميع الأطراف إلى أن تجعل نصب أعينها مخافة المولى عز وجل وان نتقيه في من ظلموا وحوصروا في أسرع وقت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 − 3 =