هبوط برنت 2 % وسط توقعات بارتفاع الإنتاج بعد اتفاق فيينا رئيس "السيادي" الروسي: منظمة تعاون جديدة بين "أوبك" والمستقلين لاستقرار الأسعار

0 4

عواصم- وكالات : هبطت أسعار مزيج برنت أكثر من 2% في مستهل تداولات امس الاثنين بعد أن أخذ المتعاملون في حساباتهم زيادة متوقعة في الإنتاج اتفقت عليها أوبك ومنتجون مستقلون في فيينا يوم الجمعة.
وهبط سعر برنت في العقود الآجلة 2.2% إلى 73.90 دولار للبرميل مقارنة مع سعر الإغلاق السابق. وتراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة 0.3% إلى 68.36 دولار للبرميل مدعوما بانخفاض طفيف في نشاط حفرالآبار في الولايات المتحدة.
من جانبه قال رئيس صندوق الثروة السيادي الروسي امس إن الاتفاق المشترك بين أوبك وحلفائها من منتجي النفط الآخرين على زيادة الإنتاج يظهر قوة التحالف الروسي السعودي في مجال الطاقة، وهو ما سيساهم في إحلال الاستقرار بالسوق لسنوات كثيرة قادمة.
واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” مع عدد من كبار منتجي الخام خارجها على زيادة الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا اعتبار من يوليو.
وقبل اجتماع أوبك في فيينا، قالت السعودية وروسيا أكبر منتجين للنفط في العالم إن هناك توافقا عاما على “إضفاء الطابع المؤسسي” على صيغة التعاون بين أوبك والمنتجين المستقلين وتمديدها حتى عام 2019، وما بعده لمراقبة السوق وتغيير الإنتاج إذا اقتضت الضرورة.
وقال كيريل ديمترييف رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي لرويترز “إقامة شراكة طويلة الأمد بين روسيا والسعودية فيما يتعلق بتنسيق الجهود بين منتجي النفط وإنشاء منظمة جديدة في المستقبل قائمة على التعاون بين أوبك والمستقلين من شأنه أن يساهم في تجاوز الخلافات بين المنتجين وبلورة استراتيجية عمل موحدة بشأن الأسواق العالمية”.
وذكر ديمترييف، أحد المشاركين في صياغة الاتفاق الأولي بين موسكو أوبك في ديسمبر 2016، أن التعاون الطويل الأمد بين روسيا والسعودية “سيضمن استقرار التسعير في الأسواق العالمية وزيادة الاستثمارات في قطاع الطاقة”.
وفي اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، قال ديمترييف إن السعودية، التي زار ولي عهدها الأمير محمد بن سلمان موسكو في يونيو، اتفقت على استثمار 10 مليارات دولار في روسيا من بينها ملياران تم إنفاقهما بالفعل.
وأبلغ ديمترييف رويترز أنه يتوقع أن ترتفع الاستثمارات بين البلدين إلى مثليها في السنوات الثلاث المقبلة. زيادة 65% لانتاج الكونغوبدوره توقع وزير الطاقة في جمهورية الكونغو “جون مارك ثيستيري-تشيكايا” ارتفاع إنتاج بلاده بنسبة 65% خلال العام الحالي.
وانضمت الكونغو إلى “أوبك” الأسبوع الماضي، وتخطط لانفتاح في صناعتها النفطية التي تهيمن عليها “توتال” الفرنسية “و”إيني” الإيطالية، بحسب الحكومة. وضخت الكونغو 291 ألف برميل يوميا من النفط في العام الماضي، وأوضح الوزير أن إنتاج البلاد سيتزايد هذا العام بدعم من مشروعين جديدين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.