هذا العصر قد انتهى..!

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح

الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح

نجحت مقدمة البرامج التليفزيونية الشهيرة أوبرا وينفري في أن تلهب حماس الملايين حول العالم بكلمتها التي ألقتها في حفل توزيع جوائز الغولدن غلوبز والتي تحدثت فيها عن معاناة المرأة والتمييز ضدها من خلال تجارب شخصية عاشتها أوبرا مع والدتها التي كانت تخدم في البيوت لتطعم أطفالها وكذلك تجارب لأشخاص آخرين كالأميركية ذات البشرة السوداء ريسى تايلور والتي تم اغتصابها على أيدي 6 رجال بيض مسلحين اثناء عودتها لمنزلها في عام 1944ولم يتم إدانة المجرمين من القضاء في ولاية ألاباما ما حفز كثيراً من المنظمات الحقوقية لتخوض نضالاً كبيراً ضد التمييز والاعتداء على المرأة بكل أنواعه.
وذكرت أيضاً أن كثيراً من النساء حول العالم واللائي لا نعرف أسماءهن مررن بتجارب مماثلة رغم أنهن عاملات قويات في المصانع والمزارع ومهندسات وطبيبات ومجندات في الجيش ولكن معاناة المرأة تمثلت في أنها عاشت في عصر يحكمه رجال فاسدون أقوياء لا يسمحون للمرأة بالحديث أو الاعتراف بحقيقة.
لكن نحن نقول لهم: هذا العصر قد انتهى وتوقف! والقوة في أننا نملك القدرة على قول حقيقتنا انتهى كلام أوبرا وينفري الذي استطاعت من خلاله أن تبث مشاعرها بعبارات قوية ومؤثرة أصابت كبد الحقيقة التي تعيشها نساء كثيرات حول العالم في ظروف قاسية وصعبة ، تحدثت أمام الملايين بلسان حالهن وطلبت من كل مستمعيها رجالاً ونساءاً أن يقولوا ( وأنا أيضاً).
ما ذكرته أوبرا وينفري كان على سبيل المثال وليس الحصر فالتمييز ضد المرأة موجود في كل ثقافة وجغرافيا وعرق ودين وسياسة ومكان عمل، موجود في أروقة محاكم الأحوال الشخصية في عالمنا العربى من أجل الطلاق أو النفقة أو حضانة الأطفال أو إثبات نسب ، موجود في تزويج القاصرات والحرمان المبكرمن استكمال مراحل التعليم أو المنع النهائي.
لقد استطاعت المرأة في المجتمعات الغربية أن تنتزع جزءاً كبيراً من حقوقها بالنضال ما أسهم في تقدم هذه المجتمعات والإستفادة من قدراتها كنصف للمجتمع ولا تزال تناضل، ولكن نبقى نحن في عالمنا العربى والإسلامي نبحث عن الحد الأدنى من هذه الحقوق للمرأة لكي تساهم بفاعلية في تقدم ونهضة مجتمعها، والنظرة الذكورية للمرأة كخادمة ومربية أطفال فقط لن تفيد بل ستضر الجميع بلا استثناء.
إن غلبة النزعة الذكورية على حقوق المرأة في عالمنا العربي والإسلامي أدت إلى اختفاء دور المرأة في الحياة العامة فقد ظهرت أصوات على استحياء تطالب بحقوق المرأة كان أبرزها في مصر مطلع القرن الماضي على يد الشيخ محمد عبده وقاسم أمين والأخير ألف كتاباً اسمه (إصلاح أخلاق الأمة ) والذي كان يرى فيه أن النظام القائم على استبداد الحاكم على المحكوم واحتقار القوي للضعيف أو الغني للفقير وامتهان الرجل للمرأة هو نظام هرمي أدى إلى ظلم الحلقة الأضعف في هذا التسلسل وهي المرأة الضعيفة خصوصاً الفقيرة ما أدى إلى فقدان حقوقها الضرورية وعدم القيام بدورها المطلوب في المجتمع.
ولا نزال ندفع ثمن هذا الجمود والتعنت والحرمان من جهود نصف المجتمع ولا نتعلم من الغرب الذي تقدم علينا بسنين ضوئية لأنهم حقيقة أنصفوا أنفسهم وأعطوا كل ذي حقِ حقه ووقفت خير أمة أخرجت للناس في موقف المتفرج لا تحرك ساكناً ولا تعترف بالقصور والخطأ ، ونسأل الله الهداية والرشاد وإنا لله وإنا إليه راجعون.

كاتبة كويتية