هروب الطبيب المسؤول عن وفاة الصواغ قيادي في "البابطين" سلمه جواز سفره لتبرئة ساحة "الصحة" من الخطأ

• (م. غ) وكّل أحد أصدقائه متابعة التحقيق وحاول إلصاق التهمة بالجراح الفضلي
• الفضلي لـ “السياسة”: رفعت قضية قتل دون عمد ليقول القضاء كلمته إحقاقا للحق
• مصادر: لجنة التحقيق تتعرض لضغوط كبيرة بهدف تبرئة “الصحة” من المسؤولية
• مرشحون: وزير الصحة الفاشل يتحمل المسؤولية كاملة وسيحاسب حسابا عسيراً

كتبت – مروة البحراوي:
بعد شهر من اعلان وزارة الصحة تشكيل لجنة تحقيق في حادث وفاة النائب السابق فلاح الصواغ في مستشفى البابطين إثر خطأ طبي، شهدت القضية امس فضيحة مدوية اثر هروب طبيب التخدير المتهم بالمسؤولية عن الخطأ الى خارج البلاد، كاشفة بذلك حجم الثغرات الفادحة في إجراءات وزارة الصحة التي مكنت الطبيب المخطئ من الفرار، علما انها ليست الحالة الاولى اذ سبق لطبيب مصري اخر كان يعمل في مستشفى الجهراء ان هرب قبل اشهر اثر وفاة المواطن سعود العازمي بحادثة مماثلة.
في هذا السياق، كشفت مصادر صحية مطلعة لـ “السياسة” ان “الطبيب المصري (م. ع. غ) تسلم جواز سفره وغادر الى بلده بعدما تمكن من استخراج واعتماد نموذج الخروجية من احد قياديي مستشفى البابطين”، موضحة ان المتهم “عمل بعد التحقيق معه توكيلاً خاصاً لأحد اصدقائه وحاول إلصاق التهمة بالطبيب الجراح الكويتي أحمد الفضلي”.
وبينت المصادر ان “طبيب التخدير المناوب والمسؤول الاول عن الاهتمام بالحالة لم يتخذ الاجراءات اللازمة للاهتمام بالمريض، كما انه لم يستدع استشاري التخدير المناوب اثر تدهور الحالة”، مؤكدة ان “الجهاز المستخدم في عملية شفط الدهون حديث ولم تتجاوز فترة استخدامه ستة اشهر، فضلا عن كونه موجوداً في الكويت ومعتمداً من اطباء المستشفيات والعيادات الخاصة”.
وفيما أكد الدكتور احمد الفضلي في اتصال مع “السياسة” انه “رفع قضية جناية قتل من دون عمد ليقول القضاء كلمته احقاقا للحق وانصافا للمظلوم”، حذرت مصادر متابعة من ان “لجنة التحقيق الخاصة بالقضية تتعرض لضغوط كبيرة بهدف تبرئة ساحة الوزارة من المسؤولية”، مستهجنة “تمكين الطبيب المصري من الهرب عبر تسليمه جواز سفره واذن خروجية قبل انتهاء التحقيق واعلان النتائج”.
في غضون ذلك، حمل عدد من النواب السابقين والمرشحين لانتخابات مجلس الأمة المقبلة وزير الصحة الدكتور علي العبيدي مسؤولية هروب الطبيب المصري، متوعدين الوزير بحساب عسير.
فمن جهته، خاطب النائب السابق والمرشح سالم النملان من اسماه “وزير الصحة الفاشل” بالقول: “اعلم تماما انت ومن يساندك بأن أي تقاعس بخصوص لجنة التحقيق بوفاة المرحوم فلاح الصواغ ستحاسب عليه حساب عسيرا”.
من ناحيته، قال المرشحون جمعان الحربش ومبارك الوعلان ونايف المرداس: “نحمل وزير الصحة المسؤولية الكاملة عن السماح بسفر طبيب التخدير قبل انتهاء التحقيق في وفاة الصواغ”، مؤكدين ان هذه القضية “لن تموت”.

1 Comment

  1. والله ما مات إنسان وقد ترك يوما من عمره ، وإذا شفي المريض فمن حظ الطبيب ، وإذا مات فهذا أجله وآخر أيامه في الدنيا ، وأولها في الآخرة ، وأي طبيب يبذل قصارى جهده ليساعد المرضى ، ولو تكلم المتوفي لنصحكم بأعظم من قولي هذا ، فلا تحملوا الأمر أكثر من حقه ، وادعوا له أن يكون من أهل الجنة ، وسامحوا تسامحوا.

    Reply

Leave A Reply

Your email address will not be published.