هروب قائد ضفادع “حماس” إلى إسرائيل… واعتقال 16 من “القسام” أبوعجوة جاسوس منذ العام 2009 وشكّل مع الموقوفين شبكة للتخابر

0 114

رام الله، عواصم – وكالات: أعلنت حركة حماس في قطاع غزة، اعتقال شبكة تجسس من العملاء، تتكون من 16 عنصراً، أغلبهم من كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري للحركة، بتهمة التعامل والتخابر مع إسرائيل.
وتزامن إعلان “حماس” مع هروب أحد القادة الميدانيين للحركة، ويدعي محمد عمر أبوعجوة، من قطاع غزة على متن قارب إلى إسرائيل، بعد اكتشاف تجسسه على الحركة منذ العام 2009.
وأفادت مصادر إعلامية أن قائد “كوماندوس” حماس البحري هو من هرب لإسرائيل، مؤكدة أن لديه وثائق مهمة، ومشيراً إلى أنه هرب عبر البحر بمساعدة إسرائيلية.
وكانت كتائب عز الدين القسام أعلنت مساء أول من أمس، عن تعرّض خوادم موقعها الإلكتروني لسلسلة هجمات قرصنة منذ فجر الخميس الماضي، أستهدفت عنوان موقعه “القسام. نت” (alqassam.net).
في اطار أخر، قال البروفيسور المتخصص في الشأن الفلسطيني، عبدالستار قاسم، أمس، إن “تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس حول بناء ستراتيجية شاملة لإسقاط خطة الضم وصفقة القرن كلام منطقي، لكن هذا غير ممكن في ضوء الواقع الفلسطيني الحالي”.
وأوضح قاسم، أن “السلطة الفلسطينية لم تتخل حتى اللحظة عن التنسيق الأمني مع إسرائيل ولا الاتفاقيات الأمنية معه، وذلك رغم إعلانها مرارا أنها في حل من هذه الاتفاقيات”.
وأشار إلى أن “حركة فتح ما زالت ضمن رؤية الكواليس الدولية لإسرائيل والاعتراف بها، وحماس لها خط آخر، والفصائل ثبت فشلها في تجميع قواها وقدراتها، مؤكدا الحاجة إلى دم تنظيمي جديد في الساحة الفلسطينية”.
وكان رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، دعا لبناء ستراتيجية وخطة شاملة لإسقاط خطة الضم وصفقة القرن على طريق تحرير كل التراب الوطني الفلسطيني.
وأوضح أن هذه الستراتيجية تعتمد على المسار الوطني الفلسطيني الداخلي ووحدة الموقف الفلسطيني، والمقاومة الشاملة بكل أشكالها، وبناء كتلة عربية إسلامية صلبة في المنطقة تدعم الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة القرن.
من جانب آخر، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على رفض المخططات الإسرائيلية الأميركية لضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية.
وقال عباس خلال اتصال هاتفي مع رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا إن “المخططات الإسرائيلية الأميركية لضم أراض فلسطينية أمر مرفوض فلسطينيا وعربيا ودوليا باعتباره يشكل انتهاكا لقرارات الشرعية الدولية، وينهي العملية السياسية برمتها”.
في سياق أخر، أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن اعتقال نحو 20 شخصا على خلفية أعمال شغب رافقت تظاهرات نظمت في مدينة تل أبيب احتجاجا على طريقة تعامل الحكومة مع العواقب الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.
إلى ذلك، جددت مجموعات المستوطنين الإسرائيليين، أمس، اقتحامها لساحات المسجد الأقصى، بمدينة القدس المحتلة.
وقالت مصادر محلية فلسطينية، أن 81 مستوطنا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، بينهم 21 مستوطنا قاموا بأداء طقوسا تلمودية بصوت مرتفع مقابل بابي الملك فيصل والقطانين.

You might also like