هل تنجح إسرائيل في التطبيع مع دول الخليج؟

0 180

مشعل أبا الودع الحربي

دول الخليج العربية، ومنها المملكة العربية السعودية، لها مواقف تاريخية مساندة للقضية الفلسطينية، لكن لا يوجد عداء مباشر بينها وبين اسرائيل، ورغم ذلك لا توجد علاقات خليجية مع اسرائيل، رغم المحاولات الاسرائيلية المتكررة لاقامة علاقات مع دول “مجلس التعاون” الخليجي، وتقف القضية الفلسطينية عقبة في طريق فتح علاقات بين اسرائيل ودول الخليج.
في حرب اكتوبر1973 شاركت دول الخليج مصر وساندتها ضد اسرائيل، وقطعت البترول عن الدول الغربية، وكل دول الخليج توحدت مع الاشقاء في مصر لتحرير ارضها من الاحتلال الاسرائيلي، ومصر وقعت مع اسرائيل اتفاقية سلام بعد الحرب، وايضا الاردن، لذلك من حق كل دولة ان تقيم علاقات مع من تراه مناسبا لمصلحتها، لان المصلحة هي التي تحكم العلاقات الدولية، ومن حق دول الخليج ان تقبل المبادرة الاسرائيلية المطروحة عليها اليوم من وزير الخارجية الاسرائيلي يسرائيل كاتس، ومن حقها ايضا ان ترفض اذا رأت ان هذه العلاقة، او المبادرة، لن تكون في مصلحتها.
للاسف الاشقاء في فلسطين في حالة انقسام دائم، ورغم المساندة العربية لهم يرفضون المصالحة، وكل طرف يبحث عن مصلحته على حساب الشعب الفلسطيني، وللاسف ايضا ان هناك من يسيء الى الاشقاء في فلسطين، بالتطاول على دول ساندت قضيتهم طوال تاريخها، سواء سياسيا او ماليا، وهناك فصيل فلسطيني تدخل في الشأن المصري، وشارك مع جماعة “الاخوان” الارهابية في فتح السجون المصرية، والاعتداء على ضباط الجيش والشرطة، وهذا الفصيل الذي يأخذ تعليماته من ايران اعترف بالخطأ، وتعهد بعدم تكراره، لكن اذا سنحت له الفرصة مرة اخرى سوف يفعل ما فعله في يناير2011، ضد مصر، بالاضافة الى كره هذا الفصيل للسعودية ودول الخليج، ودائما هناك تطاول من مرتزقته بتصريحات ضد السعودية.
وزير الخارجية الاسرائيلي يسرائيل كاتس قدم مبادرة لوزراء الخارجية العرب، وللمبعوث الاميركي للشرق الاوسط جيسون غرينبلات اثناء وجوده في الامم المتحدة، وكشف عن ذلك في حسابه بـ”تويتر”، وانه يعمل على اتفاق تاريخي، او مبادرة ربما يتم التوقيع عليها قريبا مع دول الخليج، وان هذه الخطوة سوف تضع نهاية للصراع، وستسمح بالتعاون المدني الى حين التوقيع على اتفاقية سلام، واعتبرت هيئة البث الاسرائيلي هذه المبادرة لتطبيع العلاقات مع دول الخليج امرا مهما، وان ذلك سوف يساهم في وقف التدخلات الايرانية، ونفوذها في المنطقة، بالاضافة الى التعاون في مكافحة الارهاب.
من وجهة نظري هي مبادرة جيدة، وقد تساهم في حل القضية الفلسطينية، وهناك عامل مشترك بين اسرائيل ودول الخليج، وهو العدو الايراني الذي اصبح خطرا على المنطقة اكثر من اسرائيل، خصوصا ان ايران تستهدف السعودية ودول الخليج بشكل مباشر، وتهدد امنها واستقرارها، وعلى الاقل اذا لم يكن هناك تطبيع على المستوى المدني، سوف تكون المبادرة ناجحة لارساء السلام والاستقرار في الشرق الاوسط، من خلال التعاون مع اسرائيل في قضايا امنية وعسكرية.

كاتب سعودي

You might also like