هل لديكم الشجاعة للحضور؟ قراءة بين السطور

0 1٬110

سعود السمكة

أحد النواب الهاربين غرد سابقاً أيام، حراكهم التعيس، يقول: كأعضاء سابقين لايشرفنا أن نكون أعضاء في مجلس أسقطته الأمة، ولن تطأ اقدامنا مجلساً فيه قبيضة، ونعلن استقالاتنا من الآن، “هذا سابقاً”، أما اليوم وبعد أن صوت مجلس الأمة، بمن فيهم القبيضة الذين رجحوا كفة القوة التصويتية، لصالحهم، يغرد بالآتي” نشكر الأخوة أعضاء اللجنة التشريعية على رفض اسقاط العضوية في هذه القضية الاستثنائية والتاريخية.
وهو موقف مهم يرفع بعض الظلم الواقع علينا وله بإذن الله ما بعده، ومن واجبي ان اشكر شكراً خاصاً الأخوين طلال الجلال وعسكر العنزي على هذا الموقف”.
الآن من نصدق أو من هو الصادق؟ جمعان الذي قال:” لن تطأ اقدامنا مجلساً فيه قبيضة ونعلن استقالاتنا من الآن”، والتي عملوا منها مدخلا لإسقاط الحكم والدولة، والذي تحدى الحكم والدولة بالقول: “وسعوا سجونكم واستعدوا لما هو قادم”، أي التصعيد الذي ينوون القيام به ضدالحكم والدولة، و”عدوا رجالكم ونعد رجالنا”، أم جمعان الذي يتوسل ويشكر من اطلق عليهم وصف “القبيضة”، بأن لا يسقطوا عنه العضوية، وبعد التصويت بعدم اسقاط العضوية عنه وعن زميله المجرم مثله يشيد ويشكر من سماهم “القبيضة” الذين لا يتشرف سيد جمعان بالجلوس معهم في مجلس واحد، ويصفهم باصحاب المواقف والحريصين على رفع الظلم؟
الآن المجلس صوت لصالح ابقاء العضوية لكم، وهتك الأعراف والقواعد الدستورية والقانونية في بادرة تعتبر سابقة يحيطها العوار والفساد وتخريب للنظام الدستوري، ولو أن فيكم ذرة غيرة على الدستور لبادرتم على الفور الى رفض هذا العهر على الدستور، ومع هذا نقول: لقد مر التصويت لصالحكم وتساويتم كمعارضة مضروبة مع القبيضة الفاسدين، لكن وماذا بعد، وما الفائدة التي حصلتم عليها ايها المجرمون، الذين يطاردكم حكم محكمة التمييز؟
نعم، وبسبب تساهل الدولة للاسف الشديد فانكم ستستمرون تتمتعون بالجواز الخاص، والحصانة النيابية، بينما الصحيح من حيث القانون والدستور انتم مجرمون، ولا تستحقون الجواز الخاص ولا الحصانة النيابية، على اعتبار انكم، دستوريا وقانونيا، قد فقدتم اهم شرط من شروط العضوية، وبالتالي فان ما بني على باطل فهو باطل وان تصويت الغالبية التي صوتت لصالحكم “قبيضة”، وغيرهم فاسدون، وغيرهم يبقى في نظر اصحاب الاختصاص اساتذة القانون والفقه الدستوري ما عدا صاحبكم الاخوانجي، فان هذا التصويت هو والعدم سواء ولا يغير من حكم المحكمة ادنى اثر.
لكن مع هذا، وفي سياق الجدل الدائر حول احقيتكما بالحضور كونكما اصبحتما تتمتعان بعد تصويت المجلس بالعضوية الكاملة، وعلى رأي الخبير الدستوري الفلتة زميلكم النائب الصامت ،الذي افتى ان بامكانكم ان تدخلوا وطنكم، حياكم الله، ولا تستطيع وزارة الداخلية القبض عليكم، واذا الداخلية تحركت ضدكم من دون تصويت المجلس فاستجواب وزير الداخلية جاهز.
فانا اقول ما قاله زميلكم الصامت وجهة نظر صائبة ومنطقية واقول لكم: حياكم الله في وطنكم لتساهموا بادائكم البرلماني المتميز حيث الوطن احوج ما يكون اليوم اليكم، خصوصا النائب وليد الذي يتمتع بجانب اخلاقي متميز، ولا قضايا اخلاقية عليه، وله ثقافة ايضا متميزة بالدفاع عن الحريات، ومدافع شرس عند محاولة مس هذه الحريات، وفارس تشهد له ميادين التشريع حين تصدى لمشاريع “الشيشة” والخيم الرمضانية، ولجنة الظواهر السلبية، وفرض عدم الاختلاط في التعليم الخاص، ومطالبة وزارة الاعلام التعسف بمعرض الكتاب، ومنع الكتب التي يراها الفكر الديني المتخلف غير صالحة للنشر.
اقول: انا مع زميلكم النائب الصامت حياكم الله في وطنكم، لكن هل لديكم الشجاعة على القدوم، وهل تصدقون زميلكم الصامت الذي يهذر بلغو على غير علم، ويتحدث في امور لا يفقهها؟

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.