هل هناك بلد مثل الكويت و”هالوزير”؟ قراءة بين السطور

0 219

سعود السمكة

اسمعوا ايها الكويتيون هذه القصة وتمعنوا بها جيدا.
اجزم انه لا يوجد على ارض المعمورة دولة تهتم بمواطنيها الى درجة مثل هذه الحالة من التقدير والتكريم، ولا وزير في عالمينا، العربي والاسلامي، بهذا الخلق الكريم، وهذا التواضع العالي، فشكرا جزيلا يا معالي الشيخ احمد ناصر المحمد، على هذا الواجب المقرون بعظيم الاحترام وبالغ التقدير.
يا جماعة، والله العظيم الكويت حلوة وجميلة، ومجبولة على العطاء والقيم الانسانية، ومن النادر وجوده في اي بلد اخر من هذا العالم، وفيها بحمد الله نظام مستقر، وشرعية ضاربة بأعماق التاريخ، تمثل بحكم اسرة الصباح التي تمثل مجتمع الكويت، مجتمع الاسرة الواحدة، وعدالة اجتماعية، ونظام دستوري من احسن الانظمة في العالم، وسقف من الحريات لا يوجد له مثيل في بلدان العرب والمسلمين.
“بس ياجماعة ليش احنا صرنا چذي سمحنا للفساد والذي خرب كل شيء، ليش تركنا مجلس الامة لهذه الوجوه الكالحة التي تهيمن عليه اليوم، وليش اختيارنا لبعض الوزراء يكون اما عناصر فاشلين، او ملوثين، او ترضيات، او تكملة عدد؟
وليش نسمح بتركيبة سكانية اصبحت عبئا ثقيلا على الخدمات على حساب المواطن، وليش عندنا من يمتهن جرائم تجارة الاقامات، وليش اصبح لدينا من يتباهى بشهادة علمية وهمية، وفوق هذا الدولة تعطيه مكانة ووظيفية لا يستحقها بدلا من معاقبته، وليش لدينا مزدوجين ومزورين جنسية، وليش لا نتعامل بندية سيادية مع الدول التي اصبحت تتمادى معنا بالابتزاز، وليش الخوف منها؟
يا جماعة بلدنا احسن بلد في العالم، والكل يتمنى العيش فيه، بل هو جنة الدنيا، فيها رغد العيش، وقوانين عصرية، وقضاء يتميز باستقلالية مطلقة، والانسان فيه يتمتع بحريته وكرامته، اذا لماذا نترك فرصة لكلاب الفساد تشوه سمعة بلدنا وتسيء اليه؟
إن الكويت تبقى الاحسن على مستوى العالم بكل طرق العيش من دون استثناء، وبالتالي لسنا بحاجة الى هذا الفساد الذي اخذ يتمدد، لانه وجد غياب المتابعة والمساءلة، وعدم الاستغراب من نواب قبل ان يدخلوا المجلس كانوا حفاة عراة وجياع، اما اليوم فاصبحوا ينافسون كبار مرتادي اندية القمار في العواصم الاوروبية، كذلك المستخدم الحافي، والصحافي المعدم، والكثيرين مثلهم، فهل سألهم احد عن مصادر هذه الثروة التي هبطت عليهم، وهل امثال هؤلاء نأتمنهم على امانة التشريع للبلد؟
والله بإمكاننا ان نجعل بلدنا في يوم وليلة فوق ما هي جميلة اجمل وطاهرة من مجرمي الفساد، فهل نفزع لها فزعة الاحرار؟
انها برقبتك يا سمو الرئيس الذي يراهن عليك اهل الكويت الغيورين على بلدهم، وامامهم القيادة السياسية.
مره اخرى اقول للوزير الشاب الشيخ احمد ناصر المحمد، وزير الخارجية شكرا لك، وكثر الله من امثالك، ونعم الجهد ونعم الاخلاق ونعم التربية.

You might also like