هند عبدالحليم: محظوظة بالعمل مع الكبار اعتذرت عن "طايع" فدخلت "عوالم خفية" مع عادل إمام

0 4

القاهرة ـ محمد أبو العزم:

كتبت هذا العام شهادة ميلاد فنية جديدة، شهادة ينتظرها كثير من الفنانين وهي العمل مع النجم الكبير عادل إمام، تحقق حلمها في مسلسل “عوالم خفية” في رمضان الماضي، ونالت من خلاله نجاحاً كبيراً ولفتت أنظار الجمهور إليها بشكل كبير.
عن كواليس هذه التجربة ولقائها بالفنان عادل إمام، ومشاركتها في ثلاثة أعمال أخرى خارج العرض الرمضاني، التقت “السياسة” الفنانة هند عبدالحليم في هذا الحوار:

لماذا اعتذرت عن عدم المشاركة في مسلسل “طايع”؟
انشغلت بتصوير مسلسل “للحب فرصة أخيرة”، وكان من الصعب التوفيق بين العملين، فبعد أن وافقت على المشاركة في “طايع” علمت بأن تصوير أغلب المشاهد سيتم في الأقصر، من هنا شرحت الأمر لفريق الإنتاج وتفهم الأمر وتقبل اعتذاري.
كيف لمست ردود الفعل على شخصيتك في مسلسل “عوالم خفية”؟
المسلسل ممتع جدا، ويكفي أنه مع الفنان عادل إمام، والشخصية حققت ردود فعل مميزة من قبل الجمهور، وهذا ما لمسته عبر “السوشيال ميديا”، وفي الشارع، وأعتبر هذا العمل شهادة ميلاد أخرى في مشواري الفني، خصوصاً أنها مع الزعيم الذي كنت أحلم بالعمل معه.
كيف كان اختيارك؟
بعد أن اعتذرت عن مسلسل “طايع” تفاجأت بأن المنتج والمخرج رامي إمام يرشحني للمشاركة في “عوالم خفية”، لم أتردد ووافقت على الفور، حتى أحقق حلمي بالعمل مع “الزعيم” الذي يمثل العمل معه إضافة كبيرة لأي فنان.
كيف كانت حالتك في أول مشهد جمع بينكما؟
لن أستطيع أن أصف هذا الشعور، كنت خائفة لدرجة كبيرة جدا من الوقوف أمام فنان بحجمه صاحب خبرة كبيرة، وانتابتني حالة من الرهبة قبل تصوير أول مشهد معه، ولكن بمجرد أن قابلته في البلاتوه زال كل ذلك.
هل كانت له أي تعليقات لك في بداية التصوير؟
نعم، قال لي “أنت عيونك حلوين” وتنبأ بأنني سأكون نجمة متميزة في المستقبل، واعتبر شهادة “الزعيم” في حقي وسام على صدري مدى الحياة، لخبرته الطويلة في التمثيل والحكم على من يتعاون معهم، وخلال التصوير جمعت بيننا أحاديث عديدة، ذكرت له من خلالها بأن أمنية حياتي منذ الصغر أن أمثل معه في مشهد واحد، وتحقق الأمر بهذا المسلسل، الذي جمعتني أغلب مشاهدي به.
كيف كان استعدادك للتعامل مع شخصية “نورهان”؟
شخصية “نورهان” بعيدة عن شخصيتي الحقيقية تماما، ولذلك استغرقت وقتا في التحضير لها، ساعدني في ذلك الفنان عادل إمام، إلى أن تعايشت مع الشخصية وتفاصيلها.
هل تعتبرين نفسك محظوظة بالعمل مع عادل إمام؟
بالطبع، خصوصا أن أغلب مشاهدي كانت معه، أعتبر نفسي بشكل عام محظوظة جدا في مسيرتي الفنية، لأنني تعاملت مع كبار النجوم مثل الزعيم عادل إمام والفنان الراحل محمود عبدالعزيز.
هل أزعجك عرض مسلسل “للحب فرصة أخيرة” على جزأين؟
هذا الأمر أغضب كل فريق العمل، لأنه لم يكن هناك اتفاق على تقديم المسلسل بهذا الشكل، ولكن نجاحه أزال هذا الغضب، لقد حقق المسلسل نجاحا كبيرا فاق كل توقعاتنا وقت عرضه، والسبب في ذلك أحداثه الرومانسية التي لفتت انتباه الجمهور، بجانب عامل التشويق من حلقة لأخرى.
هل شعرت بالإرهاق لمشاركتك في أكثر من عمل هذا العام؟
بالطبع، فأنا الآن في فترة راحة من عناء تصوير مسلسلات “للحب فرصة أخيرة”، “عوالم خفية”، “الشارع اللي ورانا”، و”الأب الروحي”، فقد استمر تصويرها طوال الأشهر الماضية، وسعيدة بنجاح هذه الأعمال رغم الإرهاق الشديد الذي تعرضت له، ومحاولة التوفيق بين تصوير هذه الأعمال، والتعايش مع كل شخصية وهي مختلفة عن الأخرى، وكانت سببا في الموافقة عليها وعدم الاعتذار عن تصوير أيا منها.
إلى أي مدى أفادتك المشاركة في المسلسلات الأربعة؟
كل مسلسل وشخصية بمثابة إضافة في مشواري الفني، كما استفدت من مدارس المخرجين الذين تعاونت معهم، فكل منهم له منهجه في الإخراج، سعدت بالتعاون مع رامي إمام وتامر حمزة ومجدي الهواري.
ما الذي دفعك للعمل بالمسرح أخيرا؟
المسرح أبو الفنون وعندما تلقيت النص المسرحي “يوم أن قتلوا الغناء” أعجبني، ومن هنا وافقت على المشاركة به والوقوف على خشبة المسرح أمام الجمهور، خصوصا أنني أحب المسرح كثيرا، كما أن التعامل مع الجمهور عن قرب مختلف تماما عما وراء الكاميرا، ونجاح الفنان على خشبة المسرح يولد لديه الثقة بالنفس والنجاح وبذل ما لديه من جهد وأداء لإقناع الجمهور بموهبته واسعاده.
هل تؤيدين وجود أعمال درامية خارج العرض الرمضاني؟
أؤيد هذا الأمر، حتى يكون هناك انتاج مستمر طوال العام، والجمهور يستمتع بالأعمال التي تعرض، وإن كنت لا أنكر أن مسلسلات رمضان لها شكل آخر ونجاح مختلف، لكن أخيرا استطاعت المسلسلات التي تعرض خارج رمضان أن تحقق نسبة مشاهدة عالية، وهذا يعني أنها مسلسلات متميزة.
هل تتعمدين التنوع في الشخصيات التي تجسدينها؟
نعم، حتى لا أقع في فخ التكرار، واختار كل شخصية بعناية شديدة كي تضيف إلى رصيدي الفني.
متى سنراك في السينما؟
عندما أجد العمل المناسب سأوافق على المشاركة في السينما، فأنا أعشقها جداً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.