هوك: قيَّمنا مع النائب الأول والخالد ورئيس الأركان التهديدات الإيرانية أكد أن الأمير أحد دعائم الاستقرار وخفض التوتر والتصعيد

0 85

لن نسمح بتهديد الملاحة والطيران
في المنطقة وواشنطن درست عدداً
من السيناريوهات العسكرية

إرسال ألف جندي إلى المنطقة رسالة لإيران بأن القوات الأميركية تتحول
من الدفاع إلى الهجوم

لا اتصالات مباشرة أو غير مباشرة
أو تحت الطاولة مع إيران ولم نرسل رسالة عن طريق مسقط

لمست دعماً كبيراً في المنطقة لسياسة ترامب مع إيران والخيار العسكري مطروح ونحن متأهبون

كتب – شوقي محمود:

اكد المبعوث الاميركي حول ايران براين هوك أن مباحثاته في الكويت مع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ورئيس الأركان الفريق الركن محمد الخضر تناولت تقيما للمعلومات حول الهجمات الأخيرة التي قامت بها ايران فضلاً عن الموقف الاميركي الذي يهدف إلى الحد من التوترات في المنطقة والتعاون الاميركي- الكويتي في هذا الأمر.
ورفض هوك في مؤتمر صحافي عقده امس الإجابة لصراحة عما اذا كانت مباحثاته تناولت عملية اعادة انتشار جديدة في الكويت بعدما أعلن الرئيس ترامب عن إرسال قوات أميركية إلى المنطقة، مشيراً إلى أن هناك العديد من الجهات الاميركية تقيم التعديات الايرانية في المنطقة مع وجود تنسيق مع الأطراف المتأنية في المنطقة حول هذا الموضوع.
وأشار إلى ما تقوم به الكويت من دور بارز في عملية الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكداً أن سمو الأمير الشيخ صباح الاحمد بما يتحلى به من حكمة وحنكة هو أحد دعائم الاستقرار في المنطقة، كما أن الكويت لاعب أساسي في خفض حدة التوتر والتصعيد في المنطقة.
وردا على سؤال حول التهديدات الايرانية المستمرة لحرية الملاحة والطيران في المنطقة قال هوك: إن الولايات المتحدة لن تسمح بتهديد طرق الملاحة والتجارة والممرات والطيران في المنطقة، حيث درست بلاده عدداً من السيناريوهات العسكرية في التعامل مع هذه الأزمة.
وأشار إلى أن انتشار القوات الاميركية في المنطقة يعطي المجال اكثر للحفاظ على امن واستقرار الكويت، في ظل تحالف أميركي- كويتي نفخر به وصداقة عميقة. كما أن إرسال واشنطن ألف جندي إضافي إلى المنطقة هو رسالة لإيران وأن القوات الاميركية تتحول من حالة الدفاع إلى الهجوم في حال تعرضت المصالح الاميركية للتهديد، حيث عقدت اجتماعات عسكرية رفيعة المستوى الأسبوع الماضي.
واكتفى هوك في رده على طبيعة العقوبات التي ستفرضها بلاده على ايران بقوله: بشكل عام سيكون هناك رفع لمستوى العقوبات وواشنطن لا تعلن عنها قبل موعدها مشيرا إلى جدوى العقوبات المفروضة حاليا على ايران حيث كانت تهدف إلى منعها من بيع النفط والمعادن والصناعات البتروكيماوية ما سيقلل من رقعة التهديدات الايرانية في المنطقة.
واستعرض هوك الجهود الديبلوماسية الدولية ومنها زيارة رئيس وزراء اليابان إلى ايران ورفضها كل الجهود الديبلوماسية المبذولة مشيرا إلى عدم وجود اتصالات مباشرة أو غير مباشرة أو تحت الطاولة مع ايران مستشهدا بما أكده ترامب بعدم إرسال رسالة إلى طهران عن طريق مسقط، كما لفت إلى الطبيعة الثورية للنظام الايراني وقيامه منذ 40 سنة بعمليات تهديد في المنطقة ودولها بما فيها الكويت وهناك الأذرع الايرانية في المنطقة مثل حزب الله وإمدادها بالأسلحة وهذا غير مقبول من المجتمع الدولي.
وحول الموقف الخليجي مما يحدث وفق لجولته اجاب هوك أن الكويت محطتي الثانية في المنطقة وفق توجهيات وزير الخارجية بومبيو وكل من التقيتهم خلال الجولة اكدوا الدور الايراني المزعزع في المنطقة ولمست دعماً كبيرا لسياسة ترامب الخارجية وطريقة تعامله مع الملف الايراني، وعلى ايران أما ان تتصرف كدولة طبيعية أو تنتظر انهيار اقتصادها فالخيار العسكري مطروح على الطاولة ونحن في حالة تأهب.

You might also like