هيمنة أوروبية على نصف النهائي

0 2

قازان – د ب أ: ودع المنتخبان البرازيلي والأوروغوياني منافسات بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا،من دور الثمانية، ليحسم غياب منتخبات أميركا الجنوبية عن الدور قبل النهائي للمونديال من جديد، وتفرض القارة الأوروبية هيمنتها على المربع الذهبي بالبطولة.
ومنذ مونديال 1986 لم تشهد أي نسخة من كأس العالم غياب منتخبات أميركا الجنوبية عن المربع الذهبي سوى نسخة 2006 بألمانيا، التي شهدت أربعة منتخبات أوروبية أيضا في الدور قبل النهائي.
وفي عام 2006، عندما توجت إيطاليا باللقب إثر الفوز في النهائي على فرنسا، تعادلت أوروبا مع أميركا الجنوبية برصيد تسعة ألقاب لكل منهما، والآن باتت أوروبا بصدد التقدم ، حيث توجت إسبانيا بلقب مونديال 2010 وتوجت ألمانيا في 2014 بالبرازيل، وسيحسم لقب المونديال الحالي لمنتخب أوروبي.
ولا يزال المنتخب البرازيلي هو الوحيد من أميركا الجنوبية الذي توج بلقب المونديال خارج القارة، حيث أحرز اللقب في نسختي 1958 بالسويد و2002 باليابان.
وانضمت أوروغواي إلى قائمة ضحايا فرنسا من قارة أميركا الجنوبية، حيث ودع منتخب بيرو المونديال من الدور الأول بعد أن انتزعت فرنسا والدنمارك بطاقتي التأهل من المجموعة، ثم أطاحت فرنسا بمنتخب الأرجنتين من الدور الثاني.
كذلك خرج المنتخب الكولومبي من دور الستة عشر على يد نظيره الإنكليزي الذي حسم تأهله بضربات الجزاء الترجيحية.
ورغم تواجد النجم ليونيل ميسي، الذي يعتبره الكثيرون الأفضل في العالم، ضمن صفوف المنتخب الأرجنتيني، لم ينجح نجم برشلونة الإسباني في إنقاذ الفريق من دفع ثمن التفكك الدفاعي في صفوفه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.