واشنطن: التدخلات الإيرانية تعرّض السلام في الشرق الأوسط للخطر انتقدت خطة "الأوروبي" وأكدت أن مساعداته لطهران تبعث "برسالة خاطئة"

0 5

بريان هوك: المزيد من الأموال في أيدي الملالي تعني المزيد من عمليات الاغتيال في الدول الأوروبية

طهران وعواصم – وكالات: انتقد مساعد وزير الدفاع الأميركي لشئون الأمن الدولي روبرت كارم، التدخلات الإيرانية في دول الشرق الأوسط سواء في اليمن أو العراق أو سورية ودعمها لـ “حزب الله” في لبنان، معتبرا أن الدور الإيراني يعرض السلام والاستقرار في المنطقة للخطر.
من جانبه، أكد المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران بريان هوك، أن إعلان الاتحاد الأوروبي عن تقديم حزمة جديدة من المساعدات لصالح الحكومة الإيرانية بقيمة 7ر20 مليون دولار، والتي من شأنها أن توسع العلاقات الاقتصادية بين إيران وأوروبا، “تبعث برسالة خاطئة في الوقت غير المناسب”.
وقال في بيان صادر عن وزارة الخارجية الاميركية “ان المساعدات الخارجية من دافعي الضرائب الأوروبيين تعمل على إدامة قدرة النظام الايراني على إهمال احتياجات شعبه، وتخنق تغييرات سياسية ذات مغزى”، مضيفا أن “المزيد من الأموال في أيدي (آية الله) تعني المزيد من الأموال للقيام بعمليات اغتيال في تلك الدول الأوروبية ذاتها”.
وأضاف أن “الشعب الايراني يواجه ضغوطا اقتصادية حقيقية جدا تسبب فيها فساد حكومته وسوء إدارته واستثماراته العميقة في الارهاب والصراعات الاجنبية”.
وتابع قائلا إنه “يجب على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي العمل معا بدلا من ذلك، لإيجاد حلول دائمة تدعم حقا الشعب الإيراني وتضع حدا لتهديدات النظام للاستقرار الإقليمي والعالمي.”
في المقابل، دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، إلى التكاتف في وجه الانتقادات من جميع الأطراف لتعاطيه مع أزمة اقتصادية وتوترات مع الولايات المتحدة.
وقال روحاني في خطاب متلفز عند ضريح آية الله روح الله الخميني “ليس الوقت الآن لأن نلقي العبء على كاهل آخرين. يجب أن نمد يد العون لبعضنا البعض”، مضيفا أن حل “مشاكل البلاد والتصدي لمؤامرات الأجانب مسؤولية كل واحد منا”.
وسعى إلى التقليل من أهمية الاختلافات قائلا “لا أحد يمكنه أن يمشي في البحر ولا يتوقع أن تتبلل قدماه”.
وقال “اننا مدركون لمعاناة الشعب وكل جهودنا منصبة على اتخاذ خطوات لتخفيف تلك المشكلات”.
من جانبه، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، أن مبلغ ال18 مليون يورو الذي خصصه الاتحاد الاوروبي لطهران لا علاقة له بالحزمة الاقتصادية المقترحة من اوروبا، موضحا أن المبلغ يتعلق بالتعاون الثنائي بين ايران والاتحاد الاوروبي، ولا علاقة له بالحزمة الاقتصادية الاوروبية المقترحة المقرر تقديمها في اطار الاتفاق النووي ولمواجهة اجراءات الحظر الاميركي ضد ايران.
واضاف ان بيان التعاون المشترك الذي وقعته الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغيريني، مع وزير الخارجية الايراني جواد ظريف في 16 ابريل الماضي دخل مرحلة التنفيذ، اثر تبادل زيارات وفود الطرفين في مجالات مختلفة كالزراعة والهجرة والصناعة والتعليم العالي.
ميدانيا، أعلنت مصادر إيرانية مطلعة أن 10 أشخاص قتلوا صباح أمس إثر انفجار في مبنى سكني من طابقين في مدينة مشهد بشمال شرق إيران.
وأفادت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية أن انفجار سخان المياه المركزي في أحد المباني، أدى إلى اشتعال حريق كبير أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 5 آخرين.
بدوره، قال نائب عمليات إدارة الإطفاء في مدينة مشهد،
مهدي رضائي، إنّ الحادث تسبب بأضرار في 15 مبنى مجاور للحادثة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.