واشنطن: الحرس الثوري… إرهابي ترامب: سنلاحق كل من يتعاون مع ذراع إيران الإجرامية

0 346

القرار سيدخل حيز التنفيذ بعد أسبوع … والحرس عرض أسهمه في البنوك للبيع

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: في خطوة وصفها مراقبون بأنها الأعنف في خنق إيران وأذرعها الإرهابية، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، إدراج ذراع إيران الطويلة “الحرس الثوري” منظمة إرهابية أجنبية، لتكون تلك المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.
واعتبر ترامب، في بيان نشره البيت الأبيض أن الإدراج كان مستحقا منذ فترة طويلة، واعتراف بحقيقة أن إيران دولة ممولة للإرهاب، متهما الحرس الثوري بأنه “يمثل الأداة الأساسية للحكومة الإيرانية لإدارة وتنفيذ حملة الإرهاب العالمية”، متعهدا ملاحقة من يتعاون معه، مؤكدا أن “من يقوم بأعمال مع الحرس الثوري فإنه يمول الإرهاب”.
من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن “الحرس الثوري” مسؤول عن عمليات اغتيال وقتل في العالم، موضحا أن تصنيفه تنظيما إرهابيا سيدخل حيز التنفيذ بعد أسبوع، متعهدا مواصلة واشنطن “الحملة لممارسة أقصى الضغوط على النظام الإيراني”.
بدوره، أكد منسق شؤون مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية ناثان سيلس، أن تصنيف “الحرس الثوري” الإيراني إرهابيا لا يحظر اتصالات الديبلوماسيين معه، قائلا: إن “هذه الإجراءات لن تشمل ديبلوماسيتنا”. في المقابل، وفي أول رد فعل إيراني، قدم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اقتراحا للرئيس حسن روحاني، بإدراج القوات الأميركية العاملة في منطقة غرب آسيا على قائمة المنظمات الإرهابية لإيران.
من جانبه، قام “الحرس الثوري” في خطوة غير مسبوقة بعرض أسهمه في خمسة بنوك ومؤسسات مالية عسكرية أخرى للبيع في سوق البورصة.
وعرض “الحرس الثوري” أسهمه في بنوك “أنصار” و”مهر اقتصاد” و”قوامين” التابع للأمن الداخلي، ومؤسسة “كوثر” الائتمانية التابعة لوزارة الدفاع، وبنك “حكمت ايرانيان” التابع للجيش الإيراني، للبيع في سوق البورصة.
من جانبه، مدد الاتحاد الأوروبي العقوبات ضد إيران بسبب انتهاكات حقوق الإنسان حتى أبريل 2020، وقال: إن العقوبات تشمل حظر السفر، وتجميد الأصول لـ82 شخصا ومنظمة واحدة، وحظر تصدير المعدات التي يمكن استخدامها للقمع ومعدات تتبع الاتصالات.

You might also like