واشنطن تبدأ نشر جنودها وطائراتها في قاعدة الأمير سلطان الجوية 1000 سوداني في ضيافة خادم الحرمين... ووصول 515 ألف حاج إلى السعودية لأداء المناسك

0 77

الرياض، عواصم – وكالات: بدأ الجيش الأميركي نشر مئات الجنود والطائرات والأنظمة الصاروخية في قاعدة الأمير سلطان الجوية جنوب الرياض، بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على استقبال قوات أميركية بالمملكة، تحسبا لمواجهة عسكرية في ظل التوتر المتصاعد بين الولايات المتحدة وإيران، وهجمات الحوثيين المتواترة.
وبعد يوم من إعلان السعودية موافقة الملك سلمان بن عبدالعزيز على نشر قوات أميركية بالمملكة من أجل “تعزيز العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها”، كشفت شبكة “أن بي سي” الأميركية أن الجيش الأميركي بدأ نقل معدات وقوات إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية منذ يونيو الماضي، وأنه سيعيد تشغيلها.
وقالت إنه توجد بالفعل أعداد من الجنود الأميركيين في القاعدة، مضيفة أن الرقم سيتجاوز خمسمئة فرد بعد وصول سرب جوي أميركي للقاعدة السعودية.
ونقلت عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن الأسابيع المقبلة، ستشهد نشر طائرات حربية وأنظمة للدفاع الصاروخي بعيدة المدى لمواجهة التهديد الإيراني، مشيرة إلى أن السعودية وافقت على دفع بعض من التكاليف المالية اللازمة لهذا الانتشار.
في غضون ذلك، أعربت طهران عن تقديرها لجهود السعودية، في إعادة سفينة “هابينس 1” التي قطرت إلى ميناء جدة في مايو الماضي، إثر تعرضها لمشاكل تقنية.
ونقلت وكالة “فارس” للأنباء عن الناطق باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي قوله إن طهران “تقدر جهود السلطات السعودية والسويسرية والعمانية، في تأمين عودة سالمة للناقلة النفطية الإيرانية”. على صعيد آخر، وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، باستضافة 1000 حاج وحاجة من السودان لأداء فريضة الحج، ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، الذي تنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.
وأوضح وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة عبداللطيف آل الشيخ، أن المشمولين بالتوجيه يمثلون 500 حاج وحاجة من رجال الجيش السوداني، وأسر وذوي الشهداء من القوات السودانية الشقيقة المشاركة في عمليات “عاصفة الحزم وإعادة الأمل”، ضمن قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، و500 حاج وحاجة من عموم الشعب السوداني.
على صعيد متصل، بلغ عدد الحجاج القادمين إلى السعودية لأداء مناسك الحج عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية حتى نهاية يوم الجمعة الماضي 515 ألفا و16 حاجا.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المديرية العامة للجوازات، أن عدد الحجاج القادمين عن طريق الجو بلغ 503 آلاف و118 حاجا، فيما قدم عن طريق البر 7045 حاجاً وعبر البحر 4853 حاجا؛ وذلك بزيادة 43 ألفا و8 حجاج عن عدد القادمين لنفس الفترة من العام الماضي أي بنسبة 9 في المئة.
من ناحية أخرى، تسلمت وزارة الداخلية التونسية، دفعة أولى من مساعدات سعودية بالتجهيزات، تتمثل في عدد من السيارات المصفحة؛ لدعم جهود الوحدات الأمنية التونسية في مكافحة الإرهاب والتصدي للجريمة.
وذكرت الوزارة، أن المساعدات تأتي في إطار علاقات التعاون المتميزة بين البلدين في المجال الأمني.

You might also like