واشنطن: كوريا الشمالية زادت من إنتاج اليورانيوم

0 2

واشنطن – وكالات: أكد مسؤولون أميركيون أمس، أن وكالات الاستخبارات الأميركية رجحت قيام كوريا الشمالية بزيادة إنتاج الوقود المستخدم للأسلحة النووية في مواقع سرية عدة خلال الأشهر الأخيرة، وأنه من المحتمل أن يحاول الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إخفاء هذه المنشآت، حيث يسعى للحصول على تنازلات في المحادثات النووية مع الولايات المتحدة.
وذكرت شبكة “أن بي سي” الأميركية أن التقييمات الاستخباراتية تتعارض مع تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة له على موقع “تويتر”، عقب قمة 12 يونيو بسنغافورة مع كيم، والتي قال فيها إنه لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية.
وقال 12 مسؤولاً أميركياً في تصريحات للشبكة، إنهم يرون نظاماً يسعى إلى انتزاع كل تنازل ممكن من إدارة ترامب بينما يتمسك بالأسلحة النووية التي يعتقد أنها ضرورية للبقاء على قيد الحياة.
وأضافوا إن “بيونغ يانغ مستمرة في خداعنا بشأن عدد المرافق النووية وعدد الأسلحة وعدد الصواريخ”.
وقال خمسة مسؤولين أميركيين في أحدث تقييم استخباراتي، إنه في الوقت الذي بدأ فيه الجانبان الأميركي والكوري الشمالي مفاوضات خلال الأشهر الأخيرة، فإن بيونغ يانغ كانت تزيد إنتاجها من اليورانيوم المخصب للأسلحة النووية.
في المقابل، امتنعت وكالة المخابرات المركزية “سي آي إيه” عن التعليق على التقرير، فيما ذكرت وزارة الخارجية الأميركية أنها لا يمكنها تأكيده وأنها لا تعلق على الأمور المتعلقة بالمخابراتن في حين لم يرد البيت الأبيض على طلب التعقيب.
في غضون ذلك، ذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، أن الوزير مايك بومبيو تحدث إلى نظيرته الكورية الجنوبية كانغ كيونغ لمناقشة الخطوات المقبلة بشأن التواصل مع كوريا الشمالية بعد قمة سنغافورة.
وأضافت إن الوزيرين اتفقا على ضرورة استمرار الضغط على كوريا الشمالية لحين تخليها عن السلاح النووي.على صعيد آخر، تفقد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أمس، مناطق جزر واقعة بالقرب من الصين، في خطوة تهدف على ما يبدو إلى تحفيز التعاون الاقتصادي مع بكين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.