واشنطن وسيول تناوران عسكرياً

0 170

سيول – وكالات: بدأ نحو 500 جندي من قوات مشاة البحرية في كل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات عسكرية محدودة النطاق أمس، وذلك قبل أيام من اجتماع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع مسؤول كوري شمالي لمناقشة نزع السلاح النووي وخطط لعقد قمة ثنائية بين الدولتين.
وذكرت وزارة الدفاع الوطني الكورية الجنوبية في بيان، أنه “رغم تعليق إجراء المناورات الأوسع نطاقاً مع واشنطن، يواصل البلدان التدريبات المحدودة”، مشيرة إلى أن قوات مشاة البحرية تجري تدريباً قرب مدينة بوهانغ الجنوبية.
وكان برنامج التبادل البحري الكوري ضمن التدريبات التي تأجلت لأجل غير مسمى في يونيو الماضي، بعدما التقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة، وتعهد بإنهاء التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والتي دأب الشمال على انتقادها.
في المقابل، قال مسؤول بوزارة الخارجية الكورية الشمالية إن”تحسن العلاقات والعقوبات لا يتوافقان، الولايات المتحدة تعتقد بأن عقوباتها وضغوطها ستقود إلى نزع الأسلحة النووية، لا نستطيع منع أنفسنا من السخرية من هذه الفكرة الحمقاء”.
وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه سيجتمع مع نظيره الكوري الشمالي كيم يونغ تشول في نيويورك نهاية الأسبوع الجاري، متوقعاً تحقيق “بعض التقدم الحقيقي بما في ذلك بذل جهود لضمان انعقاد القمة بين زعيمينا لنتمكن من اتخاذ خطوات ملموسة نحو نزع السلاح النووي”.
في غضون ذلك، قال السفير الكوري الجنوبي لدى روسيا وو يون كيون أمس، إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من المحتمل أن يزور روسيا في نوفمبر الجاري، من دون أن يحدد موعداً.
من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي كيم إي جيوم أمس، أن الرئيس مون جيه إن قرر حضور مؤتمر القمة للآسيان ومنتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ.
وذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء أنه من المقرر أن يزور مون سنغافورة في الفترة من 13 إلى 16 نوفمبر الجاري، لحضور مؤتمر قمة دول الآسيان ومؤتمر القمة لآسيا الشرقية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.