واشنطن وطوكيو وسيول “تغري” بيونغ يانغ بـ”الإبقاء على نظامها” والأخيرة تستهجن “عقلية العصابات”! بومبينو: العقوبات باقية حتى نزع السلاح النووي بالكامل

0 3

طوكيو- وكالات: كشفت الخارجية اليابانية أن طوكيو وواشنطن وسيول على استعداد لضمان بقاء النظام الحالي في بيونغ يانغ، شريطة نزع سلاحها النووي بشكل كامل ونهائي، فيما أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن العقوبات ستبقى مفروضة على كوريا الشمالية حتى “نزع السلاح النووي بالكامل”، الأمر الذي وصفته بيونغ يانغ بأنه يعكس عقلية “أشبه بالعصابات”.
وقال وزير الخارجية الياباني تارو كانو، في ختام محادثات وزراء خارجية اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في طوكيو أمس: “أكدنا استعدادنا لأن نضمن لكوريا الشمالية الحفاظ على نظامها، وهذا يتطلب نزع بيونغ يانغ أسلحتها النووية بشكل كامل، وبقرار لا رجعة عنه”.
وأشار كانو إلى أن اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، أكدت التزامها نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. وقال: “اليوم، تمكنا من إعادة تأكيد التزامنا مواصلة تعزيز التعاون الثلاثي من أجل تحقيق هدفنا المشترك، المتمثل في التدمير الكامل، والقابل للتحقق والذي لا رجعة عنه، لجميع أنواع أسلحة الدمار الشامل والقذائف من أي مدى. كما ناقشنا سبل العمل معا لتشجيع كوريا الشمالية على اتخاذ إجراءات ملموسة لتنفيذ أحكام قرار مجلس الأمن”.
من جانبها، أكدت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-هوا، خلال المؤتمر الصحافي المشترك، أن “نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية لا يجوز أن يكون إلا كاملاً وشاملاً، وهو موقف موحّد لسيول وطوكيو وواشنطن”. وأعربت عن تقييم بلادها واليابان “الإيجابي” لسير المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ. أما بومبيو، فقال إن كوريا الشمالية أكدت خلال هذه الجولة من المحادثات التزامها إكمال نزع السلاح النووي، وأكدت أيضاً عزمها على تدمير حقلها لتجارب المحركات الصاروخية. لكنَّ الوزير الأميركي شدد على أن العقوبات ستبقى مفروضة على بيونغ يانغ “حتى نزع السلاح النووي بالكامل، وعلى نحو يُمكن التحقق منه بشكل تام”.
وقال بومبيو “رغم أننا نرى التقدم الذي تحقق خلال هذه المحادثات مشجعاً، لكنه لا يمكن أن يبرر وحده تليين نظام العقوبات القائم”، مؤكداً أن المطلوب هو “نزع السلاح النووي بالمعنى الواسع”، أي بما يشمل المجموعة الكاملة للأسلحة؛ و”الكوريون الشماليون يفهمون ذلك، ولم يُعارضوه”.
وفي تغريدة على “تويتر”، كتب بومبيو: “اجتماع بناء مع وزير الخارجية الياباني هذا الصباح (أمس)، لمناقشة التحالف الأميركي- الياباني؛ حجر الزاوية للاستقرار الإقليمي، وإبقاء الضغط على أشده على كوريا الشمالية”.
لكن ما إن غادر بومبيو بيونغ يانغ، واصفاً محادثاته بأنها “بناءة جداً”، حتى انتقدت وزارة الخارجية الكورية الشمالية الموقف الأميركي “المؤسف للغاية”، متهمة واشنطن بانتهاك روحية اتفاق سنغافورة.
وحذرت الوزارة، عبر وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، من أن “الولايات المتحدة ترتكب خطأ قاتلاً، إذا اعتبرت أن كوريا الشمالية ستكون مرغمة على القبول (…) بمطالب تعكس عقلية أشبه بالعصابات”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.