وداعاً العم عبدالعزيز المخلد خارج الملعب

0 135

بقلم ـ سطام السهلي

فقدت الأسرة الرياضية رمزاً وعلماً من أعلامها وركائزها الاساسية العم عبدالعزيز المخلد، أحد رجالات الكويت المخلصين، والرمز الشامخ الذي أفنى عمره في خدمة الرياضة والرياضيين، سواء من خلال قيادته لنادي القادسية أو اتحاد كرة القدم.. العم عبدالعزيز المخلد، ستبقى مناقبه ومآثره نبراسا يضيء للاجيال طريق النجاح والتميز الذي تفرد به طوال عمله في الحقل الرياضي.
تاريخ المخلد، كان زاخرا بالعطاء للرياضة الكويتية وجميع منتسبيها، فكان حريصا كل الحرص على النهوض بالحركة الرياضية، وتعزيز أواصر التعاون والتكاتف بين الجميع، وكان يحث دوما على نبذ العنف والكراهية بين الرياضيين، هو نموذج يحتذى به في التعايش، وحب الوطن والعمل من أجل رفعته وتقدمه.
فقيد الرياضة الكويتية الراحل، كان همه الاول، الى جانب تطوير الحركة الرياضية، ايجاد حلول لكل المشاكل والعراقيل، وكان يحرص على المشاركة في المنتديات والندوات لطرح أفكاره ورؤيته بشأن النهوض بجميع الالعاب، كما كان من الاداريين الذين يشهد لهم بالكفاءة والاخلاص والتفاني، كذلك، كان للراحل مشاركات خارجية عدة، حيث شارك في مؤتمر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تايلند عام 1970 وفي ماليزيا عام 1972 أثناء إقامة دورة “ميرديكا”، وشارك في تنظيم دورة كأس الخليج خلال أكثر من دورة.
اذ نعزي أهل الكويت جميعاً في رحيل العم عبدالعزيز المخلد، فإننا ندعو العلي القدير أن يتغمده برحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان و”إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”.

@sattamalsahli

You might also like