خاطبت ديوان الخدمة لجعل التقاعد على 75 عاماً لمن يمارسون المهنة فقط

وزارة الصحة تسعى لتخفيض سن تقاعد الأطباء شاغلي الوظائف الإدارية من 75 إلى 65 عاماً خاطبت ديوان الخدمة لجعل التقاعد على 75 عاماً لمن يمارسون المهنة فقط

مرسوم القانون القاضي بتقاعد الأطباء في الخامسة والسبعين

الفرهود: الجمعية الطبية غائبة عن الأمور التي تمس الأطباء وتهتم بالأمور البسيطة وتحقيق المصالح الشخصية

كتبت – مروة البحراوي :

كشفت مصادر صحية مطلعة عن مخاطبة وزارة الصحة لديوان الخدمة المدنية لتخفيض سن التقاعد للأطباء من 75 عاما إلى 65 عاما, على أن يقتصر تطبيق هذا القرار على شاغلي الوظائف الإدارية من الأطباء, وعدم تطبيقه على من يمارسون المهنة فعليا.

وأكدت المصادر أن خطاب وزارة الصحة لديوان الخدمة المدنية يخالف المرسوم الأميري الصادر في عام 2013 بتعديل المادة “32” من القانون رقم 15 لسنة 1979, والذي نص على أن يكون سن التقاعد 65 عاما في الوظائف الحكومية, ويستثني من ذلك أئمة المساجد وخطباؤها ومؤذنوها ومغسلو الموتى والأطباء والمهن الطبية وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات والمعاهد التطبيقية الحكومية والباحثين العلميين بمعهد الكويت للأبحاث العلمية, فتنتهي خدمتهم ببلوغ سن 75 عاما.
وأكدت أنه لا يجوز تطبيق هذا القرار من قبل وزارة الصحة بهذا الشكل, حيث أن هناك مرسوماً بتحديد سن التقاعد, ولتغيير السن لابد ان يكون هناك اما مرسوم أو قانون من مجلس الأمة , وهو ما لم يحدث في الوقت الحالي, مشيرة إلى أن القرار سيطال الأطباء من شاغلي وظائف الوكلاء, ومديري مناطق صحية, مديري مستشفيات, نواب مديرين, مديري ادارات طبية مثل المجلس الطبي والعلاج بالخارج والصحة العامة والمختبرات والملحقين الصحيين بالخارج, مؤكدة أن عدد شاغلي هذه الوظائف الذين ستهضم حقوقهم بهذا القرار يتراوح ما بين 350 إلى 400 شخص.
وتسبب هذا القرار من الوزارة في إثارة الكثير من حالات الاستنكار عبر مواقع التواصل الاجتماعي, حيث سأل مدير منطقة الصباح الطبية التخصصية عبدالعزيز الفرهود, عن دور جمعية الأطباء من المطالبة بحقوق الاطباء, مشيرا إلى أن هناك الكثير من الأمور التي لم تتطرق لها الجمعية, في مقدمتها البدل المالي لأيام الاجازات التي يتم استبدالها مثل بعض الهيئات والوزارات الأخرى ولا يحدث ذلك في وزارة الصحة, واستقطاع البدل المالي للخفارة من الأطباء في الإجازات, واقبال الوزارة على تخفيض سن التقاعد للأطباء الكويتيين إلى 65 عاما بدلا من 75 عاما ممن يعملون في الإدارات الطبية.
واستنكر عدد من الأطباء والمتخصصين غياب دور الجمعية الطبية عن هذه الأمور المهمة التي تمس الأطباء بشكل مباشر, واهتمامهم في المقابل بأمور بسيطة, مؤكدين أن مجلس إدارة الجمعية منشغل بتحقيق المصالح الشخصية دون الاكتراث لمشاكل الأطباء.

الصقر: توسعة مستشفى العدان تجعلها الأضخم في تقديم الرعاية المتكاملة

أكد وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الهندسية والمشاريع ناجي الصقر, أن توسعة مستشفى العدان الجديد ستجعل المستشفى أحد أضخم مراكز الرعاية الصحية المتكاملة في الكويت على المستوى الإقليمي, وذلك عن طريق تصميم مجموعة من المنشآت الطبية الإضافية لخدمات ومرافق صحية جديدة.
وأوضح في تصريح صحافي أن المشروع يأتي وفقا للخطة الستراتيجية الموضوعة لتطوير مراكز الرعاية الصحية في الكويت, مبينا أن المشروع من المتوقع الانتهاء منه في عام 2018, ويهدف إلى رفع القدرة الاستيعابية للمستشفى بجميع مرافقه, لاحتواء معدل التدفق العالي للمرضى والذي وصل إلى 40 ألف زائر شهرياً, مشيرا إلى أن المشروع سعته تصل إلى 600 سرير, وسيقوم على توفير مجموعة من المراكز و الوحدات الصحية الجديدة والمتكاملة لرفع مستوى خدمات المستشفى بشكل عام, ما تطلب مساحات أكبر لتلبية تلك الاحتياجات.
وأوضح ان المشروع يقوم على مساحة 500 ألف متر مربع تم تخصيص 220 ألف متر مربع أي نحو 44% لتشييد مستشفى الأمومة والأطفال الجديد, وهو المنشأ الأساسي الضخم الذي سيبرز هوية المجمع الطبي بأكمله, أما المساحات المتبقية فتم تخصيصها لإنشاء مبنى الإدارة الاقليمية وموقف سيارات متعدد الطوابق, مبنى وحدات الجراحة والخدمات المركزية, ومبنى لوحدة الطب الطبيعي وإعادة التأهيل للبالغين والأطفال, مركز مواقف الطوارئ الجديد, مبنى المخازن الستراتيجية, فضلا عن إعادة التنسيق الكامل للموقع العام بحدائق ومناطق تشجير خضراء بأرقى وأحدث التصاميم والإبداعات.