وزراء الخارجية العرب يطالبون مجلس الأمن بتحقيق دولي في أحداث غزة عباس يتغيَّب عن القمة الإسلامية الطارئة في اسطنبول من دون إبداء الأسباب

0

رياض المالكي دعا الدول العربية إلى سحب سفرائها لدى واشنطن رداً على الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل

عواصم – وكالات: طالب وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع طارئ بالقاهرة، أمس، “مجلس الأمن والجمعية العامة والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان والمفوض السامي لحقوق الانسان” بتشكيل لجنة تحقيق دولية في أحداث غزة الأخيرة. وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط خلال مؤتمر صحافي عقب انتهاء الاجتماع، إن “المجموعة العربية في الأمم المتحدة ستتحرك في أكثر من اتجاه من أجل التوصل الى تحقيق قانوني جاد في الفعل الاسرائيلي”، في إشارة الى مقتل قرابة 60 فلسطينيا خلال الأيام الأخيرة على الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة.
من جانبه، حمل وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في كلمته أمام الإجتماع الوزاري، المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني ودعمه في استعادة حقوقه المشروعة.
وشدد على ان نقل السفارة الاميلاكية للقدس “يشكل مخالفة جسيمة وخطيرة لقرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الامن والامم المتحدة”.
من جهته، اقترح وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن تستدعي الدول العربية سفراءها لدى واشنطن للتشاور ردا على قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها في اسرائيل الى القدس، مضيفاً “ينبغي أيضا استدعاء سفراء الولايات المتحدة المعتمدين لدى العواصم العربية لابلاغهم مجددا بالرفض العربي لنقل السفارة الامريكية للقدس”.
وكان وزراء الخارجية العرب قد عقدوا اجتماعا تشاوريا قبيل انطلاق اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية لتبادل وجهات النظر بشأن بلورة موقف عربي موحد.
وبحث الاجتماع في مشروع قرار أعده مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين بشأن خطوات التحرك العربية للتعامل مع القرار الأميركي بشأن القدس يتضمن 15 بنداً لمواجهة أمرين، الأول نقل واشنطن سفارتها من تل أبيب للقدس، والثاني مرتبط بوقف “المجازر الإسرائيلية”، بحق التظاهرات السلمية الفلسطينية المنددة بذلك.وقالت مصادر وزارية إن من أبرز البنود المقترحة، قطع أو تخفيض العلاقات مع الدول التي ستحذو حذو واشنطن في نقل سفاراتها للقدس، ومطالبة مجلس الأمن بمنع قيام الدول بإنشاء بعثات ديبلوماسية في القدس، والمطالبة بتشكيل لجنة تحقيق دولية بمجزرة غزة الأخيرة والتوجه للمحاكم الدولية ضد جرائم إسرائيل.
على صعيد آخر، أعلنت الحكومة الفلسطينية أمس، أن رئيس الوزراء رامي الحمدالله سيترأس الوفد الفلسطيني إلى القمة الإسلامية الطارئة بشأن القدس، المقررة اليوم الجمعة، في اسطنبول التركية نيابة عن الرئيس محمود عباس الذي سيتغيب من دون إبداء أسباب ذلك.
وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال أمس، عشرة فلسطينيين، فيما أصيب عدد من طلبة مدارس بلدة الخضر جنوب بيت لحم بالاختناق؛ جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال .
وفي غزة، شن الطيران الاسرائيلي غارات جوية استهدفت مواقع لحركة “حماس” في القطاع، فيما دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار بغزة للمشاركة في “جمعة الوفاء للشهداء والجرحى” اليوم الجمعة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − خمسة عشر =