وزراء: خطاب الأمير رسم خارطة طريق لكويت المستقبل أكدوا أن كلمة سموه منهاج عمل وطني يستوجب الاقتداء به في شتى المجالات

0

الوحدة الوطنية والتكاتف بعيدا عن النعرات يمثلان
بوابة الكويت لغد مشرق

التركيز على الشباب قادة المستقبل يمثل طريقا لتحمل مسؤولياتهم في بناء الكويت

العفاسي: كلمة شاملة جامعة حددت أولويات العمل الوطني والإقليمي خدمة للوطن

العازمي: على الطلاب والمعلمين ترجمة مضامينها لخلق جيل قادر على النهضة

الجبري: تجديد سموه الثقة بالإعلام تاج على رؤوس الإعلاميين ودافع لمواجهة الأفكار الشاذة

أكد عدد من الوزراء ان “كلمة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك جاءت شاملة جامعة حاملة لمعان سامية تعتبر نبراسا يحتذى ومنهجا يتبع في شتى المجالات”، داعين الى الاقتداء بها والعمل على ترجمة مضامينها خدمة للوطن والمواطنين.
في هذا السياق، رأى وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار الدكتور فهد العفاسي إن “الخطاب الذي ألقاه سمو الأمير “حدد أولويات العمل الوطني والاقليمي ورسم خارطة طريق لكويت المستقبل”، لافتا إلى تركيزه على الاستحقاقات الوطنية والاقليمية والدولية.
وأضاف العفاسي أن الخطاب “دعا إلى الوحدة الوطنية والتلاحم الخليجي والثبات على المواقف فضلا عن التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية الذي يصب دوما في مصلحة الوطن والمواطنين”، مثمنا حرص سموه على تمكين العنصر البشري خصوصا الشباب الكويتي من الجنسين حيث دعا إلى إتاحة الفرصة لهم في بناء الوطن لأنهم حجر الزاوية في عملية التطوير والتنمية.
وأشاد بالدور الكبير الذي يقوم به سمو الأمير في رأب الصدع وحل الخلاف بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي، متمنيا انتهاء هذه الأزمة بين الأشقاء الذين تربطهم وشائج الدم والتاريخ والجغرافيا والعلاقات الأسرية والمصير المشترك.
كما أشاد الوزير العفاسي بدعوة سمو الأمير لانهاء الصراع في سورية وإلى دعوة الأطراف اليمنية للحوار وصولا للحل السياسي المنشود في البلد.
من جهته، قال وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي ان كلمة امير البلاد “نبراس يحتذى ومنهج يتبع في شتى المجالات لاسيما تركيز سموه على الشباب وتحصيلهم العلمي مما يعكس حرص سموه على الارتقاء بالعملية التعليمية والتربوية في البلاد”.
واضاف الوزير العازمي ان اشارة الامير في كلمته الى “اهمية الاستثمار في النشء تؤكد حرص سموه على ضرورة ان ينهل ابناؤنا الطلاب والطالبات كافة العلوم والمعرفة وان يتسلحوا بزاد الاخلاق والتربية الحسنة من اجل حمايتهم من الاخطار المحدقة بهم”، معربا عن التقدير والاعتزاز بتطرق سمو الامير في كلمته الى ضرورة حماية النشء من الافكار الضالة والسلوك المنحرف”.
ولفت الى دعوة سموه الجميع الى العمل على غرس روح الولاء والوفاء للوطن والى ضرورة تفعيل ادوار الاسرة والمدرسة والمسجد في مؤسسات المجتمع المدني حتى يستطيع الجيل المقبل حفظ الامانة وتحمل المسؤولية وخدمة الوطن والعمل على رفعة شأنه.
ودعا الوزير العازمي الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وكافة منتسبي وزارة التربية ووزارة التعليم العالي وجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الى العمل على ترجمة كل ما جاء في كلمة سمو الامير وتطبيقها على ارض الواقع بغية تحقيق رغبة سموه بضرورة خلق جيل قادر على صون الامانة وتحمل المسؤولية والعمل والارتقاء والنهوض بالوطن لتكون في مصاف الدول المتقدمة في كافة المجالات لاسيما العلمية والتربوية والادبية والثقافية.
بدوره، أكد وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري ان كلمة سمو امير البلاد “تمثل منهاج عمل وطني”.
ونقلت وزارة الاعلام عن الوزير الجبري القول في بيان صحافي ان ذلك “يؤكد الرؤية السامية تجاه كافة الاوضاع والقضايا الداخلية والخارجية وهي رؤى الكويت المحبة للسلام والمنتصرة لقضايا الحق والعدل التي قادها سموه حينما حمل حقيبة الدبلوماسية الكويتية منذ فجر الاستقلال وحتى الان ولم تتزحزح عنها قيد انملة”.
وذكر ان “تأكيد سموه ان الوحدة الوطنية والتمسك بقيم التكاتف والتآزر هي الطريق الى التنمية والاستقرار الوطني والمجتمعي بعيدا عن النعرات الطائفية وافكار التطرف والارهاب
تمثل بوابة الكويت لغد مشرق للأجيال الحالية والقادمة في ظل ما يحيط بالكويت والمنطقة العربية من تطورات واحداث متلاحقة دفعت ببلدان ليست ببعيدة عنا الى هاوية التشتت والتمزق”.
واضاف الوزير الجبري ان “تجديد سموه الثقة بالإعلام الكويتي المرئي والمقروء والمسموع هو بمثابة تاج على رؤوس الاعلاميين الكويتيين ودافعا لهم لبذل المزيد من الجهد والاجتهاد لتعزيز الروح الوطنية ونشرا لقيم التسامح والمحبة والسلام وقبول الاخر ومواجهة الافكار الشاذة من خلال عمل اعلامي وطني يبني ولا يهدم يجمع ولا يفرق”.
واكد ان حكمة سمو امير البلاد وما جاء فيها
فيما يتعلق برؤية تجاه الاعلام تمثل خارطة
طريق يجب التمسك بها مذكرة في الوقت
نفسه تأكيد سموه ان الحرية الاعلامية هي حرية مسؤولة تجاه الوطن والمواطنين وامامها يجب ان يتسامى الجميع من احل المصلحة العليا لكويتنا الغالية.
وقال ان دعوة سموه للشباب الكويتي لتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم تمثل طريقا واسعا لهم لتحمل مسؤولياتهم الوطنية في بناء الكويت الجديدة استنادا الى انهم قوة الحاضر وقادة المستقبل بما توفره لهم الدولة من دعم ورعاية واهتمام تأتي في اولويات فكر القيادة السياسية العليا مع اهمية الاستفادة مما تقدمه الدولة من للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر كي تصبح جهود الشباب الكويتي في هذا المجال قيمة مضافة للاقتصاد الكويتي وتنويعا لمصادر الدخل الوطني.
وفي ختام بيانه تقدم الوزير الجبري بخالص التهنئة الى مقام سمو امير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء بقرب حلول عيد الفطر السعيد، داعيا المولى ان يحفظ الكويت الغالية وقيادتها وشعبها من كل مكروه وان تظل واحة للأمن والامان والازدهار.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 + واحد =