وزيرا الخارجية الإماراتي والأميركي يبحثان في القضايا الإقليمية أكدا استمرار التنسيق بشأن السياسات تجاه إيران

0 9

واشنطن – وكالات: بحث وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد ونظيره الأميركي مايك بومبيو، في سبل تعزيز العلاقات الثنائية ومجموعة من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وكان الشيخ عبدالله بن زايد بدأ زيارة رسمية لواشنطن، حيث التقى كذلك مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون، مستعرضاً تطلعات الإمارات نحو تأسيس منطقة تتميز بمزيد من التسامح والازدهار والسلام تسهم في دفع المصالح والقيم الإماراتية والأميركية المشتركة نحو الأمام.وأكد دعم الإمارات لقرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وقيادته الجهود الرامية لتحدي المخاطر والتهديدات التي تشكلها إيران في المنطقة والمتمثلة في الصواريخ البالستية ودعم الجماعات التي تعمل بالوكالة عنها مثل “حزب الله” والحوثيون.
وأوضح أن الإمارات ستستمر في التنسيق بشأن سياساتها تجاه إيران في إطار مجموعة عمل مع الولايات المتحدة والسعودية والدول الأخرى ذات الاهتمام المشترك.
وأشاد بالجهود الأميركية لتخفيف التوتر والسعي للتوصل لحل عن طريق التفاوض لإزالة الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.وفي الشأن اليمني، أكد التزام الإمارات بالتوصل لاتفاق شامل لإنهاء الصراع مع دعم العملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة.وأشار إلى أن تعطيل قدرات إيران على تهريب أسلحة متطورة إلى اليمن بما فيها الصواريخ المستخدمة في مهاجمة السعودية يعد من شروط التوصل لأي حل.من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيثر نويرت، ليل أول من أمس، إن “بومبيو أعرب عن تقديره للدعم الإماراتي لالتزام الرئيس دونالد ترامب بمواجهة التهديد النووي الايراني”.
وأضافت أن الطرفين شددا على أهمية اتفاق جميع الأطراف في دعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة باليمن.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.