تفقد برفقة وزير الصحة مستشفى جابر وبحثا آلية التشغيل

وزير الأشغال لـ “السياسة”: سحب المشاريع المتعثرة وفسخ عقد استشاري “المطلاع” غير مؤثر تفقد برفقة وزير الصحة مستشفى جابر وبحثا آلية التشغيل

مصير مسجد المطبة يحدده القضاء وسنلتزم بأحكامه

كتب- محمد غانم :

اكد وزير الاشغال العامة المهندس عبدالرحمن المطوع حرص الوزارة على تسريع وتيرة العمل في جميع المشاريع التي تنفذها وسيتم اتخاذ اجراءات قانونية ضد الشركات المتعثرة تعثرا كبيرا في انجاز المشاريع خاصة المشاريع التي في بديات تنفيذها فإذا كانوا في البديات وغير قادرين على تحسين ادائهم فسوف نذهب الى سحب المشاريع من هذه الشركات لكن قبل السحب هناك اعطاء فترة كمهلة لهم وانذرات سوف توجهها الوزارة الى هذه الشركات قبل اللجوء الى السحب وهذا هو الاجراء الذي قد نلجا له.
وقال المطوع في تصريح لـ “السياسة” امس: اعطيت توجيهات بتسريع وتيرة العمل داخل كافة المشاريع فما افهمه ان تأخير المشاريع قد يأتي بسبب الدورة المستندية والروتين الموجود في التعامل بين الجهات الحكومية لكن ملا اتفهمه تأخر المشاريع خلال مرحلة تنفيذها فمن المفترض ان المدد محددة في العقود ومتفق عليها فلماذا اذن التأخير؟ ومن غير المقبول انجاز مشروع مثلا لمدة 3 سنوات تكون مدة التاخير فيه 3 سنوات اخرى ! فهناك مدد تأخير مقبولة واخرى غير مقبولة.
وفي سياق منفصل افاد المطوع بان هناك جلسة بخصوص مسجد المطبة الواقع ضمن مشروع تطوير طريق الدائري الاول (المرحلة الثانية) خلال يناير الجاري وبناء على حكم المحكمة سوف تتحرك وزارة الاشغال العامة فإذا ايدت المحكمة رأى وزارة الاشغال العامة بنقل المسجد فسيتم العمل وفقا للمخطط واذا لم يؤيد الحكم رأي الوزارة سوف نبحث كوزارة عن حلول اخرى للمسألة.
واوضح المطوع انه وبمعية وزير الصحة الدكتور جمال الحربي زارا مبنى مستشفى الشيخ جابر الاحمد امس اطلع الوزير الحربي عن قرب على المبنى ودار حوار بين المسؤولين في الوزارتين حول الية التشغيل وموعدها واتفق الجانبيا على استمرار التعاون بينهما فوزارة الاشغال بحكم مسؤوليتها عن المبنى والصيانة فعليها بعض الادوار الى جانب وزارة الصحة مثل تقديم الدعم الفني من خلال جهازها والمقاول بالاضافة الى تسهيل عملية تركيب الاجهزة والمعدات لمنع حدوث اي مشكلة خلال اعمال تركيب هذه الاجهزة والمعدات في المبنى الموجود حاليا تحت الكفالة فوزارة الصحة لها الحق في تركيب الاجهزة والمعدات فنحن مستعدون للتعاون مع وزارة الصحة الى “ابعد الحدود” وباذن الله وسوف نذلل جميع العقبات لاننا كلما تاخرنا في تشغيل هذا المبنى فهذا خسارة للدولة ولقد كان وزير الصحة متفهما ولديه خطة واضحة للغاية لادارة المستشفى.
واشار المطوع الى ان فسخ المؤسسة العامة للرعاية السكنية لعقد مستشار ادارة برنامج مشروع مدينة المطلاع لن يؤثر على مشاريع وزارة الاشغال العامة والخاصة بالمدينة لانها مشاريع واضحة وتتعلق بالبنية التحتية وتسير وفقا للخطط الموضوعة لها بالتنسيق والتعاون بين وزارة الاشغال العامة والسكنية مؤكدا عدم تأثر المشروع برمته بسبب فسخ هذا العقد لان السكنية من المؤكد انها سوف تستعين بمستشار اخر ولا اظن ان المشروع سيتأثر لانه برنامج وخطة دولة لايتأثر بتغيير مستشار او فسخ عقد مستشار كما نستبعد ارتفاع اسعار العقارات والايجارات في البلاد بسبب فسخ هذا العقد .

Print Friendly