وزير الأوقاف: الخطباء والأئمة صمام الأمان في نشر الوسطية التقى وفد نقابتهم ووعد بإيجاد الحلول المناسبة لمطالبهم

0 43

اكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة أن وزارة الأوقاف حريصة على دعم نقابة الخطباء والأئمة وإيجاد الحلول المناسبة لكل الملاحظات التي تواجه طبيعة عمل هذه الشريحة المهمة التي تعد واجهة الوزارة أمام جمهور المصلين من أبناء المجتمع الكويتي، لافتا الى انهم صمام الأمان الذي نعول عليه في إيصال منهج رسالة الأوقاف الوسطية ونشر الاعتدال ونبذ الغلو والتطرف.
جاء ذلك، خلال استقبال الوزير الشعلة في مكتبه امس، رئيس نقابة الخطباء والأئمة والمؤذنين الكويتيين الشيخ محمد الفوزان والوفد المرافق له الذي ضم الدكتور محمد الشطي والدكتور راشد العجمي والدكتور سعد الدوسري والشيخ صلاح الجار الله.
واشار الشعلة الى انه استمع خلال اللقاء الى جميع الملاحظات والمتطلبات التي يحتاجها الأئمة والخطباء والمؤذنون والتي ستكون محور اهتمام مشترك تمهيداً لإزالة أي عائق يحول دون تمكن أصحاب الوظائف الدينية من إيصال رسالتهم الدعوية.
واضاف ان هذا اللقاء يزيد من اطر التعاون ويفتح المجال لمعالجة أي خلل او مشكلة إدارية او تنظيمية قد تواجه طبيعة العمل في المساجد التي تحتاج منا جميعاً كل الاهتمام والرعاية تكريما لمنزلة المسجد لدينا جميعاً، واعدا بسرعة التفاعل مع مطالب النقابة وإيجاد الحلول المناسبة لها في أسرع وقت ممكن من جانبه، قال الشيخ محمد الفوزان ان وفد النقابة التقى الوزيرفهد الشعلة لتهنئته بالثقة السامية وتوليه الحقيبة الوزارية بالإضافة الى عرض الملاحظات والطلبات التي تواجه آلية عمل الخطباء والائمة والمؤذنين، فضلا عن عرض انجازات النقابة منذ انشائها في عام 2012.
وأضاف ان الوزير الشعلة وعدنا بإيجاد الحلول المناسبة لجميع الملاحظات والمعوقات التي تواجه عمل شاغلي الوظائف الدينية حتى يتمكنوا من أداء دورهم في المساجد، لافتا الى ان هذا الدعم من الوزير مهم جداً لأنه سيساعد في انهاء كل المشاكل التي يعاني منها الخطباء والأئمة والمؤذنون مما سيجعل هذه الوظائف ارضاً خصبة امام الكويتيين للتوجه اليها والعمل فيها حتى تكون المساجد ووظائفها الدينية أداة جاذبة لعمل الكويتيين.
واعرب الفوزان عن شكره للوزير فهد الشعلة على رحابة صدره معتبراً هذا اللقاء خطوة الى الامام في الاتجاه الصحيح بين المسؤول والنقابة.

You might also like