وزير الخارجية التايلندي مغرم بنظيره الصيني

كوالالمبور- أ ف ب: يبدو أن العلاقات بين المجلس العسكري الحاكم في بانكوك وبكين تأخذ منحى وديا متزايدا في موازاة التوتر المتصاعد في العلاقات بين تايلند والدول الغربية منذ انقلاب العام 2014.
وقال وزير الخارجية التايلندي الجنرال تاناساك باتيمابراغورن في مؤتمر صحافي في كوالالمبور على هامش الاجتماعات الوزارية لدول جنوب شرق اسيا والقوى الكبرى :”لو كان معاليه “يقصد وزير الخارجية الصيني وانغ يي” امرأة لكنت وقعت في غرامه”بينما لزم الوزير الصيني الصمت مقابل هذا “الغزل” العلني وسط ضحك الحاضرين.
وقال المسؤول التايلندي وهو عسكري رفيع المستوى اصبح وزيرا, بلغة انكليزية ضعيفة :”حاليا, نعتبر أن العلاقات بيننا( تايلند والصين) في افضل مراحلها. خصوصا على مستوى التواصل الشخصي مع الوزير وانغ يي وهو شخص في منتهى اللطافة والتهذيب”.
وردا على سؤال أحد الصحافيين بشأن العلاقات بين بكين وبانكوك, لفت الوزير التايلندي الى انها روابط قديمة “عمرها الف سنة”.
وترتبط الصين بعلاقات ثقافية واقتصادية قوية جدا منذ عقود مع هذه المملكة الواقعة في جنوب شرق آسيا كما أن اجيالا من المهاجرين الصينيين يتوافدون منذ سنوات طويلة للعيش في تايلاند.