وزير الكهرباء: خاطبنا “الجهاز المركزي” لطرح مناقصة تحديث الوحدات البخارية وإلغاء طلب التعاقد المباشر استعرض مشاكل محطة الزور الجنوبية بعد انتهاء عمرها الافتراضي في 2009

0

كتب- محمد غانم :

أكد وزير النفط وزير الكهرباء والماء المهندس بخيت الرشيدي أن الوزارة خاطبت الجهاز المركزي للمناقصات في ١٢ ابريل الماضي للبدء في اجراءات طرح مناقصة محدودة على الشركات العالمية المصنعة لاجراء تحديث الوحدات البخارية في محطة الزور الجنوبية والغاء طلب التعاقد المباشر الذي كانت قد تقدمت به الوزارة، وذلك تنفيذاً لتوصيات اللجنة المحايدة التي تم تشكيلها.
وشخْص الرشيدي المشاكل والتحديات التي تواجهها محطة الزور الجنوبية في رده على سؤال برلماني للنائب يوسف الفضالة وحصلت “السياسة” على نسخة منه، مبيناً بأن الاعطال المفاجئة اثناء التشغيل تحدث بسبب تأثر اجزاء المعدات ولا يكون ذلك ظاهرا اثناء أعمال الصيانة كما ان هذه الاعطال تكون لاجزاء مختلفة واماكن مختلفة على جسم “التوربينة” أو الانظمة المساعدة لها.
وذكر انه من المتوقع حدوث الأعطال بعد انقضاء العمر الافتراضي للوحدات، ولكن الوزارة تعمل على تقليل حدوثها من خلال برامج الصيانة السنوية واصلاح الاجزاء واستبدال قطع الغيار والمواد الاستهلاكية كما تم البدء باعمال التحديث على “التوربينات” البخارية قبل انتهاء العمر الافتراضي منذ عام 2010/‏2009 ويتم ذلك على مراحل ولايمكن التنبؤ بحدوث اعطال مفاجئة وتوقيتها الزمني، حيث تقوم اقسام الصيانة باعمال الفحص من خلال برامج الصيانة السنوية وعند اكتشاف عطل او تلف على اي جزء يتم اصلاحه او استبداله واعادته للخدمة.
وأضاف ان الوزارة استندت الى ان العمر الافتراضي للتوربينات البخارية يقدر عادة بـ 25 عاماً وبناء على تاريخ الفحوصات التي تتم من خلال برامج الصيانة السنوية وبالرجوع الى تاريخ انشاء المحطة وتركيب الوحدات وبداية عملها يتضح ان الوحدات قد تجاوزت العمر الافتراضي لها ويتم تحديد الاولوية في عمل التحديث بناء على التقارير والفحوص التي تتم من خلال العمرات الجسيمة حسب حالة الوحدة.
وتابع ان المحطة بدات عملية التحديث منذ عام 2010/‏2009 بالتزامن مع انتهاء العمر الافتراضي للوحدات، وتم اعداد خطة التحديث بشكل تتابعي لجميع الوحدات وحسب توصية الشركة المصنعة.
وأشار الرشيدي الى انه حصل تأخير في طرح المناقصة لأسباب عديدة منها تعديل شروط ومستندات المناقصة لتتوافق مع مواد قانون المناقصات الجديد رقم 49 لسنة 2016 ولائحته التنفيذية، حيث انها مواد جديدة تطبق لاول مرة على الشروط مما استغرق بعض الوقت، لافتا الى انه بعد استلام ملاحظات “الفتوى والتشريع” على مستندات المناقصة ومشروع صحيفة العقد تم تعديل المواصفات الفنية بحيث تكون محدودة على المصنعين من نفس النوع ولتكون مواصفات فنية لكل المصنعين للتوربينات البخارية، كما تم اضافة بعض الاعمال الخاصة بالمولد من اعمال كهربائية واجهزة.
واوضح بأن الجهاز المركزي للمناقصات العامة أجاز في مواضيع عديدة اخرى التعاقد المباشر، مما دعا الوزارة في ذلك الوقت لطلب التعاقد بالامر المباشر لهذه الاعمال استناداً للمادة 18 من القانون 49 لسنة 2016 في شأن المناقصات العامة التي اجازت للجهة صاحبة الشأن التعاقد بطريق الامر المباشر بإذن من الجهاز المركزي للمناقصات في حال وجود متعهد وحيد لديه القدرة الفنية والامكانات لتوفير المشتريات المطلوبة او لديه حق حصري لانتاج البضائع او تنفيذ الاعمال او اداء الخدمات المطلوبة ولا يوجد قطع مبرمج.
يذكر ان محطة الزور الجنوبية شهدت حريقا في 22 ابريل الفائت حرم الشبكة 400 ميغاوات بالتزامن مع قرب موسم الذروة، لاسيما ان التقارير الفنية تشير الى عدم القدرة على إعادة الوحدات المتضررة الى الخدمة قبل سبتمبر المقبل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 3 =