وزير يمني: إيران تدعم الحوثيين بالسلاح والصواريخ لزعزعة المنطقة الرياض اعترضت صاروخاً باتجاه جازان وجيش الشرعية حرر مزهر وحاصر المتمردين في باقم

0 5

عدن وعواصم – وكالات: حمّل وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر، إيران، مسؤولية الفوضى في بلاده، متهما طهران بأنها تدعم الحوثيين بأجندة بعيدة عن مقتضيات الحوار والسلم، من خلال تزويدهم بالسلاح والصواريخ واستهداف دول الجوار لزعزعة أمن المنطقة.
وكشف عن ارتفاع انتهاكات الحوثيين ضد المدنيين، والتي تجاوزت حصيلتها 38 ألف مدني بين قتيل وجريح غالبيتهم من النساء والأطفال، مؤكدا أن عدد الأطفال الذين تم تجنيدهم على يد الحوثيين بلغ نحو 20 ألف طفل، بعد أن أجبرتهم على ترك المدارس وتحويلها إلى ثكنات عسكرية للتدريب ومخازن للأسلحة، موضحا أن ميليشيات الحوثي نهبت نحو 86 مليار ريال يمني كانت تصرف كرواتب لموظفي الدولة.
من جانبه، جدد سفير السعودية لدى واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، دعم بلاده لجهود الحل السياسي في اليمن، مؤكدا خلال محادثات مع المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتين غريفيث “التزام السعودية بمبادرات الأمم المتحدة، بالرغم من عرقلة المليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران لجهود السلام”.
ميدانيا، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، تركي المالكي، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت أمس صاروخا باليستيا، أطلقته المليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران بإتجاه مدينة جازان، دون أية إصابات.
من جانبه، سيطر الجيش اليمني على سد باقم في صعدة، وتمكن من تحرير سلسلة جبال العبد، حيث يقترب من باقم، فضلا عن فرضه حصارا على ميليشيات الحوثي من ثلاثة محاور، فيما قتل 30 عنصرا حوثيا خلال مواجهات مع الجيش اليمني والتحالف في صعدة.
وقال قائد اللواء 102 العميد ياسر الحارثي، إن الجيش سيطر على سلاسل جبال العبد والوسط وقرية مزهر، وقطع الطريق الرابط بين قرية مزهر ومركز مديرية باقم، وسيطر على السد المائي لباقم، متوقعا تحرير مركز مديرية باقم قريبا بشكل كامل.
في غضون ذلك، لقي نحو 30 حوثيا مصرعهم خلال المواجهات في صعدة، وتم أسر أربعة منهم إلى جانب فرار مجاميع كبيرة في حين لا تزال التعزيزات العسكرية للحوثيين تتواصل إلا أنه يتم استهدافها، ما دفع بالمجاميع الحوثية إلى الفرار وترك المواقع، مخلفين وراءهم جثث قتلاهم.
من جانب آخر، ارتفعت حصيلة المجزرة التي ارتكبتها المليشيات الموالية لإيران في قرية “وادي القعوم” التابعة لمديرية الدريهمي على الساحل الغربي لليمن إلى سبعة قتلى، بعد وفاة اثنين متأثرين بجراحهم، بينما تواصل المليشيات الحوثية جرائمها بحق المدنيين العزل بشكل يومي، وتقوم باستهدافهم بشكل متعمد.
من جانبها، أفشلت ألوية العمالقة بإسناد من التحالف العربي، عملية تسلل لمجموعة من ميليشيات الحوثي في مديرية التحيتا، وذكرت مصادر أن العملية أسفرت عن مقتل 11 مسلحا من المتمردين، وتدمير مدفعين للميليشيات الموالية لإيران خلال قصف على أحد نقاط تمركزهم قرب مدينة التحيتا في محافظة الحديدة.
من جهة أخرى، زعمت جماعة الحوثي، أنها هاجمت مصفاة تابعة لشركة “أرامكو” النفطية السعودية في الرياض بطائرة دون طيار “درون”، في الوقت الذي قالت فيه الشركة انها احتوت حريقا محدودا في المصفاة نتج عن حادث يتعلق بالعمليات.
على صعيد آخر، اغتال مسلحون مجهولون، أمس، مدير إدارة البحث الجنائي بسجن المنصورة بمحافظة عدن، سيف أحمد علي الضالعي.
وقال مصدر أمني، إن مسلحين أطلقوا النار على الضالعي الذي فارق الحياة قبل دخوله المستشفى.
من ناحية أخرى، ذكرت مصادر ديبلوماسية واغاثية، إن مبعوث فرنسا لدى اليمن كريستيان تيستو، اجتمع مع قادة الحوثيين في صنعاء، في اطار مساعي باريس للمساعدة في تخفيف الازمة الانسانية في البلاد.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.