وسائل كثيرة للتخلص من القلق

0

القلق موهن، يمكن أن يكون خفيفاً أو يزيد من عصبيتك، وقد يجعل حياتك صعبة للغاية. فما محفزات القلق؟ وماذا يمكنك أن تفعل حيالها؟
السؤال الذي يجدر بنا طرحه هو: هل القلق موجود طوال الوقت، أم أنه يبرز بشكل خاص أثناء وجود الآخرين؟
وهل تزيد عصبيتك في بعض المواقف الاجتماعية أو في العمل، أوهل تشعر في تلك المواقف بمزيد من الثقة؟ الإجابة قد لا تكون نعم.
ينشط القلق بسبب عدد من الحالات والمواقف المختلفة، اعتمادا على الأسباب الجذرية التي أدت لوجوده هناك في المقام الأول. فإذا كانت هذه الأسباب الجذرية تنطوي على عدم الأمان وحده، فهذا هو سبب القلق. إذا كانت هذه الأسباب الجذرية تنطوي على أشخاص آخرين، وفي الأماكن العامة الكبيرة مثل المدرسة أو البيت أومكان العمل، فإن هذا أكبر محفز يثير القلق.
بالنسبة لبعض الناس، يكون القلق أشد وطأة عندما يكونون وحدهم، وبالنسبة للبعض الآخر قد تكون الوحدة مخيفة وغير مريحة، وعند الاختلاء بالنفس تهاجمهم الأفكار السلبية المروعة.
إذا كان قلقك يزداد عندما تكون بمفردك، فعندئذ
يمكن أن يكون تجنب التعرض للوحدة أو العزلة أحد الخيارات المطروحة أمامك.
ومهما كانت الأسباب الجذرية للقلق ومحفزاته، فهناك طريقة رائعة تعتمد على المساعدة الذاتية مع دعم من الخبراء، وقد أدت إلى نتائج جيدة جدًا في مواجهة القلق هذه الطريقة تمنحك السيطرة وتعطيك أدوات بسيطة يمكنك استخدامها بنفسك.
هناك الكثير من الطرق منخفضة الكلفة والسهلة. ويمكنك البحث عن الممارسين لهذه الأساليب عن طريق شبكة الانترنت لكي تتواصل معهم، وتعرف المزيد عن أساليب التخلص من القلق وبدء حياة جديدة تطرح فيها وراء ظهرك كل الأفكار السلبية حتى تتمتع بالراحة وهدوء البال.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × 3 =