الغذاء الصحي والنظافة الشخصية والملابس القطنية

وصفة سهلة… تنقذك من رائحة العرق الغذاء الصحي والنظافة الشخصية والملابس القطنية

ظاهرة مزعجة

القاهرة – أحمد القعب:
أكثر اللحظات حرجا في حياة المرء، حينما تنبعث من جسده روائح مزعجة، خصوصا في فصل الصيف، فيبتعد عنه المحيطون به وعلى وجوههم ملامح الاشمئزاز، والشعور بالغثيان، فيتراجع خجلا من نظراتهم على العرق ولسان حاله يسأل عن الأشياء التي يمكنها أن تقضي عليه.
عن العرق، فوائده، كيفية تقليل خروجه، التخلص من روائحه، منع انتشاره، أجرت «السياسة»، هذا التحقيق مع عددٍ من الخبراء والمتخصصين.
يقول الدكتور محمد لطفي الساعي، استشاري الأمراض الجلدية، المركز القومي للبحوث، أن من أسباب العرق، الحركة السريعة والمفاجئة، الأداء الرياضي، الألعاب الرياضية مرض الغدة الدرقية نتيجة مشكلات صحية أو وراثية، عوامل وراثية بالجسم، ارتفاع درجات حرارة الجو سوء التغذية، كثرة الأكل، السمنة، زيادة دهون الجسم، أمراض القلب والسكري، أمراض مرتبطة بالجلد، كما يمكن أن يحدث نتيجة التواجد بأماكن رطبة وبسبب الاكتئاب، القلق، التوترات النفسية والعصبية.
وللعرف له فوائده رغم رائحته المزعجة، فهو ضروري للتخلص من المياه، الأملاح، بعض المركبات الكيميائية، التي غالبا ما تكون سامة، يعمل كمرطب خارجي للجلد، يعالج ارتفاع درجات حرارة الجسم الخارجية نتيجة أشعة الشمس أو التعرض للمصادر الحارة التي ترفع درجات حرارة الجسم، كذلك يحسن من وظائف الجسم عامة والتنفس خاصة، يقلل من تكون الحصوات، يحمي الكبد من الفيروسات التي تنتج بسبب تراكم السموم، يقي الجلد من البثور، يطرد أوساخ مسام الجلد. لذا يجب العمل على تهوية أجزاء الجسم، مصدر الروائح، أي «تشميس» تلك المناطق وإبقائها في أماكن تهوية بفرد الذراعين تجاه الشمس لقتل البكتيريا، إزالة الشعر تحت الابطين والمناطق الحساسة، لأن الشعر يزيد من البيئة الخصبة لنمو البكتيريا، يجب أيضا تقليم أظافر القدمين لمنع تراكم البكتيريا، توفير التهوية الطبيعية للمكان، الملابس، دولاب الملابس، على أن يكون هواء نظيفا بعيدا عن عوادم السيارات والأدخنة بأنواعها وملوثات البيئة.

توصيات مهمة
يقول الدكتور محمود أبو سالم، أستاذ الصحة العامة وطب المجتمع، كلية الطب، جامعة المنوفية: رغم أنه مصدر إزعاج للشخص واشمئزاز الأخرين يمكن تحاشي تلك المشكلة بضرورة التعود على بقاء الجسم نظيفا، وهذا يتطلب تجنب ارتداء الملابس لأكثر من مرة في اليوم الواحد دون غسلها جيدا بين كل لبسة وأخرى، لأن الملابس الملبوسة أكثر من مرة تحتوي على بكتيريا، سرعان ما تتفاعل مع الجسم والعرق وتحوله لرائحة مزعجة. كذلك يجب عدم التواجد في مناطق بها أشعة شمس أو تتسم بارتفاع درجات الحارة لأن الحرارة وأشعه الشمس تزيد من مشكلات التعرق والرائحة المزعجة. كما يجب الابتعاد عن مستحضرات العناية بالبشرة، لأنها تشكل خطرا كبيرا رغم فاعليتها في تقليل حدة الرائحة والعرق حيث تعد مصدرا للأمراض بسبب تفاعلها مع خلايا الجسم وتركها بقعا على الجلد.
ويجب ارتداء ملابس قطنية لتساعد في امتصاص العرق، تقلل من أضراره ما الجوارب فيجب أن تكون من القطن، مع مراعاة أن يقلل الشخص من ملابسه قدر الإمكان، لأن الصيف بطبيعته يحتاج ملابس خفيفة ورقيقة، لافتا إلى أنه من الضروري أيضا، الاغتسال يوميا، بصابون مضاد للبكتيريا، الفطريات، الجراثيم.

حلول تغذية
تقول الدكتورة هاجر عبد الدايم، اختصاصية التغذية العلاجية وعلاج السمنة، إلى للطعام له أثر بالغ في أداء الغدة الدرقية، بسبب مكوناته، اذ توجد أطعمة تزيد من أدائها، بالتالي يزيد العرق، أخرى تقلل من أدائها الوظيفي، لذا يجب الالتزام بكميات محددة من الطعام، على فترات متقطعة طوال اليوم، تجنبًا للامراض مثل النقرس والسمنة. ومن العادات المضرة التدخين، الكحوليات، المسكرات، لذا يجب عدم تناولها مراعاة الانتظام في تناول الأطعمة، التنوع فيها حتي يكتسب الجسم كامل احتياجاته من العناصر الغذائية، يجب الحصول أيضا على الألياف بكميات كبيرة، بتناول الفواكه، الخضراوات، المكسرات، تناول الليمون، الثوم، البصل،، كما يمكن استخدام الليمون والثوم تحت الإبطين وبالحمام المنزلي لتقليل رائحة التعرق والقضاء على البكتيريا.
ويجب تناول أطعمة تحتوي علي كميات كبيرة من الكالسيوم لتقليل فرص التعرق، بالتالي التخلص من الرائحة المزعجة، يتوافر الكالسيوم بكميات كبيرة في الخضراوات الورقية الخضراء، اللفت، اللوز، والتقليل من تناول المشروبات الساخنة، الإكثار من المشروبات الباردة، تناول السوائل بشكل معتدل ليكتسب الجسم الترطيب اللازم. موضحا بأنه في حالة الإحساس بنقص عناصر غذائية يحتاجها الجسم، يجب تناول المكملات الغذائية لأن نقص تلك العناصر يؤدي إلى مشكلات صحية تؤثر بشكل مباشر في العرق ورائحته، كذلك يجب تناول أطعمة خفيفة على المعدة، كما يجب تقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمنبهات مثل القهوة، الشاي، الكاكاو، استبدالها بعصائر الفواكه الطبيعية. مشيرا إلى أنه في حالة شرب اللبن يجب أن يكون خالي الدسم، ويجب دم تناول اللحوم التي تحتوى على دهون زائدة، تجنب الأكل السمين، الشوربة الدسمة، الأطعمة التي تحتوي على زيوت بكميات كبيرة، الأطعمة عالية الكوليسترول وعالية السكريات، ناصحا بتناول شاي المرمرية والشاي الأخضر.

زيت الزيتون
يشير الدكتور عادل عبد العال، أستاذ الطب البديل، إلى أن الطهارة الشخصية من بين العادات المهمة للتغلب على التعرق ورائحته المزعجة، فهي أولي الخطوات نحو حيوية الجسم الصحية والرائحة الطيبة، يأتي بعد ذلك تناول بعض الأطعمة ومنها زيت الزيتون، صديق المعدة، لأنه يقلل من عملية الهضم، يحسنها، يقلل من فرط التعرق، بالتالي تخرج رائحة أقل، فالطعام الذي يستهلك هضما أقل، أنفع وأفيد للجسم، وكذلك يمكن شرب عصير الليمون لأنه من أكثر المنتجات الطبيعية التي تقتل البكتيريا وتقاوم الفيروسات، يمكن أيضا تحضير بخاخات موضعية من الليمون الممزوج بكربونات الصوديوم ودهان الجسم به، كذلك خليط ماء الورد والليمون، بوضع كوب من ذلك المستخلص في الحمام المنزلي لتطهير الجسم من البكتيريا وتجنب الرائحة، تطهير الإبطين، ثنايا البطن، الأرداف، بين أصابع الأقدام به. ناصحا بضرورة الابتعاد عن تناول العرقسوس، الزنجبيل، الفول الصويا، الجزر، الجنسنغ، الفلفل الحار الفول السوداني، اللحوم الحمراء، الوجبات الدسمة، الأرز بكميات كبيرة.

وصفات للقضاء على رائحة العرق
– الزنجبيل: تناول كوبً منه على الريق يوميًا، يجعل للجسم رائحة عطرة وجميلة.
– ماء الورد: تضاف قطرات منه لكوب ماء وتناوله يوميًا في الصباح، فيعمل على تعطير الجسم.
– القرفة: عند تناول المخبوزات التي تحتوي عليها، أو إضافتها كأحد المقبلات للطعام، أو تناولها كمشروب، تجعل رائحة الجسم أجمل.
– النعناع: يحسن رائحة العرق عند اضافته إلى الأطعمة، أو الشاي أو شربه كمشروب ساخن، أو إضافته لعصير الليمون المثلج.
– الريحان: من أهم الأعشاب العطرية، انتشر في الفترة الأخيرة استعماله كأحد مقبلات الطعام خاصة المشويات، له قدرة على تعطير الجسم.
– الهيل أو الحبهان: مضغه يعطر الجسم، وكذلك استخدامه في الطعام.
– الكرفس: تناوله بشكل يومي يجعل رائحة العرق عطرة ومميزة.
– الكيوي: يساعد على جعل العرق ذا رائحة طيبة، يمكن مزجه بالعسل.
– الشوفان: تناوله مع الزبادي والعسل على الإفطار يمنح الجسم رائحة عطرة.
– شاي الياسمين: يحفز الجهاز الهضمي على العمل بشكل أفضل، بالتالي يمنح الجسم رائحة طيبة.
– الزبادي: لاحتوائه على كميات وفيرة من الكالسيوم، يساعد في تنظيم درجة حرارة الجسم بشكل فعال، بالتالي يقلل إفراز الجسم للعرق، يجب أن يكون منزوع أو قليل الدسم.
– الموز: يحتوى على كميات وفيرة من البوتاسيوم، يرطب الجسم، يعزز عملية الهضم دون جهد، يجنب إفراز المزيد من العرق.
– عصير اللفت: للحصول علي عصيره الطازج يتم الضغط علي اللفت المبشور ثم وضعه داخل زجاجة رذاذ، اذ يخلص الجسم من رائحة العرق لمدة أقصاها 10 ساعات.
– الفجل: يضاف بعض من الغلسرين إلي عصيره، بعد خلطه جيداً، يوضع في زجاجة رذاذ، يحفظ في الثلاجة، يرج جيداً قبل الاستخدام، يزيل رائحة العرق بشكل طبيعي.
– البلور الصخري: يزيل رائحة العرق تحت الإبط ومناطق العرق ذات الروائح المزعجة، لأنه مصنوع من الملح المعدني الذى يساهم في تنظيم عمل الغدد العرقية، باعتباره مضاد طبيعي للعرق، يستخدم كمزيل له.
– لب الطماطم: يستخرج لبه ويوضع أسفل الذراعين لمدة 15 دقيقة فيعمل على إزالة رائحة العرق.
– الروزماري: عشب مضاد للبكتريا يزيل رائحة الإبط، بوضع زيته تحت الإبط ومناطق العرق ذات الروائح المزعجة، يمكن وضع 8 – 10 قطرات من زيته في كوب ماء، وتقليبها جيداً ليوضع تحت الابطين.
– البقدونس: يساعد علي إزالة رائحة العرق تحت الإبط ومناطق التعرق ذات الروائح المزعجة، تقطع أوراقه الطازجة ويضاف ملعقة صغيرة من مفرومه إلي كوب من الماء المغلي لمدة 5 دقائق، يصفي الخليط، يترك حتي يبرد بشكل طبيعي، يشرب، يمكن مضع بعض البقدونس الطازج أو الخضار الورقية لتحييد الرائحة.
– زيت اللافندر: يستخدم زيته في علاج المشكلات الجلدية المختلفة، يفيد جداً في إزالة رائحة الإبطين، بفرك قطرات من زيته تحت الذراعين، يستخدم كرش لإزالة العرق تحت الإبطين ومناطق العرق ذات الروائح المزعجة.
– زيت شجرة الشاي: زيته فعال جداً ضد رائحة الإبط، له خصائص مضادة للبكتريا، يمكن إضافة قطرتين من الزيت إلى كوب واحد من الماء، وضعه في زجاجة رذاذ بعد خلطه جيداً.
– زيت النعناع: يحارب البكتريا يعطى رائحة عطرية تحت الإبط، يمكن إضافة بضع قطرات من زيته الي كوب ماء، يوضع المحلول في زجاجة رذاذ، يستخدم كمزيل طبيعي للعرق.
– المريمية: من الأعشاب الرائعة المفيدة لعلاج رائحة الإبط ومنع العرق المفرط، يمكن تناوله كشاي، نقع قطعة من القطن بداخله ومسح تحت الذراعين، عندما تجف تكرر مرة أخري ثم يشطف الإبط بالماء النظيف.
– عصير القمح: يساعد الكلورفيل الموجود في القمح علي مقاومة الرائحة المزعجة، ينقع بعض من القمح في الماء، يشرب المنقوع كل صباح، يمكن اضافة إضافة معلقتين من عصير القمح إلي 3/4 كوب ماء مع التقليب جيداً قبل تناوله لمنع رائحة العرق.
– زيت جوز الهند: يحتوي علي حمض اللوريك الذي يقضي علي البكتريا التي تسبب العرق، له عطر خفيف يساعد في الشعور بالانتعاش والحيوية، يمكن خلط 10 جرام من الكافور مع كوب زيت جوز الهند والتقليب جيدا للحصول علي عجينة توضع تحت الذراعين لمدة 45 دقيقة ثم الغسل بالماء البارد.
– البطاطا: تمتص الماء الزائد من الجسم، ما يجعلها مضاداً جيداً للعرق، ويمكن مسح قطعة من البطاطا أسفل الذراعين لمنع العرق.