وصهباء صرف كلون الفصوص باكرت في الصبح سوارها محبرة وقلم

0 1٬833

مشعل عثمان السعيد

وصف عجيب للخمرة، يظهر مدى تعلق هذا الشاعر بها وحبه الشديد لها، وهي وصف من ادمن شربها، يصف لونها بأنها صفراء تميل الى الحمرة والبياض، حتى يخيل لمن يراها انها كلون الاحجار الكريمة المركبة في الخاتم، وقد باكر هذا الشاعر شربها مع حدتها وسورتها، والسورة في الشراب تناوله للرأس.
وذكر ان صورة الخمر حميا دبيبها في شاربها، ولاأخال شرب هذا الشاعر للخمر “باكرا” إلا ليظل طول اليوم نشوانا، انه الاعشى احد كبار شعراء العربية واليكم القصيدة بكمالها:
أَلا قُل لِتَيّاكَ ما بالُها
أَلِلبَينِ تُحدَجُ أَحمالُها
أَم لِلدَلالِ فَإِنَّ الفَتاة
حَقٌّ عَلى الشَيخِ إِدلالُها
فَإِن يَكُ هَذا الصّبى قَد نَبا
وَتَطلابُ تَيّا وَتَسآلُها
فَأَنّى تَحَوَّلُ ذا لِمَّةٍ
وَأَنّى لِنَفسِكَ أَمثالُها
عَسيبُ القِيامِ كَثيبُ القُعودِ
وَهنانَةٌ ناعِمٌ بالُها
إِذا أَدبَرَت خِلتَها دِعصَةً
وَتُقبِلُ كَالظَبيِ تِمثالُها
وَفي كُلِّ مَنزِلَةٍ بِتَّها
يُؤَرِّقُ عَينَيكَ أَهوالُها
هِيَ الهَمُّ لَو ساعَفَت دارُها
وَلَكِن نَأى عَنكَ تَحلالُها
وَصَهباءَ صِرفٍ كَلَونِ الفُصوصِ
سَريعٍ إِلى الشِربِ إِكسالُها
تُريكَ القَذى وَهيَ مِن دونِهِ
إِذا ما يُصَفَّقُ جِريالُها
شَرِبتُ إِذا الراحُ بَعدَ الأَصي
لِ طابَت وَرُفِّعَ أَطلالُها
وَأَبيَضَ كَالنَجمِ آخَيتُهُ
وَبَيداءَ مُطَّرِدٍ آلُها
قَطَعتُ إِذا خَبَّ رَيعانُها
وَنُطِّقَ بِالهَولِ أَغفالُها
بِناجِيَةٍ مِن سَراةِ الهِجا
نِ تَأتي الفِجاجَ وَتَغتالُها
تَراها كَأَحقَبَ ذي جُدَّتَي
نِ يَجمَعُ عوناً وَيَجتالُها
نَحائِصَ شَتّى عَلى عَينِهِ
حَلائِلَ لَم يُؤذِهِ قالُها
عَنيفٌ وَإِن كانَ ذا شِرَّةٍ
بِجَمعِ الضَرائِرِ شَلّالُها
إِذا حالَ مِن دونِها غَبيَةٌ
مِنَ التَربِ فَاِنجالَ سِربالُها
فَلَم يَرضَ بِالقُربِ حَتّى يَكونَ
وِساداً لِلَحيَيهِ أَكفالُها
أَقامَ الضَغائِنَ مِن دَرئِها
كَفَتلِ الأَعِنَّةِ فَتّالُها
فَذَلِكَ شَبَّهتُهُ ناقَتي
وَما إِن لِغَيرِكَ إِعمالُها
وَكَم دونَ بَيتِكَ مِن مَهمَهٍ
وَأَرضٍ إِذا قيسَ أَميالُها
يُحاذِرُ مِنها عَلى سَفرِها
مَهامِهُ تيهٌ وَأَغوالُها
فَمِنكَ تَؤوبُ إِذا أَدبَرَت
وَنَحوَكَ يُعطَفُ إِقبالُها
إِياسُ وَأَنتَ اِمرُؤٌ لا يُرى
لِنَفسِكَ في القَومِ مِعدالُها
أَبَرُّ يَميناً إِذا أَقسَموا
وَأَفضَلُ إِن عُدَّ أَفضالُها
وَجارُكَ لا يَتَمَنّى عَلَي
هِ إِلّا الَّتي هُوَ يَقتالُها
كَأَنَّ الشَموسَ بِها بَيتُهُ
يُطيفُ حَوالَيهِ أَوعالُها
وَكامِلَةِ الرِجلِ وَالدارِعينَ
سَريعٍ إِلى القَومِ إيغالُها
سَمَوتَ إِلَيها بِرَجراجَةٍ
فَغودِرَ في النَقعِ أَبطالُها
وَمَعقودَةِ العَزمِ مِن رَأيِهِ
قَليلٌ مِنَ الناسِ يَحتالُها
تَمَّمتَ عَلَيها فَأَتمَمتَها
وَتَمَّ بِأَمرِكَ إِكمالُها
وَإِنَّ إِياساً مَتى تَدعُهُ
إِذا لَيلَةٌ طالَ بَلبالُها
أَخٌ لِلحَفيظَةِ حَمّالُها
حَشودٌ عَلَيها وَفَعّالُها
وَفي الحَربِ مِنهُ بَلاءٌ إِذا
عَوانٌ تَوَقَّدَ أَجذالُها
وَصَبرٌ عَلى الدَهرِ في رُزئِهِ
وَإِعطاءُ كَفٍّ وَإِجزالُها
وَتَقوادُهُ الخَيلَ حَتّى يَطو
لَ كَرُّ الرُواةِ وَإيغالُها
إِذا أُدلِجوا لَيلَةً وَالرِكا
بُ خوصٌ تَخَضخَضَ أَشوالُها
وَتُسمَعُ فيها هَبي وَاِقدَمي
وَمَرسونُ خَيلٍ وَأَعطالُها
وَنَهنَهَ مِنهُ لَهُ الوازِعو
نَ حَتّى إِذا حانَ إِرسالُها
أُجيلَت كَمَرِّ ذَنوبِ القَرى
فَأَلوى بِمَن حانَ إِشعالُها
فَآبَ لَهُ أُصُلاً جامِلٌ
وَأَسلابُ قَتلى وَأَنفالُها
إِلى بَيتِ مَن يَعتَريهِ النَدى
إِذا النَفسُ أَعجَبَها مالُها
وَلَيسَ كَمَن دونَ ماعونِهِ
خَواتِمُ بُخلٍ وَأَقفالُها
فَعاشَ بِذَلِكَ ما ضَرَّهُ
صُباةُ الحُلومِ وَأَقوالُها
يَنولُ العَشيرَةَ ما عِندَهُ
وَيَغفِرُ ما قالَ جُهّالُها
وَبَيتُكَ مِن سِنبِسٍ في الذُرى
إِلى العِزِّ وَالمَجدِ أَحبالُها
دعونا نقترب من هذا الشاعر اكثر ونتعرف عليه:
أعشى قيس (7 هـ/629 -570 م) هو ميمون بن قيس بن جندل بن شراحيل بن عوف بن سعد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار. لقب بالأعشى لأنه كان ضعيف البصر، والأعشى في اللغة هو الذي لا يرى ليلا ويقال له: أعشى قيس والأعشى الأكبر. ويكنى الأعشى: أبا بصير، تفاؤلاً. عاش عمراً طويلاً وأدرك الإسلام ولم يسلم، عمي في أواخر عمره. مولده ووفاته في قرية منفوحة باليمامة، وفيها داره وبها قبره.
وهو من شعراء الطبقة الأولى في الجاهلية، كان كثير الوفود على الملوك من العرب، والفرس، فكثرت الألفاظ الفارسية في شعره. غزير الشعر، يسلك فيه كل مسلك، وليس أحد ممن عرف قبله أكثر شعراً منه. كان يغني بشعره فلقب بصنّاجة العرب، اعتبره أبو الفرج الأصفهاني، كما يقول التبريزي: أحد الأعلام من شعراء الجاهلية وفحولهم، وذهب إلى أنّه تقدّم على سائرهم، ثم استدرك ليقول: ليس ذلك بمُجْمَع عليه لا فيه ولا في غيره. أما حرص المؤرخين على قولهم: أعشى بني قيس، فمردّه عدم اقتصار هذا اللقب عليه دون سواه من الجاهليين والإسلاميين، إذ أحاط هؤلاء الدارسون، وعلى رأسهم الآمدي في المؤتلف والمختلف، بعدد ملحوظ منهم، لقّبوا جميعاً بالأعشى، لعل أبرزهم بعد شاعرنا- أعشى باهلة، عامر ابن الحارث بن رباح، وأعشى بكر بن وائل، وأعشى بني ثعلبة، ربيعة بن يحيى، وأعشى بني ربيعة، عبد الله بن خارجة، وأعشى همدان، وأعشى بني سليم وهو من فحول الشعراء في الجاهلية. وسئل يونس عن أشعر الناس فقال: “امرؤ القيس إذا ركب، والنابغة إذا رهب، وزهير بن أبي سلمى إذا رغب، والأعشى إذا طرب”.
نشأته:
موطن الأعشى هي بلدة منفوحة في ديار القبائل البكرية التي تمتد من البحرين حتى حدود العراق. وأصبحت منفوحة قرية الأعشى اليوم حيا من أحياء الرياض القديمة بعد تمدد الرياض العمراني، وفي منفوحة نشأ أبو بصير شاعر بني قيس بن ثعلبة. وكانت دياره أرضاً طيبة موفورة الماء والمرعى بغلالها وثمار نخيلها. ولئن كان الأعشى قد رأى الحياة في بلدته منفوحة وأقام فيها فترة أولى هي فترة النشأة والفتوّة، فالراجح أنّه بعد أن تتلمذ لخاله الشاعر المسيّب بن علس، خرج إثر ذلك إلى محيطه القريب والبعيد فنال شهرة واكتسب منزلة عالية بفضل شاعريته الفذّة في المديح بخاصة والاعتداد بقومه البكريين بعامّة. فاتصل بكبار القوم، وكان من ممدوحيه عدد من ملوك الفرس وأمراء الغساسنة من آل جفنة وأشراف اليمن وسادة نجران واليمامة. ومن أبرز الذين تعدّدت فيهم قصائده قيس بن معد يكرب وسلامة ذي فائش وهوذة بن علي الحنفي. ولقد بات الأعشى بحافز من مثله الأعلى في الّلذة التي تجسّدت في الخمرة والمرأة، في طليعة الشعراء الذين وظّفوا الشعر في انتجاع مواطن الكرم يتكسب المال بالمدح، ويستمطر عطاء النبلاء، والسادة بآيات التعظيم والإطراء حتى قيل عنه، كما أورد صاحب الأغاني: ” الأعشى أوّل من سأل بشعره” لكنّ هذا الحكم لا يخلو من تعريض تكمن وراءه أسباب شتّى من الحسد وسطحية الرأي وربما العصبيّة القبليّة. إن الأعشى نفسه لم ينكر سعيه إلى المال، ولكنّه كان دائماً حريصاً على تعليل هذا المسعى والدافع إليه، فلم يجد في جعل الثناء قنطرة إلى الرخاء والاستمتاع بالتكسّب عاراً فهو عنده جنى إعجابٍ وسيرورة شعر. وفي مثل هذا الاتجاه يقول لابنته مبرّراً مسعاه إلى الثروة، رافضاً الثّواء على الفقر والحرمان:
وقد طُفتُ للمالِ آفاقَهُ
عُمانَ فحِمص فأورى شِلمْ
أتيتُ النّجاشيَّ في أرضه
وأرضَ النَّبيط، وأرضَ العجمْ
فنجران، فالسَّروَ من حِمْيرٍ
فأيَّ مرامٍ له لم أَرُمْ
ومن بعدِ ذاك إلى حضرموت،
فأوفيت همّي وحينا أَهُمْ
ألمْ تري الحَضْرَ إذ أهلُه
بنَعُمى- وهل خالدٌ من نَعِمْ
كان الأعشى بحاجة دائمة إلى المال حتى ينهض بتبعات أسفاره الطويلة ويفي برغباته ومتطلباته فراح بلاد العرب قاصداً الملوك.. يمدحهم ويكسب عطاءهم. ولم يكن يجتمع إليه قدر من المال حتى يستنزفه في لذّته.. ثم يعاود الرحلة في سبيل الحصول على مال جديد، ينفقه في لذّة جديدة. هذا هو الغرض من استدرار العطاء بعبارة الثناء، فكسبه النوال إنما كان لتلك الخصال التي عدّدنا، ولم يكن الأعشى في حياته إلا باذلاً للمال، سخيّاً على نفسه وذويه وصحبه من النّدامى ورفاقه في مجالس الشراب، فلا يجد غضاضة أن يحيط ممدوحه بسيرته هذه كقوله مادحاً قيس بن معد يكرب:
فجِئتُكَ مُرتاداً ما خبّروا
ولولا الذي خبّروا لم تَرَنْ
فلا تحرِمنّي نداكَ الجزيل
فإنّي أُمرؤ قَبْلكُمْ لم أُهَنْ
بحكم ما تقدّم من فعل النشأة وتكوين العرى الأولى في شخصيّة الأعشى تطالعنا في ثنايا ديوانه، وبالدرس والتحليل والاستنتاج جوانب غنيّة من عالم الشاعر نكتفي منها بلُمع نتلمس مصادرها في قصائده ومواقفه وردّات أفعاله وانفعالاته. وفي قمة ما يمور به عالمه النفسي والفكري اعتقادٌ أملاه الواقع بعبثية الحياة، وتداخل مهازلها بصلب طبيعتها التي لا تني في تشكيلها وتبدّلها بصور شتى لا تغيّر من جوهرها المرتكز على ظاهرة التلوّن وعدم الثبات والزوال. وقد ضمّن الأعشى شعره هذه التأمّلات وهو يصف الموت الذي يطوي الملوك والحصون والأمم والشعوب كمثل قوله في مطلع مدحه المحلّق:
أرقتُ وما هذا السُّهادُ المؤرّقُ
وما بي من سقم وما بي مَعْشَقُ
ولكن أراني لا أزالُ بحادثٍ
أُغادي بما لم يمسِ عندي وأطرقُ
فما أنتَ إنْ دامتْ عليك بخالدٍ
كما لم يُخلَّدْ قبل ساسا ومَوْرَقُ
وكِسرى شهِنْشاهُ الذي سار مُلكُهُ
له ما اشتهى راحٌ عتيقٌ وزنْبقُ
ولا عادياً لم يمنع الموتَ مالُه
وحصنٌ بتيماءَ اليهوديّ أبلقُ

جف القلم ونشفت المحبرة، في أمان الله

كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.