وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في المحكمة أزمة قلبية دهمته عقب جلسة محاكمته والجيش والشرطة أعلنا حالة الاستنفار القصوى

0 114

القاهرة- وكالات: أعلن التلفزيون المصري أمس، وفاة الرئيس المعزول المحسوب على جماعة «الإخوان» محمد مرسي، أثناء حضوره جلسة إعادة محاكمته في القضية المتهم فيها هو وعدد من قيادات الجماعة، بالتخابر مع قطر وحركة «حماس».
وذكرت وسائل إعلام مصرية وعربية ان مرسي «طلب الكلمة من قاضي محكمة جنايات القاهرة التي تنظر القضية، وقد سمح له بكلمة استمرت 25 دقيقة، وعقب رفع الجلسة أصيب بنوبة إغماء توفي على إثرها».
وفيما نقل جثمان مرسي إلى المستشفى، حيث يجري اتخاذ الإجراءات اللازمة لدفنه، قام فريق من النيابة العامة بمعاينة الجثمان، وأعلن النائب العام المصري نبيل صادق أنه سيكشف عن ملابسات الوفاة في بيان صحافي، بينما أعلنت القوات المسلحة المصرية ووزارة الداخلية حالة الاستنفار القصوى في البلاد، ونقلت قناة «العربية» عن مصادر القول إنه تعرض لأزمة قلبية مفاجئة، وذكرت أنه سيتم دفنه بمعرفة أسرته.
بدوره، سارع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنعي مرسي، قائلا «أدعو الله أن يرحم شهيدنا».
وكانت محكمة جنايات القاهرة أجلت أول من أمس، إعادة محاكمة مرسي و23 آخرين من قيادات جماعة «الإخوان» لجلسة الأمس، لاستكمال مرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين.
وكانت محكمة النقض، في وقت سابق، قضت بإلغاء أحكام الإعدام والمؤبد بحق الرئيس المعزول و21 آخرين، التي أصدرتها محكمة جنايات القاهرة في 16 يونيو 2015، والتي كانت قضت بإعدام خيرت الشاطر ومحمد البلتاجي، وأحمد عبدالعاطي، بينما عاقبت بالسجن المؤبد محمد مرسي ومحمد بديع و16 آخرين، والسجن 7 سنوات للمتهمين محمد رفاعة الطهطاوي، وأسعد الشيخة.

You might also like