وفاة الرشيدي… ورطة في “الصحة” لجنة الشؤون الصحية اتهمت الوزارة بالإدلاء بأقوال غير صحيحة وتستدعي الوزير والوكيل

0 473

مصادر “الصحية”: تشريح الجثمان جرى بعيداً عن الوزارة… وافادتها أمامنا صحيحة

حماد: الوزارة أبلغتنا بأنها لم تتوصل لسبب الوفاة لرفض تشريح الجثمان والوالد أكد أنه خضع للتشريح!

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

تصدرت لجنة الشؤون الصحية بمجلس الامة المشهد، أمس، على خلفية تطورين مهمين، أولهما اتهام مقرر اللجنة النائب سعدون حماد لوزارة الصحة بالادلاء بأقوال غير صحيحة ومخالفه للواقع في قضية وفاة الطفل عبد العزيز الرشيدي لدى مراجعته عيادة اسنان بمركز الفحيحيل التخصصي، والثاني توجه اللجنة الى اعتماد تقريرها في شأن تأثير شبكة (5G) على الصحة العامة وسط تأكيدات على أنها “آمنة ولا تسبب اضرارا ولا تهديدا”.
في الملف الأول، أعلن حماد ان اللجنة قررت استدعاء كلاً من وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح ووكيل الوزارة والوكيل المساعد للشؤون القانونية ووالد الطفل المتوفى عبدالعزيز الرشيدي الأسبوع المقبل للاستماع الي إفاداتهم.
واكد حماد ان اللجنة سبق ان استمعت الى أقوال وزارة الصحة في شأن حادثة الطفل والكثير من التفاصيل التي صاحبت القضية واتضح لنا ان أقوال وزارة الصحة غير صحيحة ومخالفة للواقع.
وقال: إن الوزارة أكدت لنا مسبقا انه لم يتم التوصل الى السبب الطبي الفني الصحيح وذلك لعدم موافقة الأب على تشريح جثمان الطفل، بينما فاجأنا والد الطفل المتوفى (أمس) بنفي صحة ما قالته وزاره الصحة بل والتأكيد على أنه -على العكس- وافق على التشريح وتم بالفعل تشريح الجثة، لافتا الى ان الأب سلم اللجنة صورة من شهادة رسمية صادرة من الطب الشرعي تفيد بتشريح الجثة.
وأكد حماد ان اللجنة قررت استدعاء الطرفين الأسبوع المقبل لمواجهتهم جميعا بالأقوال حتى تستند الى قرار واضح تجاه هذه الحالة.
في المقابل، وصفت مصادر في اللجنة موقف حماد بـ”المتسرع”، مشيرة الى ان وزارة الصحة بالفعل لم تقم بتشريح جثمان الطفل المتوفى، وان والده استصدر لاحقا قرارا بتشريح الجثمان بعيدا عن الوزارة ومن ثم تبقى إفادتها أمام اللجنة صحيحة.
في الملف الثاني، أبلغت مصادر اللجنة “السياسة” بأنها لم تصوت حتى الآن على مسودة التقرير في شأن مدى سلامة شبكة 5G التي ذهبت الى عدم وجود اخطار صحية مبالغ بها.
وأضافت: ان مسودة التقرير انتهت الى توصيات مهمة منها ابقاء مسافة كافية آمنة بين الابراج والمساكن، مشيرة الى أن اللجنة تبلغت بوجود ثلاث مركبات فقط لمراقبة قوة الأبراج وهو عدد غير كاف.
وأشارت الى ان اللجنة تثبتت من عدم وجود رقابة من الهيئة العامة للبيئة التي تركت هذه المهمة بالكامل لوزارة الصحة، مرجحاً أن تصوت اللجنة مع عدم ايقاف التعامل مع شبكة 5G لعدم وجود اضرار صحية.

You might also like