“وفاة درة” تثير موجة من الاستياء النيابي: مسلسل الاخطاء الطبية تجاوز الحدود طالبوا باجراءات رادعة وعدم الاكتفاء بالخصم من راتب الطبيبة

0 99

تواصلت ردود الفعل النيابية الغاضبة أمس حيال وفاة طفلة كويتية في أحد المراكز العلاجية جراء خطأ طبي .
ودعا النواب وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح الى التحقيق في الواقعة واتخاذ الاجراء اللازم .
وأشار النائب ناصر الدوسري إلى أن ‏الخطأ الطبي الجديد اودى بحياة طفلة كويتية في مركز لعلاج الأمراض الجلدية بضاحية عبدالله السالم عند حقنها بالخطأ من طبيبة وافدة.
وشدد على أن “المطلوب من الوزير اجراء تحقيق موسع ووضع منع سفر على الطبيبة كاجراء احترازي”، وحذر من ان “تكتفي الوزارة بتوقيع خصم من الراتب كما عهدناها فحياة الناس ليست لعبة”.
ودعا الدوسري الى اقرار قانون يغلظ عقوبة الاخطاء الطبية حتى يتحمل الكل مسؤولياته فالامر زاد عن حده.
في السياق ذاته، وجه النائب ماجد المطيري سؤالا برلمانيا الى وزير الصحة أشار فيه إلى واقعة وفاة الطفلة هاجر المطيري في أبريل الماضي ‏بسبب خطأ طبي؟ متسائلا عن الإجراءات التي قامت بها الوزارة وهل شكلت لجنة للتحقيق في أسباب الوفاة؟ومانتائج اعمالها وهل عوقب المتسبب في وفاة الطفلة ؟ مع تزويده بالنتائج النهائية للتحقيق وللعقوبة التي صدرت بحق المتسبب؟
وانتقل المطيري الى السؤال عن واقعة وفاة الطفلة درة الحرز بسبب ما اعتبره تكرارا لمسلسل الأخطاء الطبية؟ وسأل عن اجراءات الوزارة لإيقاف مسلسل الأخطاء الطبية؟ وهل هناك عقوبات رادعة للمتسببين في وفاة الناس؟وهل شكلت لجنة للتحقيق في وفاة الحرز؟ ومن أعضاؤها؟ وهل اللجنة محايدة وكم عدد الأعضاء من خارج وزارة الصحة؟

You might also like