الشطي لـ"السياسة": المريض خرج من المستشفى على مسؤوليته

وفاة مصري حالت الرسوم دون علاجه في “الاميري” الشطي لـ"السياسة": المريض خرج من المستشفى على مسؤوليته

كتبت – مروة البحراوي:

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة د. أحمد الشطي صحة ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي امس حول وفاة أحد الوافدين من الجنسية المصرية بعدما رفض استكمال العلاج داخل المستشفى الاميري، نافيا في الوقت ذاته مسئولية وزارة الصحة عن الحادث، ومشيرا الى ان المريض خرج على مسؤوليته الشخصية ولم يستجب للنصيحة الطبية.
وأوضح الشطي في تصريح خاص الى «السياسة» أن قسم الطوارئ في المستشفى الاميري استقبل قبل أيام الوافد المريض وبعد التشخيص تبين حاجته الى اجراء قسطرة قلبية، غير ان المريض رفض دخول المستشفى، وطلب الخروج منها دون ان يناقش الاسعار المطلوبة والتي لا تتجاوز 90 ديناراً قسطرة وليس 2000 دينار، كما ادعى البعض.
واكد الشطي ان هناك تعليمات واضحة من وزير الصحة د. جمال الحربي بإعفاء الحالات الحرجة من الرسوم الصحية المطلوبة وهو ما تم بالفعل في الكثير من المستشفيات منذ بداية تطبيق القرار وحتى الآن.
وفي المقابل، أكدت مصادر صحية تتعامل بشكل شبه يومي مع المرضى داخل مستشفيات ومراكز الوزارة، أن أقسام الطوارئ تحرر يوميا عشرات التعهدات لإخلاء مسؤوليتها عن خروج المرضى، بعد تطبيق زيادة الرسوم الصحية مطلع اكتوبر الماضي.
وأكدت المصادر لـ “السياسة” أن أقسام الطوارئ تستقبل يوميا عشرات الحالات الحرجة التي تحتاج الى الدخول للمستشفى، وبعدما يباشر المختصون اتمام الاجراءات يرفض المريض استكمال الاجراءات والدخول الى المستشفى، بعدما يفاجأ بمئات الدنانير المطلوبة نظير تلقي الرعاية الصحية المطلوبة! مما يدفع المرضى الى رفض الدخول والتوقيع على تعهدات رسمية بمسئوليتهم الشخصية عن الخروج وإخلاء مسئولية المستشفى تجاه ذلك!
وأشارت المصادر الى ان الكثير من المرضى يفضلون الخروج على مسئوليتهم الشخصية عن دفع مئات الدنانير نظير اجراء عملية جراحية عاجلة أو المكوث في العناية المركزة عدة أيام، وأن البعض منهم يفضل العود الى بلاده لاستكمال العلاج.